ما قاله النسور ردا على النواب

2016 01 14
2016 01 14

998239253صراحة نيوز – قال رئيس الوزراء الدكتور عبد الله النسور، إن السياسة الاقتصادية للحكومة بدأت عندما تم عرض برنامجها لأربع سنوات بعد تشكيلها بموجب التوجيهات الملكية السامية وكتاب التكليف السامي وخطاب العرش السامي وبيان الحكومة الاولى .

واشار خلال رده على مناقشات النواب لموازنة الدولة لعام 2016 الى ان الموازنة اشتملت على مخصص بقيمة 100 مليون دينار إضافية لبرامج تنمية المحافظات، والتي تم إعدادها استناداً الى اللقاءات الموسعة مع مختلف المجتمعات المحلية، وبما يفترض أن يعكس أولويات المواطنين، ويشكل تمهيداً لتطبيق قانون اللامركزية في المستقبل القريب.

صراحة نيوز – تاليا نص كلمة رئيس الوزراء الدكتور عبد الله النسور ردا على كلمات النواب في جلسة مناقشة مشروعي الموازنة العامة للدولة والوحدات الحكومية المستقلة للعام الحالي 2016

أولاً: سياسة الحكومة الاقتصادية ورؤية 2025

1. ان السياسة الاقتصادية للحكومة ابتدأت عندما تم عرض برنامج الحكومة لأربع سنوات بعد تشكيلها، بموجب التوجيهات الملكية السامية وكتاب التكليف السامي وخطاب العرش السامي وبيان الحكومة الأولى.

2.انبثقت موازنة العام 2016 في تحديد أولوياتها ومشاريعها الرئيسية من البرنامج التنفيذي التنموي للأعوام (2016-2018) والذي يمثل خطة الحكومة التنفيذية لرؤية الأردن 2025، حيث تم إقرار هذا البرنامج بالتشارك مع الفعاليات الرسمية والقطاع الخاص، وبحيث يشتمل على مؤشرات الأداء وآليات المراجعة المستقبلية للإنجاز.

3.كما اشتملت موازنة العام 2016 على مخصص بقيمة (100) مليون دينار إضافية لبرامج تنمية المحافظات، والتي تم إعدادها استناداً الى اللقاءات الموسعة مع مختلف المجتمعات المحلية، وبما يفترض أن يعكس أولويات المواطنين، ويشكل تمهيداً لتطبيق قانون اللامركزية في المستقبل القريب.

ثانياً: فرضيات الموازنة – توقعات النمو الاقتصادي

1. تتوافق توقعات النمو الاقتصادي المبينة في مشروع قانون الموازنة العامة مع تقدير المؤسسات الدولية لنمو الاقتصاد الأردني خلال العام 2016.

2. ان أحد العوامل التي تدعو الى التفاؤل بتحقيق معدلات نمو اقتصادي جيدة هذا العام ترتبط بجهد الحكومة وجهد مجلسكم الكريم في اقرار الموازنة مبكراً هذا العام، بخلاف العام الماضي الذي تسبب تأخير الموازنة فيه بانخفاض الانفاق الرأسمالي للحكومة بحوالي (50%) خلال الربع الأول من العام.

3. كما أن أحد أهم العوامل التي يتوقع أن ترفع من معدلات النمو الاقتصادي لهذا العام تنبع من زيادة الانفاق العام بحوالي (930) مليون دينار مقارنة بالعام 2015، أي بمعدل (3.5%) من الناتج المحلي الاجمالي بالأسعار الجارية. والفرق بين هذا العام والعام السابق أن سنة 2015 لم تشهد أية زيادة في الانفاق الحكومي مقارنة بالعام 2014، حيث تم التركيز حينها على الحوافز الضريبية والاعفاءات بالترافق مع ضبط غير مسبوق لمستويات الانفاق، علماً بأن أدبيات الاقتصاد تثبت بأن أثر الانفاق على معدلات النمو أسرع وتيرة من أثر الاعفاءات بأنواعها. أي أن استراتيجية الحكومة لتحفيز الاقتصاد عام 2015 اعتمدت على الاعفاءات، بينما تعتمد في العام 2016 على جانب الانفاق.

4. وعلى صعيد الانفاق الرأسمالي، تبين موازنة العام 2016 بأن هذا الانفاق للحكومة المركزية والوحدات المستقلة سيرتفع بحوالي (315) مليون دينار أو ما نسبته (1.2%) من الناتج المحلي الاجمالي مقارنة بالعام 2015.

5. يضاف الى ما سبق بأن أثر الاجراءات التحفيزية التي اتخذتها الحكومة خلال العام 2015 يتوقع أن يبرز بشكل أكبر خلال العام 2016، ومن ضمن هذه الاجراءات اعفاءات العقار، ورفع مخصصات التسويق السياحي، وتخفيض التعرفة الكهربائية على بعض القطاعات، وتقديم جملة من الاعفاءات السخية لقطاعي تكنولوجيا المعلومات والنقل بموجب قانون الاستثمار.

6. سوف تسعى الحكومة خلال هذا العام بكل جهدها لرفع وتيرة الاستثمار في المملكة، وهي تعول أيضاً على نتائج مؤتمر المانحين الشهر المقبل في تقديم مزيد من الدعم الى المملكة في مواجهة أعباء اللجوء السوري.

7. كما يتوقع أن يساهم انخفاض أسعار النفط خلال العام 2016 في استقرار وتيرة الحركة الاقتصادية من خلال المحافظة على القوة الشرائية للمستهلكين وتعزيز تنافسية الصادرات الوطنية.

ثالثاً: الارتفاع المقدر في الايرادات للعام 2016

1. لا تنحصر أسباب الارتفاع في ايرادات الخزينة بمعدلات النمو الحقيقي للاقتصاد، فهنالك أيضاً التضخم الذي يتوقع أن يرتفع من (-.7%) في 2015 الى حوالي (3%) عام 2016، وذلك نتيجةً لتحييد أثر الهبوط الحاد في أسعار النفط خلال العام 2015، وهنالك أيضاً قانون ضريبة الدخل الجديد، الذي ستستوفى عائداته من الشركات هذا العام، وهنالك أيضاً أرباح الشركات التي تساهم فيها الحكومة.

