د. هايل دواود من “قم الايرانية ” تحديات كثيرة وكبيرة قائمة امام الامة الاسلامية

2015 12 25
2015 12 25

13941004000067_PhotoIصراحة نيوز – أكد ممثل الولي الفقيه في شؤون الحج حجة الاسلام علي قاضي عسكر ضرورة بلورة التعاون بين الجمهورية الاسلامية الايرانية والاردن للدفاع عن الاسلام في مواجهة فتنة الارهاب.

جاء ذلك خلال اجتماع مشترك عُقد في مدينة قم مع وفد اردني برئاسة وزير الاوقاف الاردني الدكتور هايل داود وحضره عدد من الشخصيات الحوزوية في ايران من ضمنهم مدير الحوزات العلمية آية الله حسيني بوشهري.

واضاف عسكر ان البلدين بذلا جهودا في التصدي للتكفير ومن الجيد تبادل الخبرات كي نتمكن من الدفاع عن الاسلام في مواجهة هذه الفتنة.

واعتبر عسكر ازالة سوء الفهم من الاجراءات الاساسية لارساء التعاون المشترك بين الجانبين .

واضاف ان العالم اليوم يعيش ظروفا يتعطش فيها للاسلام وقوانينه الراقية وبامكان ايران والاردن التعاون وتبادل الافكار والاراء في شؤون مثل الاقتصاد الاسلامي وتربية الابناء وقضايا الاسرة والقيم الاخلاقية.

وزاد عسكر قائلا ان التعاون الراهن هو في مستوي واطئ فيما تحظي قم بطاقات عالية في هذا المجال وفضلا عن حضور وتبادل زيارات الوفود فانه بالامكان الاستفادة من شبكة الانترنت العالمية لتبادل المعلومات.

من جهته اشاد وزير الاوقاف الاردني داود بدور مدينة قم التي وصفها بانها منارة علمية كبيرة للفكر الاسلامي وقاعدة للدين الاسلامي وانها كانت علي الدوام رائدة في الانشطة الاسلامية مؤكدا ان سياسة بلاده مبنية دوما علي التعاون وعدم الخوض في النزاعات التي تؤدي الي اضعاف الامة الاسلامية.

ولفت الوزير الاردني الي المشتركات الكثيرة بين ايران والاردن بصفتهما بلدين مسلمين يربطهما تاريخ من العلاقات الطيبة.

كما اعتبر داود ان هنالك الان تحديات كثيرة وكبيرة قائمة امام الامة الاسلامية .

وقال ان اخطارا كبري تهددنا جميعا وهي اخطار تشهد تزايدا وان مسؤوليتنا في مثل هذه الظروف جميعا خاصة العلماء ومراجع الدين وائمة الجماعة العمل لازالة التناقضات والشبهات والهواجس في المنطقة، في الوقت الذي يستغل فيه بعض الافراد الجهلة الذين لا يمتلكون فهما حقيقيا للدين هذه الشبهات والافكار المنحرفة ويطعنون في جسد الامة الاسلامية ويؤججون الخلافات في صفوفها.

واعتبر داود كذلك الخلافات في الاراء والافكار امرا طبيعيا بين المذاهب

وقال لو ترافقت هذه الخلافات مع الصداقة وتحمل وتفهم الاخرين واحترام مشاعرهم وصون القيم المقدسة للجميع يمكننا اطفاء الكثير من هذه النيران وان لا نسمح للجهلة بتاجيج الخلافات ونيران الفتنة واثارة التفرقة والتباعد بين المسلمين .

نقلا عن وكالة انباء فارس الايرانية