ردا على قرع طبول الحرب كي مون : بحاجة لادلة باستخدام سوريا للكيماوي

2013 06 14
2014 12 14

424قال الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون إنه تلقى رسالة من الولايات المتحدة الأميركية بشأن استخدام الأسلحة الكيميائية في سوريا.

  ورفض بان التعليق على فحوى الخطاب، وقال للصحفيين بالمقر الدائم للأمم المتحدة اليوم الجمعة .”إن صحة أية معلومات حول الادعاء باستخدام الأسلحة الكيميائية لا يمكن ضمانها بدون أدلة مقنعة، لذا أواصل التأكيد على الحاجة لإجراء تحقيق على الأرض في سوريا لجمع العينات وإثبات الحقائق، ومازال هدفنا هو إجراء تحقيق كامل ومحايد.”

  وردا على أسئلة الصحفيين حول القرار الأميركي بمد المعارضة السورية بالسلاح قال الأمين العام “أوضحت أنا والأمم المتحدة مرارا إن تزويد أي من الطرفين بالسلاح لن يعالج الوضع الحالي، لا يوجد حل عسكري ، إن الحل السياسي هو الوحيد الذي يمكن أن يعالج هذا الوضع بشكل مستدام.”

  وأكد بان مواصلة العمل بشكل مقرب مع الأطراف المعنية لتيسير تنفيذ المبادرة الأميركية الروسية لعقد مؤتمر في جنيف حول السلام في سوريا في أقرب وقت ممكن.

  وردا على سؤال آخر قال كي مون إن انخراط جماعة حزب الله في الصراع الدائر في سوريا يثير القلق البالغ، ودعا إلى بذل أقصى الجهود ولأن يتحد المجتمع الدولي من أجل مساعدة الشعب السوري في حل الأزمة.

  وأعرب الأمين العام عن الأمل في أن تعمل جماعات المعارضة بشكل أكثر تنسيقا واتحادا من أجل عقد مؤتمر جنيف في أقرب وقت ممكن.