2. كما أنني بينت أيضاً بأن الانفاق العام سيرتفع خلال العام 2016 بحوالي (930) مليون دينار، الأمر الذي يعني بالضرورة ارتفاعاً مقابلاً في مستوى الايرادات العامة، حيث أن الانفاق العام ينتهي في آخر حلقاته على شكل مداخيل اضافية واستهلاك اضافي في الاقتصاد، وهي بنود تخضع الى ضريبة الدخل وضريبة المبيعات كما تعلمون.

3. هنالك (120) مليون دينار من الايرادات الاضافية المتوقعة للعام 2016 ناتجة عن تطبيق قانون تنظيم توريد ايرادات الدولة، الذي أقر خلال العام 2015، والذي يحارب الهدر ويمنع الانفاق خارج اطار الموازنة العامة.

رابعاً: تطورات عجز الموازنة 2012-2015

1. انخفض عجز الموازنة من (1.8) مليار دينار عام 2012 الى (1.3) مليار دينار عام 2013 ومن ثم الى (583) مليون دينار عام 2014، ومن ثم عاد ليرتفع الى (915) مليون دينارعام 2015.

2. أما كنسبة من الناتج المحلي الاجمالي، فقد انخفض عجز الموازنة من (8.3%) عام 2012 الى (5.5%) عام 2013، ومن ثم الى (2.1%) عام 2014، ومن ثم عاود الارتفاع الى (3.4%) عام 2015.

3. واذا ما أخذنا أرقام العجز المجمع للحكومة المركزية والوحدات المستقلة، يكون العجز المجمع للحكومة قد انخفض من (3.1) مليار دينار عام 2012 الى (2.5) مليار دينار عام 2013، الى (2) مليار دينار عام 2014، ومن ثم الى (1.67) مليار دينار عام 2015.

4. ورداً على ما تمت اثارته من انتقادات لارتفاع قيمة العجز في العام 2015، فأود أن أوضح بأن العجز المجمع للحكومة المركزية والوحدات المستقلة قد انخفض من (1,987) مليون دينار أو ما نسبته (7.8%) من الناتج المحلي الاجمالي عام 2014 الى (1,670) مليون دينار أو ما يعادل (6.2%) من الناتج الاجمالي عام 2015.

5. كما أود أن أبين رداً على نفس النقطة بأن عجز الموازنة الفعلي عام 2014 قد انخفض عن المقدر في الموازنة بحوالي (600) مليون دينار، بينما لم يرتفع العجز الفعلي للعام 2015 عن المقدر في الموازنة الا بحوالي (400) مليون دينار، حيث أن هذه الانحرافات الايجابية والسلبية التي تتوازن على المدى المتوسط انما تعكس مرونة السياسة المالية للحكومة في مواجهة التقلبات الاقتصادية التي يمر بها اقتصادنا الوطني.

خامساً: تفسير نمو المديونية – الدعم

1. ارتفعت المديونية من (16.6) مليار دينار نهاية العام 2012 الى (22.6) مليار دينار في نهاية شهر تشرين الثاني من العام 2015، أي بما يناهز (6) مليار دينار.

2. بلغت قيمة دعم المياه والكهرباء والمواد التموينية وفوائد تمويل هذا الدعم خلال ذات الفترة حوالي (4.4) مليار دينار.

3. أي انه وباستثناء فاتورة الدعم المبينة سابقاً، ارتفعت المديونية في عهد هذه الحكومة بحوالي (1.6) مليار دينار، أو ما يعادل (533) مليون دينار سنوياً فقط، أي بما لا يتجاوز نسبة العجز المقرر في قوانين الموازنة العامة، وبما يتسق مع النسب المقبولة عالمياً لمعدلات العجز.

سادساً: أثر انخفاض أسعار النفط على مستويات النمو الاقتصادي

1. من الأمور الملفتة للانتباه في بيان اللجنة المالية لمجلس النواب ما تم الحديث عنه من ارتفاع في استهلاك المشتقات النفطية خلال العام 2015 بواقع (17%)، وبما يتجاوز معدلات النمو الاقتصادي والسكاني لنفس العام، الأمر الذي يثبت بأن جزءاً من الوفر المتحقق نتيجة انخفاض أسعار النفط قد تلاشى نتيجة مزيد من استهلاك المشتقات النفطية.

2. من الأمور الملفتة أيضاً ما تم تناوله من بعض النواب من أن ارتباط ضريبة المبيعات بمستوى التضخم وأسعار المحروقات، أمر يحتاج الى اعادة دراسة، خصوصاً وأن هذا الارتباط يخفض من ايرادات الخزينة بشكل جوهري في دورات انخفاض الأسعار، ويزيد من أعباء المستهلكين دراماتيكياً لدى عودة أسعار النفط الى الارتفاع.

3. ان الملاحظات السابقة، بالإضافة إلى ما تبين من أثر محدود لانخفاض أسعار النفط على معدلات النمو الاقتصادي خلال العام 2015، تدفع الى دراسة الخيارات الممكن اتخاذها لتعظيم استفادة الاقتصاد الأردني والمواطن الأردني من انخفاض أسعار النفط خلال الأعوام القادمة، حيث يمكن أن تتم دراسة ذلك ما بين الحكومة ومجلس النواب بعد إقرار هذه الموازنة. سابعاً: سياسة الحكومة في قطاع الطاقة – تحرير سوق المشتقات وأسعار الكهرباء

1. ينتهي الاتفاق الذي يمنح الحصرية لشركة مصفاة البترول الأردنية في نهاية العام 2017، حيث تلتزم الحكومة بعدم تجديد هذه الحصرية للمصفاة بعد هذا التاريخ، وقد تمت مخاطبة المصفاة رسمياً بذلك، كما قمت بتأكيد ذلك في زيارتي الأخيرة للشركة.

2. تم مؤخراً ابرام اتفاقية مع شركات التسويق الثلاث لتمكينها من استيراد المشتقات النفطية (الديزل) كمرحلة تجريبية أولى ابتداءً من مطلع شهر نيسان 2016، وبواقع (60) ألف طن شهرياً، وفقاً لأفضل المواصفات العالمية، حيث يعتبر هذا الانجاز الأبرز من نوعه في تاريخ المملكة، اذ ستتمكن الشركات التسويقية من استيراد وبيع المشتقات النفطية للمستهلكين من دون المرور في حلقة المصفاة، الأمر الذي يتوقع أن يعزز من التنافسية السعرية والنوعية في السوق الأردني، من دون تجاوز سقف التسعير الأعلى المحدد من قبل الحكومة.

