رابطة عشيرة العبيديين
كلنا أردنيو الولاء والانتماء

2012 11 17
2012 11 17

اكدت رابطة عشيرة العبيديين بمحافظة الطفيلة ان الاردن هو الأغلى وفوق كل الحسابات ولن نسمح بأن تغتال مؤسساته وقدراته . واضافت في بيان اصدرته ان الأحداث المؤسفة التي شهدتها المملكة في اعقاب القرار الذي اتخذته الحكومة بتحرير اسعار المشتقات النفطية نالت من مقدرات ومؤسسات الوطن وأن هذه السلوكيات من حرق وتدمير لمؤسسات بناها الآباء والأجداد على حساب لقمة عيشهم لم تكن يوما ديدن أبناء المجتمع الأردني . وتاليا نص البيان تابعت عشيرة العبيديين الأحداث المؤسفة التي نالت من مقدرات ومؤسسات الوطن نتيجة لقرار الحكومة برفع الدعم عن المشتقات النفطية .

إن هذه السلوكيات من حرق وتدمير لمؤسسات بناها الآباء والأجداد على حساب لقمة عيشهم لم تكن يوما ديدن أبناء المجتمع الأردني .

ولسنا مع الذين يخربون بيوتهم بأيديهم لأننا مسلمون أولا وأبناء عروبة لا تسمح قيمنا وأعرافنا وأخلاقنا وحبنا للأردن بان نتجرأ على فعل ما تم .. بل كنا نعاتب الرياح عندما كانت تداعب حبيبات رمال الصحراء .

ومن منطلق الحس بالمسؤولية الوطنية وحق الوطن وعدم المساس بأي انجاز صغر أو عظم .. ولان الأردن هو الأغلى وفوق كل الحسابات ,  لن نسمح بان تغتال مؤسساته ومقدراته .

وكان لزاما علينا أن نقول كلمتنا والتي تتمثل بالرفض التام لأي عابث فردا كان أو جماعة بتدمير منجزات الوطن لأننا شركاء فيها جميعا ولان الإرث الذي تركه الآباء لنا سنحافظ عليه ونقدمه صورة مشرقة للأبناء .. ومن هنا فإننا نركز على الثوابت التالية :

1-    إن الوطن وأمنه وقيادته الهاشمية ثوابت لا يمكن المتاجرة فيها ونحن مع قائد الوطن في المسيرة الإصلاحية لما فيه خير الوطن والمواطن .

2-    إن الحوار هو الأساس الثابت للخطاب الأردني وعدا ذلك لا يمكن أن نجيزه أو نسمح به .

3-    إن قطع الطرق والمس بمؤسسات الدولة وحرقها وتدميرها يستشيطنا غضبا ونستنكره جملة وتفصيلا ولا مجال للنقاش فيه .

4-    إن قواتنا المسلحة بكافة مؤسساتها والتي رسمت حدود الأردن وبنت وحافظت على منجزاته تستحق منا كل الاحترام والتقدير والاعتزاز والانحناء لها تقديرا لما قدمت .

5-    إن كل مواطن أردني فردا أو حزبا أو تنظيما كان .. لهو على ثغرة لا يؤتين من قبله .. والمسؤولية مشتركة والوطن للجميع ولا مجال بان نكون فرقا وجماعات تطلق التسميات حسب المواقف والمصالح …. كلنا أردنيو الولاء والانتماء .

6-    إن ارض الحشد والرباط تستحق منا في هذه الظروف الصعبة بان نقف صفا منيعا لحماية وطننا من المتربصين به وان ننبه الجاهل لجهله ونضرب على أيدي الحاقد والمارق والذي تسول له نفسه الاعتداء على مقدرات الوطن

7-    إننا على يقين بان الأشقاء لن ينسوا مواقفنا التي لطالما كانت مشرفة .. ولم نتوانى عن تقديم أغلى ما نملك – وهو الإنسان الأردني – للنهوض بدول الجوار في كافة المجالات وحمايتها والذود عنها .

بعد كل ما سلف فان رابطة أبناء عشيرة العبيديين ممثلة برجالها الذين لا تخفى مواقفهم على احد تنذر نفسها للدفاع عن الوطن بالغالي والنفيس وتحث أبناء العشائر وهم المكون الرئيس للمجتمع الأردني برص الصفوف وتفويت الفرص على الحاقدين والجاحدين والعاقين لوطنهم .

“حمى الله الوطن وأدام على أبنائه نعمة الأمن والاستقرار والطمأنينة في ظل راعي مسيرتنا المباركة جلالة الملك عبد الله الثاني حفظه الله ورعاه “.