رسالة أمين عام مجلس وزراء الداخلية العرب في يوم المخدرات

2014 06 24
2014 06 24

95رسالة الأمين العام لمجلس وزراء الداخلية العرب  د. محمد بن علي كومانبمناسبة اليوم العالمي لمكافحة المخدرات

صراحة نيوز – في السادس والعشرين من شهر يونيو من كل عام تحتفل الأمانة العامة لمجلس وزراء الداخلية العرب مع الأسرة الدولية باليوم العالمي لمكافحة المخدرات، الذي يعد مناسبة هامة لمراجعة الجهود وتقييم الأداء في مواجهة هذه المعضلة، وفرصة سانحة للتذكير بحجم المآسي والفواجع التي تخلفها هذه الآفة القاتلة، والتوعية بما تلحقه من  أضرار جسيمة صحية واجتماعية واقتصادية ليس بالفرد فحسب، بل بالمجتمعات البشرية في كافة ارجاء المعمورة.

لقد شهدت تجارة المخدرات تطوراً سريعاً خلال السنوات القليلة الماضية، مستفيدة من التطور التكنولوجي المتسارع، خاصة في مجال الاتصالات والاعتماد المتزايد على نظم المعلومات وشبكة الإنترنت، وأصبح الترويج للمخدرات غير مقتصر على الوسائل التقليدية، بل تطور  وأخذ منحى جديدا من خلال المواقع الالكترونية وشبكات التواصل الاجتماعي التي تروج لجميع أنواع المخدرات، بما في ذلك الترويج للأعشاب المخدرة على أنها أعشاب طبية تساعد على تحسين المزاج وتنشيط الذاكرة.

إن التحديات التي نواجهها اليوم كبيرة ومتشعبة، بل وباتت تمثل خطراً محدقاً يواجه المجتمع العربي والدولي، خصوصاً أن العصابات الدولية أخذت تزداد قوة بسبب الأرباح الهائلة التي تجنيها من تجارة هذه السموم القاتلة، مستغلة في ذلك الانفلات الأمني الذي تشهده بعض مناطق العالم، واتجاه بعض الدول لإباحة بعض المواد المخدرة أو التساهل في إنتاجها وتعاطيها.

ورغم الإنجازات الرائدة التي تحققت في نطاق مجلس وزراء الداخلية العرب والنجاحات الكبيرة التي سطَّرتها الأجهزة الأمنية العربية في مواجهة المخدرات، فإنه من الضروري الاستمرار في مضاعفة الجهود ليس من قبل الجهات المعنية بمكافحة المخدرات فحسب، بل من كافة منظمات المجتمع المدني ووسائل الإعلام المختلفة والمؤسسات التربوية ورجال الدين وغيرهم، لإذكاء الوعي العام بمخاطر المخدرات من خلال عقد فعاليات متنوعة من مؤتمرات وندوات وملتقيات وورش عمل ودورات تدريبية ومحاضرات إرشادية ومعارض توعوية وبرامج إعلامية متخصصة.

ومن الضروري أيضا أن يرافق هذه الجهود إنشاء مشاريع تنموية مستدامة في المناطق التي تعاني من زراعة وإنتاج المواد المخدرة وتشجيع الزراعات البديلة، مما يعوض المداخيل الكبيرة التي يجنيها سكان تلك المناطق من الأعشاب المخدرة.

ولنجاعة هذه الجهود لا بد أيضا من تطوير التشريعات والقوانين بما يتلائم مع المستجدات التي طرأت على إنتاج وترويج بعض المخدرات والمؤثرات العقلية، نظرا لكون القصور في الجانب القانوني المتعلق باستخدام أنواع من المخدرات قد أثر بشكل أو بآخر على سبل مكافحتها في أحيان كثيرة.

وفي هذه المناسبة أيضا لا بد لنا أن نشد على أيادي أجهزتنا الأمنية وكافة الجهات ذات العلاقة، لبذل المزيد من الجهد والعمل، لا على خفض العرض والطلب غير المشروعين على المخدرات فحسب، بل أيضا على إزالة الأضرار المتأتية من استهلاكها بالتوسع في بناء مصحات العلاج من الإدمان، ومراكز الرعاية اللاحقة وإعادة التأهيل.

ولا يسعنا في هذا اليوم إلا أن ندعو كل مواطن عربي إلى توخي الحذر حتى لا يقع فريسة لتجارة المخدرات، وأن نحث كل أسرة عربية على حماية أبنائها من الانجراف وراء الإغراءات الزائفة التي تدمر حياتهم وتقضي على مستقبلهم، وعلى إبعادهم عن التفكير في الإقدام على تجربة التعاطي، فنجاح الوقاية من المخدرات يعتمد في الأساس على الدور الرقابي والتربوي الذي تمارسه الأسرة في تحصين أبنائها وتنشئتهم التنشئة السليمة وتربية الوازع الديني والأخلاقي لديهم.

وأملنا كبير في أن يشكل هذا اليوم فرصة لتحقيق المزيد من التوعية بأخطار المخدرات وتحصين البشرية من الدمار والهلاك الذي تسببه، وأن يكون أيضاً حافزاً لحشد كافة الجهود ـ الأهلية والحكومية، الإقليمية والدولية ـ لمواجهة هذه المعضلة والحد منها في ظل تعاون إيجابي بنّاء يستمد قوته وشرعيته من طبيعة آفة المخدرات العابرة للحدود التي لا تفرق بين دولة وأخرى ولا تقتصر مآسيها على مجتمع دون آخر.

أمين العام لمجلس وزراء الداخلية العرب د. محمد بن علي كومان