3. تعمل الحكومة حاليأ على تعزيز أمن المملكة بالطاقة من خلال تنفيذ مشروعين كبيرين لزيادة السعات التخزينية للمشتقات النفطية والغاز البترولي المسال بقيمة تصل الى (167) مليون دينار، حيث يوفر المشروع الأول في الماضونة – والممول من المنحة الخليجية – سعات جديدة تقدر بـ (340) ألف طن من المشتقات النفطية، و(10) آلاف طن من الغاز البترولي المسال، فيما يوفر المشروع الثاني في العقبة سعات إضافية تقدر بـ (100) ألف طن من النفط ومشتقاته. هذا ويتوقع أن ينتهي العمل بمشروع الماضونة في منتصف شهر كانون أول من العام 2016، فيما يتوقع أن ينتهي العمل بمشروع العقبة في بداية شهر أيار من هذا العام.

4. تم بالتوافق مع مجلس النواب تخفيض نسبة رفع تعرفة الكهرباء العام الماضي من (15%) الى (7.5%)، كما قررت الحكومة عدم رفع تعرفة الكهرباء هذا العام طالما بقيت أسعار النفط منخفضة، وذلك على الرغم من أن برنامج الاصلاح الاقتصادي المتفق عليه مع صندوق النقد الدولي ينص على رفع تعرفة الكهرباء ب (15%) لكل من العامين 2015 و2016.

5. لقد أسهم انجاز ميناء الغاز الطبيعي المسال في العقبة في تخفيض كلف توليد الكهرباء في المملكة، حيث أضحت (85%) من الطاقة الكهربائية في المملكة اليوم تولد من خلال هذا الغاز، مما خفض من خسائر شركة الكهرباء الوطنية، وسمح للحكومة بالتوقف عن رفع التعرفة الكهربائية، وبالتالي تخفيف الأعباء على المواطن، وتعزيز تنافسية الاقتصاد الوطني، حيث وفر هذا الانجاز على الخزينة ما قيمته 300 مليون دينار في النصف الثاني من عام 2015، ويتوقع أن يوفر حوالي 550 مليون في العام 2016. ثامناً: استثمارات الطاقة التقليدية والطاقة المتجددة

1. قامت الحكومة بتوقيع مشاريع طاقة متجددة بقيمة استثمارية تبلغ مليار دينار حتى تاريخه.

2. من المتوقع أن توقع الحكومة اتفاقيات طاقة متجددة لمشاريع بقيمة (640) مليون دينار خلال العام 2016.

3. وفقا للمؤشرات العالمية فقد حل الأردن في المرتبة الثانية عالمياً في حجم الاستثمار في مجال الطاقة المتجددة نسبةً الى نصيب الفرد من الناتج المحلي الاجمالي.

4. جميع الانجازات السابقة انما جاءت كنتيجة رئيسية لاكتمال المنظومة التشريعية التس سهلت الاستثمار في قطاع الطاقة المتجددة، وأخص بالذكر قانون الطاقة المتجددة والسماح بالتقدم بالعروض المباشرة.

5. وعلى مستوى الطاقة التقليدية، تم هذا الأسبوع توقيع اتفاقية تمويل ما بين أكبر البنوك الصينية والائتلاف الصيني الماليزي الاستوني لانشاء أول محطة في المنطقة لتوليد الكهرباء من خلال الحرق المباشر للصخر الزيتي بسعة تصل الى (470) ميغا واط، حيث يتوقع أن يوفر انشاء المشروع (3,000) فرصة عمل مباشرة، و (1,000) فرصة عمل لتشغيل المحطة. تاسعاً: العمالة وفرص العمل

1. لا زالت البطالة في صفوف الشباب، الذكور منهم والاناث، تتصدر جدول اهتمام هذه الحكومة، في ظل فجوة عميقة بين النظرة التقليدية نحو وظائف القطاع العام الذي بات واضحا أنْ ليس باستطاعته استقبال المزيد، وبين موجات متتالية من خريجي الجامعات والمعاهد، ومئات الالاف من العمالة الوافدة التي شكلتها موجات اللجوء العربي وتاريخ استخدام العمالة العربية في سوق العمل الاردني، تلك التي استولت على فرص عمل لا تتطلب شهادات ولا خبرات، وما منع الناس عنها الا ما استولى على ثقافتهم مما يسمى بثقافة العيب.

2. وقد حدث انخفاض واضح لأرقام البطالة وفق الأرقام الصادرة عن دائرة الاحصاءات العامة بلغ عام 2013 ( 12،6%) وعام 2014 (9،11%) وهو الأكثر انخفاضا مقارنة بالمعدلات السنوية للبطالة للأعوام العشرة الأخيرة.

3. ولم يأت ذلك صدفة وإنما جاء إثر اطلاق المشاريع الرأسمالية وحزمة مشاريع المنحة الخليجية بالإضافة الى إجراءات للحكومة اشتملت على تنظيم سوق العمل وضبط استقدام العمالة الوافدة، وصولا الى الاحلال التدريجي للعمالة الوطنية المدربة، مثلما اشتملت كذلك على تنفيذ الاستراتيجية الوطنية للتشغيل وما تبعها من الحملات الوطنية التي فتحت الافاق للعمل في القطاع الخاص أمام الشباب، وأسهمت في تغيير مفاهيمهم نحو ثقافة العيب.

