رأي الحكومة في كوتات البرلمان ومنها الكوتا النسائية

2015 09 07
2015 09 07

تنزيلصراحة نيوز – تضمنت مسودة مشروع قانون الانتخاب الذي ارسلته الحكومة الى البرلمان جميع الكوتات ( الشيشان والشركس والمسيحيين والمرأة ) وفق ما قال وزير الشؤون السياسية والبرلمانية الدكتور خالد الكلالدة خلال الجلسة الحوارية التي نظمها حزب الاتحاد الوطني .

ولفت الكلالده ان هذه الكوتات ستكون ضمن القوائم وليس خارجها حيث لا يجوز الترشح بشكل فردي .

ويرى مراقبون ان منح المترشحين على حساب الكوتا وتحديدا الكوتا النسائية قد اعطى فرصة فوز افضل فيما لو كان ترشحهن فرديا ولن يكون الأمر مستغربا بفوز نساء بجموع اقل مما كان يحصل في الانتخابات السابقة .

وتتباين الاراء في المجتمع الاردني بشأن الابقاء على الكوتات جميعها أو الغاؤها حيث يعتبر البعض ان التركيبة السكانية تستدعي الابقاء على كوتات ( الشيشان والشركس والمسيحيين ) وكذلك الابقاء على الدوائر المغلقة بالنسبة للبدو فيما يرى اخرون اهمية ن ينسجم القانون مع الدستور الاردني الذي ساوى بين جميع المواطنين .

وأما بخصوص الكوتا النسائية فترى الغالبية ان الوقت حان لإلغائها وقد اثبتت العديد من النساء قدرتهن على الفوز بالتنافس وان عدم وصول عدد مناسب الى قبة البرلمان سببه القطاع النسائي وليس الرجال على حد تعبيرهم ما يستدعي ان تكثف المنظمات المعنية في توعية وتثقيف النساء من حملاتها في هذا الشأن لافتين الى الانعكاسات السلبية على اداء النواب النساء ممن وصلن بجاميع ضئيلة وعلى هذا الاساس لا يستبعد مراقبون ان يشهد نقاش مسودة القانون ضغطا نيابيا لإلغاء الكوتا النسائية .