رئيس بلدية اربد يتعهد

2016 06 13
2016 06 13

تنزيل (1)صراحة نيوز – تعهد رئيس بلدية اربد الكبرى المهندس حسين بني هاني ان لا يأتي رمضان المقبل الا و جميع شوارع وازقة مناطق امتياز البلدية معبدة بالكامل.

جاء ذلك خلال لقاء مفتوح جمعه امس الاحد مع اعضاء المجموعة الوطنية في اربد وعدد من الفعاليات السياسية والحزبية والنقابية والرسمية والاهلية بدعوة من عضو المجموعة حسام امين تناولت العديد من الجوانب الخدمية التي تضطلع بها البلدية.

وبين بني هاني انه تم تعبيد اكثر من 10 الاف متربع من شوارع البلدية في مختلف مناطقها الواحدة والعشرين مشيرا الى ان المزيد من العطاءات ستطرح تباعا لتغطية الاجزاء غير المشمولة بالعطاءات السابقة كمنطقة ايدون وغيرها.

وكشف النقاب عن وجود اكثر من 40 الية حديثة تابعة للبلدية متعطلة عن العمل لعدم وجود سواقين لها لافتا الى ان تعيين سواقين لها تصطدم بمعارضة وزير الشؤون البلدية شانها شان المطالب المتصلة بتعيين عمال وطن والمساحين ومراقبي الاسواق.

واقر ان السيطرة على كمية النفايات التي تزيد على 100 طن يوميا لا يمكن السيطرة عليها بذات التوقيت امام محدودية الكوادر الا انه اكد ان الوضع البيئي في افضل حالاته قياسا على ذلك وان الشكوى من تكدس وتراكم نفايات محدودة في اطار مناطق ضيقة يتم معالجتها.

وبين بني هاني ان معالجة الاختناقات المرورية على دوار الثقافة وامتداد الشارع الواصل ما بين الدوار ودوار النفق مرورا بمنطقة مجمع عمان ستتم معالجتها من خلال مشروع اقامة نفق وجسر على دوار الثقافة يوازيه نفقان اخران مقابل مجمع عمان واخر عند اشارة بردى حتى لا يتم ترحيل الازمة الى مناطق قريبة منها مبينا انه تم رصد مبلغ 10 ملايين دينار لهذا المشروع من المخصصات الرأسمالية لوزارة الاشغال العامة لعام 2017 وان المكتب الاستشاري بصدد انجازات الدراسات المتصلة به.

ولفت الى ان البلدية ستباشر بطرح عطاء المواقف “الاوتوبارك” بعد تزويد البلدية بكاميرات مثبته على سيارات متحركة لضمان المردود الايجابي للمشروع ،منوها في ذات السياق ان الاتفاقية الموقعة مع ادارة السير المركزية تضمنت تزويد البلدية بـ12 كاميرا للرقابة المرورية على الطرقات وعند الاشارات الضوئية الحرجة والتي تشهد كثافة سير اكثر من غيرها.

وفيما يتعلق بالخطة المرورية التي اعلن عن انجاز الدراسات المتصلة بها بالتعاون مع الجامعات والمختصين في هذا الجانب قال ان تنفيذ الخطة توقف بضغط من الحكومة السابقة.

واوضح بني هاني ان البدء بتنفيذ مشروع اعادة تأهل مجمع عمان الجديد بوشر العمل به بعد محطات توقف فيها لأكثر من مرة لافتا الى ازالة دوار الطيارة واقامة مبنى خدمات مكانه لخدمة المواطنين والمشغلين وانشاء محال تجارية فيه والاستعاضة عنه بإشارة ضوئية مؤقتة ريثما يتم انشاء نفق في تلك المنطقة مستقبلا.

وطالب في معرض رده على مداخلات الحضور بمنح مراقبي الاسواق صفة الضابطة العدلية وتعيين كوادر متخصصة في القسم للسيطرة على البسطات والباعة المتجولين والحد من تعدياتهم على الارصفة والشوارع.

وبين بني هاني ان اكثر من 4500 محل ومنشاة تجارية غير مرخصة كما حددتها كوارد البلدية لغاية الان تعمل على اغلاقها وفقا للقانون لكن انعدام صفة الضابطة العدلية للبلدية تؤخر اتخاذ الإجراءات القانونية بحقهم حيث يتم اغلاق عدد من المحال لا تتجاوز اصابع اليد الواحدة لأنها تحتاج الى تنسيق مع الحاكمية الادارية والاجهزة الامنية المختصة.

وكان مقرر المجموعة الوطنية غالب المومني اكد ان اللحمة الوطنية ووحدة الصف هي الكفيلة بالرد على كل العابثين بأمن الوطن والخارجين على القانون من خوارج العصر وحيا ارواح شهداء الاول من رمضان مؤكدا ان تلك الرجيمة لن تزيد الاردنيين الاحرار والشرفاء الا تمكسا وعزيمة بالحفاظ على امن الوطن ومكتسباته ومحاربة كل قوى الشر والظلام.

واشار المومني الى ان المجموعة الوطنية التي تأسست من مجموعة من مختلف اطياف المجتمع وضمت فعاليات اقتصادية وسياسية وحزبية ونقابية واعلامية تعمل وفق نهج وطني يعمل على تعزيز الايجابيات ومحاربة السلبيات وفتح الحوارات مع المسؤولين واصحاب الفكر والرؤية في كل ما من شأنه خدمة الوطن والمواطن.

وتحدث في اللقاء المحامي حاتم بني حمد ومدير اوقاف اربد الثانية عبدالسلام نصيرات والداعية الاسلامي الشيخ منير البشايرة واكدوا في كلماتهم ان الامن والامان يتصدر الويات الاردنيين وان ثقتهم بقيادتهم الهاشمية تطاول عنان السماء بانهم ماضون في دروب المجد والفخار والتقدم والازدهار مشيدين بالمبادرات الانسانية ولاجتماعية التي تتبناها وتطلقها المجموعة الوطنية في اربد.