4. وقد بلغ عدد المتدربين والمشتغلين وفق هذه الاجراءات في السنوات من (2013-2015)، نحو (118) الف متدرب ومشتغل بمساندة “مؤسسة التدريب المهني والتي يمتد لها في المحافظات نحو (334) مشغلا ومركز تدريب، وأسهمت مع”الشركة الوطنية للتشغيل والتدريب” في تدريب ما يزيد على خمسين الف شاب وفتاة كانت نسبة تشغيل الخريجين منهم تزيد عن (75%) ، وبرامج صندوق “التنمية والتشغيل” الذي بلغ إجمالي قروضه خلال الفترة (2013- 2015) حوالي (88) مليون دينار استفاد منها (24) ألف مشروع صغير ومتوسط وفرت بدورها (32) ألف فرصة عمل فيما يدعى بالتشغيل الذاتي والذي استهدف المناطق النائية وتلك التي لا يتوفر فيها استثمار للقطاع الخاص، وصندوق”التشغيل والتدريب والتعليم المهني والتقني”، الذي موّل ( 250 ) مشروعاً استهدفت تدريب وتشغيل (83,569) مواطن بالتعاون مع القطاع الخاص وتنوعت برامجه بين دعم الخريجين الجدد في تخصصات مختلفة منها االتمريض والهندسة وبين دعم الجمعيات الخيرية والنقابات وبرامج اعادة تأهيل التخصصات الراكدة في ديوان الخدمة المدنية، وقد بلغ حجم التمويل فيه نحو (92) مليون دينار في السنوات (2013-2015).

5. كما ساهمت الفروع الإنتاجية للمصانع، تلك التي رأت الحكومة بالتعاون مع المستثمرين في المناطق التنموية إقامتها في المناطق النائية وهدفت إلى توفير العديد من فرص العمل للإناث في هذه المناطق والبالغة 16 مصنعا، بالإضافة إلى قرار لمجلس الوزراء باستحداث ثلاثين فرع جديد تستهدف المناطق والألوية ذات معدلات البطالة المرتفعة، وقد بدأ طرح عطاءات التنفيذ لبعضها،

6. هذا وتم توفير نحو (16) ألف فرصة عمل للأردنيين خارج المملكة وفرتها الوزارة بالتعاون مع السفارات الاردنية والمستشارين العماليين فيها.

7. ولمّا كانت المواْءمة بين مخرجات التعليم واحتياجات سوق العمل الفعلية، في صميم معظم الخطط الاقتصادية للحكومات، فقد أقر مجلس الوزراء مؤخرا اسناد تنفيذ هذا البرنامج وخططه الى المجلس الأعلى للموارد البشرية الذي أوعزت بالبدء في تشكيله، بما يضمن المواءمة بين مخرجات التعليم ومتطلبات سوق العمل وتحديد المهارات المطلوب توافرها لدى خريجي الجامعات والحد من الازدواجية والتكرار في التخصصات المطروحة في الجامعات بالتعاون مع القطاع الخاص، وتوجيه الجامعات للتوسع في التعليم التقني والحد من التعليم في التخصصات الراكدة.

المدن الصناعية

8. وإدراكاً لأهمية توزيع مكتسبات التنمية وخلق فرص عمل جديدة وتوفير البيئة الحاضنة لفرص التشغيل الذاتي والتوجه نحو إنشاء مدن صناعية في جميع محافظات المملكة كان آخرها طرح عطاءات لمدن صناعية في محافظات جرش والطفيلة وعجلون والبلقاء، فقد أولت الحكومة اهتماماً خاصاً لموضوع إنشاء مدن صناعية جديدة حيث تم إعطاء موضوع إنهاء دراسات الجدوى الاقتصادية والمالية وإنهائها في عام 2013 وتوفير التمويل اللازم لتشييدها – من خلال الصندوق السعودي للتنمية والإيرادات الذاتية لشركة المدن الصناعية – وبكلفة إجمالية تقديرية وصلت إلى حوالي (64) مليون دينار تنفذ على مرحلتين، وكما يلي:

المرحلة الأولى: خلال الأعوام (2015-2017) بقيمة (41.3) مليون دينار. المرحلة الثانية: خلال الأعوام (2018-2020) بقيمة (22.9) مليون دينار.

9. وفيما يتعلق بتطوير المدن الصناعية القائمة في المحافظات، فقد تم انجاز مصانع نمطية وتطوير بنية تحتية في (4) محافظات بمبلغ (11.4) مليون دينار، وبكلفة إجمالية وصلت إلى (29.5) مليون دينار خلال الفترة (2013-2015)، وعلى النحو التالي:

– مدينة الموقر الصناعية/محافظة العاصمة بقيمة (4.5) مليون دينار

– مدينة الحسن الصناعية/محافظة اربد بقيمة (3.9) مليون دينار

– مدينة الحسين الصناعية/محافظة الكرك بقيمة (1.1) مليون دينار

– مدينة العقبة الصناعية الدولية بقيمة (1.6) مليون دينار

10. أما فيما يتعلق بمدينة المفرق الصناعية/المنطقة التنموية، فقد تم توقيع اتفاقية مع شركة تطوير المفرق وشركة المدن الصناعية لتطوير مساحة تقدر بحوالي (2.000) دونم في عام 2013 بكلفة اجمالية بلغت (7) مليون دينار والمتوقع بدء العمل في المرحلة الاولى بداية هذا العام (2016) لاستقطاب استثمارات صناعية وفي حال اشغالها بالكامل من المتوقع توفر اكثر من (20) الف فرصة عمل.

11. تم انشاء منطقة اربد التنموية والتي تقع على نحو (3,000) دونم لتكون مجمعاً علمياً داعماً لجامعة العلوم والتكنولوجيا في شمال الأردن، حيث يتوقع أن توفر المنطقة فرص عمل لأبناء المنطقة بمعدل 20 ألف فرصة عمل من خلال استثمارات رفيقة بالبيئة مرتبطة بقطاع الخدمات الطبية والتطوير العلمي وتكنولوجيا المعلومات والاتصالات والخدمات الطلابية، وبرأسمال 30 مليون دينار أردني. هذا وقد قامت الحكومة خلال الفترة الماضية باتخاذ جملة من القرارات التي أزالت كافة المعيقات المتعلقة بتطوير المنطقة. عاشراً: دعم قطاع المشاريع الصغيرة والمتوسطة

1. تم استحداث نافذة خاصة لإقراض قطاعات الصناعة والزراعة والسياحة وتكنولوجيا المعلومات والطاقة المتجددة والشركات الصغيرة والمتوسطة من خلال البنك المركزي الأردني، إذ تم منح قروض بنحو (185) مليون دينار تحت مظلة هذه النافذة على مستوى فائدة أقل بـ (3%) من السعر الدارج في الأسواق. وتمتعت هذه القروض بمزايا تثبيت الفائدة المنخفضة إلى آجال تصل إلى (10) سنوات.

