رسالة النائبان السواعير والبكار الى السرور

2013 08 25
2014 12 14

828وجه رئيسا لجنتي العمل والتنمية الاجتماعية والتوجيه الوطني النيابيتان رسالى الى رئيس مجلس النواب تحث على حل مشكلة صحفيو جريدة العرب اليوم الذين اصبحوا بدون عمل بعد القرار الذي اتخذه مالك الصحيفة بوقف صوردها

وتاليا نص المذكرة

معالي رئيس مجلس النواب الأكرم

تابعت لجنتا العمل والتنمية الاجتماعية والتوجيه الوطني النيابيتان بقلق بالغ تطورات أزمة صحيفة العرب اليوم والتي تهدد استقرار العاملين فيها وظيفياً وإمكانية استمرار الصحيفة بالصدور في ظل الأزمات المالية التي عصفت بها ولهذه الغاية عقدت اللجنتان عدة اجتماعات تم فيها دعوة وزير الدولة لشؤون الإعلام ووزير الدولة للشؤون البرلمانية والسياسية ومندوب وزارة العمل ومالك الصحيفة وممثلين عن العاملين في الصحيفة . ومن خلال الاجتماعات التي عقدت بين كافة الأطراف ونظراً للدور الهام الذي لعبته الصحيفة في مسيرة الحريات الإعلامية في الأردن والوطن العربي وخطها التحريري الذي تميز بالجراءة والموضوعية وكشفها لكثير من ملفات الفساد ومواطن الخلل في الدولة وقد خلصت اللجنتان من خلال اجتماعاتها إلى إيجاد حلول لتشكل مخرج  توافقي للأزمة وعليه توصي اللجنتان بما يلي :- 1- التأكيد على ضرورة بقاء الصحيفة حفاظاً على التعددية الإعلامية والسياسية والفكرية في المجتمع الأردني . 2- التأكيد على استيفاء كل الحقوق العمالية وإنصاف العاملين بالصحيفة . 3- العمل على إيجاد حل جذري وبدائل للعاملين واستيعاب من لم يتمكن من إيجاد فرص عمل بديلة في مؤسسات الدولة حسب الإمكان . 4- مراجعة كل التشريعات والأنظمة والتعليمات ذات الصلة بعمل وسائل الإعلام المطبوعة والمرئية بما يخفف عنها الأعباء الضريبية والرسوم ويسهل لها إمكانية جدولة ديونها . 5- إصدار تعليمات لمؤسسات الدولة الرسمية لمنع الاحتكار في سوق الإعلانات الحكومية وتوزيع إعلانات الحكومة والمؤسسات المستقلة بعدالة على كل وسائل الإعلام وبحسب حصتها من السوق فيما يتعلق بنسب التوزيع والمشاهدة .

وختــــــــــــــــاماً،،، تدعو اللجنتان معالي رئيس مجلس النواب مخاطبة دولة رئيس الوزراء إلى ايلاء هذه المسألة عنايتها القصوى والإسراع بتطبيق التوصيات والحلول المقترحة في هذه المذكرة وبما يعزز الحريات الإعلامية ويحفظ حقوق العاملين بالإعلام .

رئيس لجنة العمل والتنمية الاجتماعية        رئيس لجنة التوجيه الوطني المهندس عدنان العجارمة                    خالد البكـــــــــــار