رئيس الغرفة الفتية الدولية يشيد بمضامين خطاب سمو ولي العهد

2015 04 26
2015 04 26
download (1)صراحة نيوز – أكد الرئيس العالمي للغرفة الفتية الدولية “JCI” اسماعيل خازندار وهي أكبر تجمع شبابي عالمي أن الخطاب التاريخي الذي القاه ولي العهد الامير الحسين بن عبدالله بما حمله من مضامين هامة شكل نقطة تحول في حياة الشباب في كل انحاء العالم نحو تعزيز دورهم في مختلف مجالات الحياة واشراكهم بفاعلية في صنع القرارات بما يعطيهم الدور القيادي المأمول.

وقال خازندار في بيان صحفي ادلى به لدى وصوله أمس الى عمان في زيارة رسمية للاردن أن خطاب سمو ولي العهد أمام مجلس الامن الدولي يكتسب أهميته البالغة في توقيته وفي مكان القائه ، مشيرا الى أن خطاب سموه جاء في الوقت الذي تشهد فيه الامم المتحدة تغييرا في النظرة الى الشباب ودروهم ، حيث يجري حاليا صياغة الاهداف المستدامة للأمم المتحدة حول الشباب والتي سيجري تطبيقها خلال الاعوام الخمسة عشر القادمة.

وأشار الى أن الامم المتحدة لم تكن خلال الخمسة عشر عاما الماضية تخاطب الشباب باعتبارهم شريكا في التنمية وفي ايجاد الحلول في المشكلات التي تواجههم.

وقال ان مضامين خطاب سمو الامير الحسين جاءت ومن اهم منبر دولي لتحث العالم بأسره وبخاصة الامم المتحدة على ضرورة مخاطبة الشباب وتحديد الاهداف المستدامة لهم بما يضمن مشاركتهم الفاعلة في ايجاد الحلول للمشكلات التي يواجهونها في بلدانهم وعلى كافة الصعد ، الامر الذي جعلهم عنصرا سلبيا في كثير من الاحيان.

وأكد على أن الغرفة الفتية الدولية وباعتبارها اهم تجمع شبابي مهني في العالم ومتواجدة في كافة دول العالم تمد يدها للتعاون المثمر مع الافكار النيرة التي طرحها سمو الامير الحسين في خطابه التاريخي نظرا الى أن هذه الافكار والمضامين تشكل مظلة حامية لكل شباب العالم.

وحول زيارته الى عمان أكد خازندار على أنها تأتي في اطار جولة له على عدد من الدول للاطلاع على النشاطات التي تقوم به الغرفة الفتية في الاردن والتي تعمل بشكل فعال على تمكين الشباب ووضعهم على الطريق الصحيح في مجال بناء الاعمال وخلق المبادرات لتحسين ظروف مجتمعهم باعتبارهم عنصرا فعالا في المجتمع.

وأشار الى أن الهدف الاستراتيجي للغرفة الفتية الدولية هو ايجاد شراكات مع ممثلي مختلف القطاعات من اجل تمكين الشباب من تحقيق أهدافهم ومساعدتهم على اقامة المشاريع وتنفيذ مبادرات بحسب الخطط التي يضعونها وبما يكفل خلق واقع ايجابي للشباب الاردني.

ويلتقي خازندار خلال زيارته التي تستمر عدة أيام عددا من المسؤولين وممثلي القطاعات الاقتصادية المختلفة لبحث سبل تطوير التعاون ما بين الغرفة الفتية الدولية في الاردن وهذه القطاعات.

وكان السيد خازندار قد التقى مساء أمس في دارة عبدالله أبو هزيم رئيس الغرفة الفتية الدولية في الاردن عددا من ممثلي القطاعات السياحية والاقتصادية والتجارية في الاردن واعضاء الغرفة في الاردن ومؤسسيها ، حيث قدم خازندار شرحا مفصلا للنشاطات والمشاريع التي تسعى الغرفة الدولية على تنفيذها على مستوى الاردن والعالم.

وأكد على ان الهدف الاستراتيجي للغرفة في الاردن هو توسيع قاعدة المشتركين في الغرفة من الشباب الاردني وتعزيز دورهم في المجتمع بما يحقق الاهداف الاساسية للشباب على مختلف الصعد وبالشراكة مع مختلف القطاعات.

وأشار الى أن التوجه الاساسي لدى الشباب هو تعزيز سعيهم لايجاد الحلول لمشكلاتهم بشكل فردي وجماعي بمعزل عن الاتكالية على الحكومات وبما يمنح الشباب الفرصة لايجاد الحلول لانفسهم عبر المبادرات بخلق وايجاد فرص العمل بمشاريع ابتكارية وابداعية حت تحقق لهم الاستقلالية التي تمنحهم القدرة على الوصول الى اهدافهم وتعزيز مهاراتهم الذاتية.

والغرفة الفتية الدولية هي منظمة دولية غير ربحية تعمل في اوساط الشباب من اعمار 18 الى 40 سنة بهدف خلق تغيير ايجابي في العالم حيث تتواجد هذه المنظمة في اكثر من مئة دولة في العالم من بينها الاردن.

وتقيم هذه المنظمة عدة شراكات عالمية من ابرزها الامم المتحدة وغرفة التجارة العالمية وتعمل على اربعة محاور هي تطوير الذات للافراد وخدمة المجتمع واقامة فعاليات عالمية وخلق شبكات اعمال على مستوى العالم.

واقام فرع الاردن للمنظمة عدة شراكات مع مؤسسات وافراد من ابرزها غرفة تجارة عمان وغرفة تجارة الاردن وهيئة تنشيط السياحة والاسكوا.

وتهتم المنظمة في تنفيذ مشاريع التنمية المستدامة وتمكين المجتمعات المحلية.

7 11 2 8 15 4 10 14