2. تم استقطاب تمويل خارجي بقيمة (270) مليون دولار من الصندوق العربي للإنماء الاقتصادي والاجتماعي والبنك الدولي، وذلك بهدف إعادة إقراض هذه المبالغ إلى المشاريع الصغيرة والمتوسطة عبر البنوك التجارية بأسعار فائدة مخفضة وضمن أيسر الشروط الممكنة.

حادي عشر: مكافحة الفقر

1. وفي مجال الحد من الفقر وتعزيز الإنتاجية فقد قامت الحكومة بعملها من خلال تقديمها للمساعدات النقدية والعينية للفقراء، ومشاريع القروض الصغيرة ومتناهية الصغر لطالبيها ، وبناء المساكن للأسر الفقيرة.

2. ففي عام 2015 بلغ عدد الحالات التي تقاضت معونة نقدية متكررة (89) ألف حالة بمبلغ قدرة (85) مليون دينار ، ووصل عدد الأسر التي حصلت على مساعدات نقدية وعينية من وزارة التنمية الاجتماعية قرابة (30) ألف أسرة بمبلغ (5) ملايين دينار، ووصل أيضا العدد التراكمي للأسر التي حصلت على خدمة بناء وشراء وصيانة المساكن (1593) أسرة من خلال مشروع مساكن الاسر الفقيرة ، بالاضافة الى (2255) اسرة حصلت على مساكن من المبادرات الملكية السامية حيث تم ترشيح هذه الاسر للاستفادة من المكارم الملكية السامية من خلال دراسات اجرتها وزارة التنمية الاجتماعية ، كما كان إلى جانبها أيضا (55462) أسرة رشحتها وزارة التنمية الاجتماعية للحصول على المكارم الملكية بواقع (100) دينار لكل منها.

3. والى جانب المعونات النقدية والعينية التي قدمتها الحكومة في عام 2015 ، فقد كان هناك مشاريع تعزيز الإنتاجية ، التي وصل عددها إلى (192) مشروعاً بقيمة (470) ألف دينار ، ومنح المشاريع التنموية للجمعيات التي وصلت إلى (31) منحة بمبلغ (200) ألف دينار ، و(15) صندوق ائتمان محلي بمبلغ (150) ألف دينار ، و(622) دعماً نقدياً ومشاريع للجمعيات بمبلغ إجمالي وقدرة مليون ونصف مليون دينار ، إضافة إلى انه تم تسجيل (533) جمعية وتم حل (177) جمعية.

4. أما في مجال الحماية الاجتماعية فقد تم في عام 2015 تقديم خدمات الى قرابة (10) الاف شخص ذوي إعاقة، و(6) ألاف حدث، و(900) طفل فاقد للسند الأسري، و(350) مسن تخلت أسرهم عنهم، و(1,000) امرأة وقع عليهن إساءة من أسرهم ، ومتابعة قرابة (20) ألف حالة مساء إلى أصحابها من أسرهم ، ومتابعة ذوي الإعاقة المتلقين للخدمات الاجتماعية في إطار أسرهم.

5. وستواصل الحكومة تنفيذ مبادراتها في مجال الحماية الاجتماعية المشار إليها في وثيقة الأردن 2025 التي يأتي بمقدمتها مهننة العمل الاجتماعي الأردني وتقديم الخدمات الاجتماعية بنهج إدارة الجودة الشاملة وتطوير التشريعات الاجتماعية بنهج الحوارات الاجتماعية .

ثاني عشر: القطاع السياحي

1. ساهمت الإجراءات الحكومية المتخذة خلال النصف الأول من عام 2015 في التخفيف من حدة تأثير الأزمة السياسية التي تشهدها المنطقة على القطاع السياحي في المملكة، وكان من أبرزها تخفيض تعرفة الكهرباء على المنشآت السياحية للعامين 2015 و2016 حيث بلغت قيمة التخفيض حوالي (30) مليون دينار سنوياً.

2. تم تقديم دعم مالي لموازنة هيئة تنشيط السياحة – لرفع مخصصات التسويق السياحي – لاول مرة في تاريخ الهيئة لوضع خطط علمية تهدف الى جذب أعداد أكبر من السياح العرب والأجانب الى البلاد بقيمة (37) مليون دينار.

3. قدمت الحكومة جملة من الاعفاءات على تذاكر المهرجانات والآلات الموسيقية وعقود الفرق الفنية والموسيقية.

4. قامت الحكومة بتقديم الاعفاءات المختلفة وتقديم مختلف أنواع الدعم للطيران العارض منخفض التكاليف ابتداءً من العام 2015، وذلك بهدف اجتذاب السياح وتشجيع مكاتب السياحة والسفر في مختلف الدول على توجيه سياحتها الى الأردن.

5. قامت الحكومة بتقديم جملة من الاعفاءات للسياح العرب باشتراط زيادة مدة الاقامة في المملكة.

6. ترتب على الاجراءات السابقة أن انخفضت حدة التراجع في الدخل السياحي للمملكة من حوالي (30%) في الأشهر الأولى من العام 2015 الى حوالي (7%) فقط لكامل العام 2015، علماً بأننا نتوقع أداءً أفضل خلال العام 2016، خصوصاً في ظل توفر التمويل المطلوب لهيئة تنشيط السياحة. 7. في سبيل تنفيذ برنامج تطوير اقليم البترا والذي يشمل عدد من مشاريع البنية التحتية والمشاريع الاستثمارية ذات البعد التنموي والاجتماعي، قامت الحكومة بتوفير التمويل اللازم لتمويل تنفيذ هذه المشاريع والبالغه كلفتها الاجمالية 30 مليون دينار للبدء في تنفيذها هذا العام، وهي :

– مشروع تطوير وسط البلد

– مشروع مدخل وبوابة اقليم البترا

– مشروع الطريق الشرياني في وادي موسى

– مشروع الطريق الخلفي

– مشروع القرية التراثية

– مشروع القرية السياحية البيئية

– مشروع متحف البترا

ثالث عشر: القطاع الزراعي – الصادرات والإجراءات التحفيزية

1. على الرغم من انخفاض صادرات المملكة من الخضار والفواكه الى سورية والعراق خلال العام 2015 بحوالي (490) ألف طن، الا أن اجمالي صادرات المملكة لم ينخفض خلال العام 2015 الا ب (100) ألف طن فقط، وبما يؤكد على نجاعة الاجراءات المتخذة من قبل الحكومة بالتعاون مع القطاع الخاص لفتح الأسواق التصديرية، وزيادة حصة الصادرات الأردنية في الأسواق القائمة وبكمية ناهزت ال (390) ألف طن خلال العام الماضي.

