“رؤيا” تستغرب قرار الضمان الاجتماعي بمقاطعتها

2015 07 01
2015 07 01

ec81abb53298b6dd1ea9dd06138f1bdfصراحة نيوز – اصدرت ادارة قناة رؤيا الفضائية بيانا ردا على بيان سابق اصدرته المؤسسة العامة للضمان الاجتماعي واعلنت فيه مقطاعة المؤسسة لقناة رؤيا الفضائية .

وتاليا نص البيان

تابعت قناة “رؤيا” الفضائية باستغرابٍ شديدٍ التصريحَ الصادرَ عن الناطقِ الإعلامي باسم المؤسسةِ العامةِ للضمان الاجتماعي، بالإعلان جهارا عن “مقاطعة قناة رؤيا التلفزيونية إعلامياً مقاطعة تامة” ،وبما يتعارضُ مع قانونِ ضمانِ حقِ الحصولِ على المعلومات لسنةِ ألفين وسبع؛ والذي نصَّت المادةُ السابعة منه على أنه “لكل اردنيٍ الحق في الحصولِ على المعلومات التي يطلبها، وفقا لأحكام هذا القانون اذا كانت له مصلحةٌ مشروعةٌ او سببٌ مشروع”، كما نصت المادة الثامنة منه، أنه على ” المسؤول تسهيلُ الحصول على المعلومات، وضمانُ كشفِها دون إبطاء.

إن قناة رؤيا وهي تتساءل إن كانت إدارةُ المؤسسة العامةِ للضمان الاجتماعي تعلم بتصريحاتِ ناطقها الإعلامي، لتجد أن هذا التصريحَ يكشفُ الشكلَ والآلية التي تُدار بها المؤسسة؛ والأقربَ الى أسلوبِ الشركة الخاصة، وتتناسى مجددا انها مسؤولةٌ عن أموالِ الأردنيينَ وضمانِ مستقبلهم، ولتتجاوز علنا حقَ الأردنيين في معرفةِ مصيرِ أموالهم، من خلال قطعِ المعلوماتِ عن وسائل الاعلام، وهي السلطةُ الرابعةُ المكملةُ لمنظومةِ الرقابة الوطنية.

إن تصريح الناطقِ الاعلامي هذا، هو استمرارٌ لمسلسلِ التخبطِ الإعلامي الذي تعيشهُ المؤسسةُ العامة للضمان الاجتماعي، واستغلالٌ لإسم المؤسسة لحلِ الخلافات الشخصية، كما أنه استمرارٌ لمغالطاتٍ عدة أصدرها هذا الناطقُ بحق “رؤيا” مسبقا، فيما يخص خلافا ماليا تم اللجوءُ فيه الى القضاءِ مسبقا والذي حُكم فيه بما حُكم، والتزمت رؤيا بقرارِ القضاء الأردني باحترامٍ وتقدير، مع علمها أن ضَعفَ الدائرةِ القانونيةِ في مؤسسة الضمان الاجتماعي وعدمَ قدرةِ هذه الدائرةِ على التعاطي مع المستجداتِ، هما اللذان تسببا بهذه المشكلة.

وبناء على كل ذلك لَمَست قناةُ رؤيا أن تعمدا مَقصودا صدرَ عن مؤسسة الضمان عبر ناطقها الاعلامي بمهاجمة “رؤيا” بتصريحاتٍ صحفيةٍ تُخالف الحقيقة – وهي موثقةٌ لدى إدارة القناة- بالإضافةِ إلى اتهاماتٍ بعيدةٍ عن الواقع، وصلت الى حدِ نشرِ مقالاتٍ تحتوي على شتائمَ في بعض المواقعِ الالكترونية بقلم ناطقها الاعلامي واسمه الصريح، بصورة دعتنا للاستغرابِ عن اسباب هذه المعركة “الدنكشوتية” التي يقودها.

بالمقابل، ومع احتفاظها بحقها القانوني تجاه الإساءاتِ الصادرةِ عن الناطق الإعلامي للضمان الاجتماعي، فقد نأّت إدارةُ القناة عن الردِ عبرَ وسائلها الإعلامية، واعتبرت أن الرد لا ينسجم مع فلسفة القناة بالانفتاح على الجميع؛ والقفز عن أي خلاف “غيرِ ذي قيمة”، وأن شاشتها غيرُ مخصصةٍ للخصومة، بل لأن تكون لكل الأردنيين.

لقد حرصت قناة رؤيا منذ نشأتها على إيصالِ صوت المواطنِ من خلال الانفتاح على المؤسسات الوطنية كافة، ومنها المؤسسةُ العامة للضمان الاجتماعي، والتي كثيرا ما تغنت بمهنيةِ وحياديةِ “رؤيا”، وشاركت عبر برامجها المتعددة، لإيصال رسائلِها الى المواطن الأردني، والتي حرصت “رؤيا” على نقلها مع إيصالِ صوت المواطن لها، بما يُعتبر الرسالة الأسمى للإعلام.

إن قناة رؤيا ترى في التصريح الصادر عن الناطق الاعلامي باسم الضمان، سابقةً في العلاقة بين المؤسسات الوطنية ووسائلِ الإعلام، وتطورا خطيرا في الحريات الاعلامية في الأردن، واستمرارا في نهجِ إدارةِ عددٍ من المؤسسات بأسلوب “المزرعة”، كما تؤكد القناةُ ان حقَ الحصول على المعلومة هو حقٌ مقدسٌ، كَفِلهُ القانونُ الأردني، ولن تسمح بأن يكون قيدَ المعارك “الدنكيشوتية” لدى بعض المسؤولين.

وبناء عليه؛ فإن إدارةَ قناة ” رؤيا ” تعلن لجمهورها الكريم أنها لن تتوانى عن اللجوءِ الى القضاءِ والجهات المختصةِ الرسمية ومؤسساتِ المجتمع المدني المعنيةِ لمواجهة هذا التطور، كما أنها ستضع المواطنَ الأردنيَ الكريم بصورةِ تطوراتِ العلاقة مع هذه المؤسسة، استمرارا لنهج “رؤيا” بنقل الصورة الكاملة له