رسالة إلى وزير التعليم العالي

2015 06 11
2015 06 12

7671من ربوة تتكئ كل يوم شمس الصباح على خاصرتها لتنسل خيوطها -التي أتعبتها رائحة البارود المنبعثة من الشرق- كي تصبح على آلاف المتعبين في هذا الوطن الذين ينامون على جمر المواجع ويستيقظون على آهات ممتدة يرتلونها في لحن سماعي يرسلونه إلى قائد الوطن ويقولون له نحن نحبك سيدي بعيدا عن معالي وزير التعليم العالي الدكتور لبيب الخضر الذي تزحلق إلى الوزارة من الجامعة الألمانية التي حضنته ثلاثة عشر عاما ولا ندري خلال هذه الأعوام الطوال إن كان معاليه قد حصل على الجنسية الألمانية أم لا فنحن ليس بيننا وبين الرجل أي خلفيات قاتمة تنم عن حقد أو كره بل ننظر إليه كسائر عباد الله لكن الذي أجج النار تماديه وتسلقه على إنسانية آلاف الأسر الاردنية التي تكد ليل نهار في سبيل تامين لقمة العيش لأبنائها وغالبا ما تكون هذه اللقمة ممهورة بالدم والدموع ليخرج إلينا بقرار يجهض من خلاله حقا مكتسبا لأولادنا برفعه معدلات القبول بالجامعات ويسحب هذا القرار على أبناء العشائر والشهداء مستثنيا بعض الجامعات لغاية في نفس يعقوب.

إن مثل هذا القرار الذي أتى ارتجاليا لم يخضع للدراسة ولا التقنين يخالف في جوهره مبادئ الدستور واعتقد جازما أن معاليكم لم تتمكن من الاطلاع على كافة البنود والمواد الواردة في الدستور حيال هذا الأمر.

ولما كان القانون يصيب شريحة واسعة من أولادنا بمقتل فنحن سنسعى لاجهاضه بالطرق المشروعة التي تكفل لنا حقنا وان ظننت انك ستحذو حذو وزير التربية والتعليم الدكتور محمد ذنيبات عندما اصدر تعليمات صارمة بخصوص امتحان الثانوية اعتقد أن البون واسع لان الدكتور ذنيبات سعى للحفاظ على ما تبقى من قدسية لامتحان الثانوية أما معاليكم فإنكم تسعون لصدم جيل بأكمله وتركة يصول ويجول في الشوارع التي تزكمها رائحة الفقر والبطالة وأظن معاليكم لا أنت ولا أي من أولادك تذوقتم ثمار الفقر أو عرفتم معنى البطالة فكل الأفق لكم ونحن لا نرضى أن نلاحق على حق أولادنا في جامعات خلقت لنا وان كان لديك سطوة في هذا المجال طبق القانون على المبتعثين من دول أخرى إلى جامعاتنا وبمعدلات يستحي الإنسان الحديث عنها. محمد الحجاحجة