2. كما حافظت أسعار السلع الزراعية على مستويات أسعار معقولة خلال العام 2015، ولم تشهد المملكة خلال ذات العام اختناقات تسويقية وانخفاضات حادة على أسعار الخضار والفواكه، وذاك نتيجة للتشاركية بين القطاعين العام والخاص في ادارة وتنظيم عمليات الاستيراد والتصدير خلال العام الماضي.

3. تم زيادة رأسمال مؤسسة الاقراض الزراعي بمبلغ (10) مليون دينار عام 2014، وتم زيادة سلفة البنك المركزي للمؤسسة بمبلغ (15) مليون دينار سنوياً ابتداءً من العام 2015، وذلك بهدف توفير مزيد من التمويل للمزارعين.

4. تم تخفيض فائدة قروض مؤسسة الاقراض الزراعي الممنوحة للمزارعين بنسبة (2%) خلال العام 2015.

5. تم خلال العام 2015 اقرار قانون ادارة المخاطر الزراعية لتعويض المزارعين عن أضرار الصقيع، وفتح المجال أمام المزارعين للتأمين ضد المخاطر في اطار برامج التعاون التكافلي.

رابع عشر: قطاع المياه 1. فيما يتعلق بقطاع المياه فقد قامت هذه الحكومة بانفاق مبلغ (1.2) مليار دينار خلال السنوات الثلاث الماضية لتحسين خدمات المياه والصرف الصحي والري، تضمنت البدء بتنفيذ برنامج تزويد محافظات الشمال بالمياه وانشاء عدد من السدود مثل سد كفرنجة ووادي ابن حماد ووادي الكرك وتاهيل شبكات الري في وادي الاردن كما شملت مشاريع تحسين خدمات تزويد المياه وتاهيل الشبكات في كافة محافظات ومناطق المملكة.

2. تم الانتهاء من تنفيذ توسعة محطة الخربة السمراء لزيادة قدرتها الاستيعابية وتنفيذ محطة صرف صحي جنوب عمان وربط المناطق عليها ومحطة تنقية الشلالة ومحطة المزار مؤته العدنانية بالكرك وتوسعة محطة تنقية المفرق كما تم تنفيذ العديد من مشاريع توسعة وتاهيل محطات وشبكات الصرف الصحي في العقبة ومعان والطفيلة ومادبا والبلقاء وباقي محافظات المملكة.

3. فيما يتعلق بوادي الاردن وللحد من الاعتداءات على الاراضي الزراعية فقد تم تنظيم (8) الاف دونم في المناطق المطلة على الوادي ليصار الى توزيعها كوحدات سكنية على ابناء الوادي اضافة الى ضبط وازالة مئات الاعتداءات على اراضي الخزينة وقناة الملك عبدالله.

4. وفي وادي عربة وبعد استكمال المشاريع الزراعية فقد بدأت الحكومة بتوزيع ستة الاف دونم على اصحاب الحقوق من ابناء المنطقة كما بدات بإعداد المخطط الشمولي لتطوير الوادي حيث من المتوقع استكماله منتصف هذا العام.

5. كما تم طرح عطاء مشروع ناقل البحرين (المرحلة الاولى) بهدف توفير حاجة الاردن من المياه والمحافظة على بيئة البحر الميت.

خامس عشر: قطاع البلديات 1. حظيت البلديات في عهد هذه الحكومة بدعم مالي غير مسبوق، وذلك ايماناً من الحكومة بأهمية دور البلديات في تحقيق التنمية اللامركزية، ومشاركة المجتمعات المحلية في عملية التنمية الشاملة وترتيب الأولويات الاقتصادية والاجتماعية.

2. على هذا الصعيد، ارتفع مجموع موازنات البلديات من (170) مليون دينار في العام 2012 الى (329) مليون دينار عام 2015، الأمر الذي أدى الى ارتفاع الانفاق الرأسمالي للبلديات في مختلف مناطق المملكة من (7) مليون دينار عام 2012 الى (205) مليون دينار عام 2015.

3. كما أسهم الدعم الحكومي للبلديات و الإدارة المالية الحصيفة لها في تخفيض نسبة الرواتب من إجمالي موازناتها من (64%) عام 2012 الى (51%) عام 2015، وكذلك في تخفيض مديونية البلديات من (130) مليون دينار عام 2012 الى (79) مليون دينار عام 2015.

سادس عشر: قطاع الأوقاف والمقدسات الاسلامية 1. ايماناً بأهمية الخطاب الديني في الحد من ثقافة التطرف، تم في عهد هذه الجكومة تعيين وتكليف (742) إماماً من حملة المؤهلات الشرعية، و تعيين (27) واعظة من حملة المؤهلات الشرعية على الفئة الأولى، وتعيين ( 214) موظفا ما بين امام ومؤذن وحارس في مديرية اوقاف القدس، وتعيين وتكليف (1,046) مؤذناً وخادماً .

2. تم أيضاً في عهد هذه الحكومة ابتعاث (400) شخص لدراسة الشريعة الاسلامية وذلك للعمل بوظيفة امام مسجد بعد التخرج لسد النقص الحاصل في مساجد المملكة.

3. تم عقد دورات تدريبية متنوعة لموظفي الوزارة تهدف الى تزويدهم بالمهارات اللازمة لتطوير قدرتهم ورفع كفاءتهم ، شارك فيها (3,965) اماماً وواعظاً وواعظة ضمن الاجراءات التي تنفذها الوزارة لمواجهة الفكر المتطرف وفق برامج تم اعدادها بعناية فائقة .

سابع عشر: قطاع التعليم العالي 1. وقف إنشاء جامعات جديدة وعدم ترخيص أي جامعة خاصة جديدة خلال عمر هذه الحكومة.

2. تم تنظيم عمل صندوق الطالب المحتاج وزيادة مخصصاته لتوسيع قاعدة المستفيدين من الطلبة الفقراء لإكمال دراستهم الجامعية فقد تم شمول تقديم ما يقارب (40) الف طالب وطالبة حيث بلغت قيمة الانفاق على المنح والقروض خلال عام 2014 (30) مليون دينار.

ثامن عشر: قطاع الاتصالات 1. قامت وزارة الاتصالات بتفعيل خدمات الكترونية على المستوى الوطني خلال الاعوام (2013-2015) ليصل عدد الخدمات المفعلة على المستوى الوطني الى (100) خدمة الكترونية مع نهاية عام 2015 في المؤسسات التالية: وزارة الداخلية ووزارة المالية ووزارة العدل ودائرة ضريبة الدخل والمبيعات ودائرة الجمارك العامة وأمانة عمان ومؤسسة الضمان الاجتماعي.

2. تم ربط (40) مؤسسة حكومية على الشبكة الحكومية الامنة منذ عام 2013 ليصل عدد المؤسسات المربوطة الى(103) مؤسسة مع نهاية عام 2015 وسيتم العمل على ربط المزيد من المؤسسات الحكومية على الشبكة خلال عام 2016.

3. جاري العمل على مشروع البطاقة الذكية (Smart Card) حيث تم احالة عطاء المشروع وجاري العمل على التنفيذ حيث من المتوقع الانتهاء من تنفيذ المشروع في شهر آب من عام 2016.

4. جاري العمل على استكمال برنامج شبكة الالياف الضوئية حيث يتم حالياً تنفيذ مشروع شبكة الالياف الضوئية في محافظات الجنوب والذي تم تمويله من الخزينة بمبلغ (31) مليون دينار أردني، بحيث يشتمل المشروع على ربط (846) موقعاً في محافظات الكرك والطفيلة ومعان موزعة كالآتي: (552)جهة تعليمية و(261) جهة حكومية و(33) جهة صحية، وتم انجاز حفريات بطول (180) كم حتى نهاية عام 2015، ومن المفترض استكمال الحفريات وتوصيل الكوابل الارضية والهوائية لمحافظات الجنوب في منتصف عام 2017.

5. تم توقيع اتفاقية تمويل استكمال شبكة الألياف في محافظات الوسط (الزرقاء، البلقاء، عمان، مادبا) مع الصندوق السعودي للتنمية وبقيمة 35 مليون دينار، فيما يجري العمل على استكمال شبكة الألياف الضوئية في محافظات الشمال بمبلغ تقديري 35 مليون دينار تم رصده في موازنات الأعوام (2016-2018).

تاسع عشر: استعادة هيبة الدولة 1. ان الحكومة عازمة على الاستمرار في اتخاذ إجراءات من شأنها التصدي للاستجرار غير المشروع للطاقة الكهربائية، من خلال تفعيل عمل الضابطة العدلية في هيئة تنظيم قطاع الطاقة والمعادن وإعداد محاضر ضبط لحالات الاستجرار غير المشروع للطاقة الكهربائية أو العبث بأي من مكونات النظام الكهربائي، إذ وصل عدد الضبوطات مع نهاية عام 2015 إلى ما يزيد عن (22.500) حالة، حيث وصل عدد حالات الضبط من قبل الضابطة العدلية لدى هيئة تنظيم قطاع الطاقة والمعادن ما يزيد عن (5.616) حاله، وبجهد مشترك من قبل قوات الأمن والدرك التي رافقت ورش شركات توزيع الكهرباء تم ضبط حوالي (3.000) حاله، في حين بلغ عدد حالات الضبط من قبل شركات توزيع الكهرباء زهاء (13.900) حاله، وتم تحويل ما مجموعة (1.859) حالة إلى القضاء للبت فيها وتم البت في ما يزيد عن (600) حاله منها.

2. كما وضعت الحكومة خطة لمكافحة الإعتداءات على الحراج والأراضي الحرجية وكان من أهم الإجراءات التي اتخذت في هذا المجال تعيين (200) عامل حماية وتخصيص قضاة مستقلين للنظر في القضايا الحرجية، وتعديل المادة (63) من قانون الزراعة لمنع الأخذ بالعقوبات المخففة بحق المعتدين. وتم تخصيص غرفة عمليات ورقم طوارئ للإبلاغ عن الاعتداءات مع تشديد الرقابة على مواقع بيع الحطب. وقد أسفرت الخطة حتى الآن عن منع ما يزيد على (160) اعتداءً في مختلف المحافظات بلغت مساحتها (313) دونماً.

3. أن الحكومة تتبنى جميع الطرق والوسائل الهادفة إلى تخفيض خسائر قطاع المياه، واولت الحكومة اهمية خاصة للمحافظة على مصادر المياه من خلال تنفيذ حملة احكام السيطرة عليها والتعديلات التشريعية التي تمت على قانون سلطة المياه ونظام مراقبة المياه الجوفية، إذ تم منذ بدء حملة وقف الاعتداءات على المياه – بجهود من وزارة المياه والري والقوات المسلحة الأردنية/الجيش العربي والأجهزة الأمنية ردم (713) بئرا مخالفا وضبط وازالة (20.478) اعتداء ووصلة غير مشروعة على خطوط المياه وتقدر عدد القضايا الجزائية المسجلة لدى المحاكم المختصة بـ (5.000) قضية خلافا لأحكام قانون سلطة المياه.

عشرون: الاستثمار – انجازات مجلس الاستثمار وتطورات الاستثمار 1.تم تشكيل مجلس الاستثمار في شهر تشرين ثاني عام 2014، وتم عقد أول اجتماعاته بتاريخ 8/11/2014، أي بعد أقل من شهر من صدور قانون الاستثمار رقم (30) لعام 2014.

2.عقد مجلس الاستثمار خمسة اجتماعات منذ تشكيله، وصدر عنه (32) قراراً، من أبرزها: – تخفيض ضريبة الدخل على نشاط تكنولوجيا المعلومات بنسبة (30%) في كافة مناطق المملكة لمدة عشر سنوات.

– اعفاء نشاط تكنولوجيا المعلومات من الرسوم الجمركية وضريبة المبيعات على مدخلات الانتاج والخدمات اللازمة لهذا النشاط.

– منح جملة سخية من الاعفاءات الجمركية والضريبية للشركات العاملة في قطاع النقل العام ضمن شروط محددة وميسرة.

– اقرار مجموعة من الانظمة مثل نظام تنظيم استثمارات غير الأردنيين، ونظام تخفيض الضريبة في المناطق الأقل نموا، ونظام النافذة الاستثمارية، ونظام انشاء المناطق التنموية والمناطق الحرة.

3. تم انشاء النافذة الاستثمارية ورفدها بالكوادر المؤهلة و (33) مفوضاً عن مختلف الجهات الحكومية، حيث يجري العمل حالياً على أتمتة خدمات النافذة، حيث يتوقع الانتهاء من المرحلة الأولى من الأتمتة مع نهاية شهر آذار من العام الحالي.

4.تم اعداد دليل لتراخيص المشاريع المشمولة بقانون الاستثمار والمستفيدة من خدمات النافذة الاستثمارية باللغتين العربية والانجليزية.

5. لقد ارتفعت قيمة الاستثمار الخارجي في المملكة من (1,063) مليون دينار عام 2012 الى (1,224) مليون دينار عام 2013، والى (1,348) مليون دينار عام 2014. الا أن انخفاضاً ملموساً قد طرأ على مستويات هذا الاستثمار خلال الأرباع الثلاثة الأولى من العام 2015، حيث أسهمت حالة عدم اليقين والتقلبات السياسية في المنطقة في هذا الانخفاض، تماما كما ساهمت في انخفاض الدخل السياحي للمملكة خلال نفس الفترة.

6. وفي ضوء التوجيهات الملكية للحكومة، فقد تم اتخاذ جملة من الاجراءات الحافزة لبيئة الأعمال في المملكة خلال العام 2015، حيث تم انشاء نظام الاستعلام الائتماني، وتم تخفيض المدة المطلوبة لتراخيص البناء، وتم توحيد النماذج المطلوبة لتأسيس الشركات، كما تم منح مجموعة من الحوافز غير المسبوقة للقطاعات الجاذبة للاستثمار مثل قطاع تكنولوجيا المعلومات، وقطاع النقل، و قطاع التجزئة.

واحد وعشرون: مشاريع التربية والتعليم و الصحة والطرق 1. تم في عهد هذه الحكومة الانتهاء من تنفيذ مشاريع طرق رئيسية عدد (25) مشروعا بكلفة (256) مليون دينار.

2. سيتم المباشرة بتنفيذ مشاريع طرق رئيسية لعام 2016 ومن اهمها الطريق الصحراوي بقيمة تنفيذ (170) مليون دولار من تقاطع المطار ولغاية منطقة المريغة بعد مدينة معان.

3. يبلغ عدد المدارس التي تم بناؤها في عهد هذه الحكومة والتي هي قيد التنفيذ حالياً (680) مدرسة بقيمة تصل الى (437) مليون دينار.

4.كما يبلغ عدد المدارس التي سيتم المباشرة في تنفيذها عام 2016 (200) مدرسة بقيمة تصل الى 300 مليون دينار.

5. تم السير بإجراءات بناء (2220) غرفة صفية اضافية في كافة محافظات المملكة استلم منها (673) غرفة صفية و (872) غرفة صفية قيد الإنشاء حالياً و (349) غرفة قيد الإحالة، وبكلفة إجمالية تصل الى (108) مليون دينار.

6. تم السير بإجراءات بناء (97) رياض أطفال، بواقع (254) غرفة صفية استلم منها (93) غرفة صفية والباقي قيد التنفيذ وبكلفة إجمالية (15) مليون دينار.

7. قامت الحكومة بالسير بإجراءات إنشاء كلية تأهيل المعلمين بحيث يبدأ العمل فيها مع بداية العام القادم وبكلفة تقديرية (17) مليون دينار. علماً بأنه تم إنفاق مبلغ (18) مليون دينار خلال السنوات الثلاث الماضية على تدريب وتأهيل المعلمين للارتقاء بأدائهم وتنمية المعلمين مهنياً ببرامج مختلفة.

8. هذا وتولي الحكومة جل عنايتها للمعلم لتأمين حياة كريمة والتخفيف أعباء الحياة عليه من خلال مكرمة أبناء المعلمين حيث قدرت قيمة المبالغ التي أُنفقت (62) مليون دينار منذ عام 2013 وحتى تاريخه.

9. سيكون العام عام 2016 العام الذهبي للقطاع الصحي حيث سيتمّ المباشرة بتنفيذ كلٍ من مستشفى الاميرة بسمة / اربد ومستشفى الطفيلة الجديد ومبنى الاسعاف والطوارئ في مستشفى البشير واستكمال المشاريع الحالية للمستشفيات والمراكز الصحية التي قيد التنفيذ حالياً بقيمة (200) مليون دينار بالإضافة الى المباشرة بتنفيذ (11) مركز صحي ممولة من منحة الصندوق الكويتي للتنمية الاقتصادية العربية / مشروع الدعم للمجتمعات المستضيفة للجوء السوري.

وفي النهاية، أود أن أتقدم بجزيل الشكر والامتنان لجلالة الملك عبدالله الثاني بن الحسين حفظه الله ورعاه، اذ شكلت جهود جلالته ومبادراته على مختلف الصعد والمجالات، محلياً وخارجياً، والتي يعلمها القاصي والداني، الدعامة الكبرى للحفاظ على مكتسبات التنمية الشاملة والاستقرار السياسي والاقتصادي في المملكة.

كما أود أن أتقدم بالشكر والتقدير للدول الشقيقة والصديقة وفي مقدمتها المملكة العربية السعودية، ودولة الامارات العربية المتحدة، ودولة الكويت على دعمها الموفور والمستمر للمملكة. كما لا يفوتني هنا تقديم الشكر للولايات المتحدة الأمريكية وبريطانيا وفرنسا وألمانيا واليابان وكندا، بالإضافة الى شريكنا الجديد الذي دخل بقوة وهو جمهورية الصين الشعبية.