رسالة لدولة الرئيس – هادي يعقوب جادالله بدر

2013 08 19
2013 08 20

719اكتب انا هادي يعقوب جادالله بدر في هذه الايام تحديدا الذي يشهد الاردن غلاء فاحش جدا لا احد يقدر ان يصف الغلاء الذي عصف بالمملكة الاردنية الهاشمية بسبب المديونية التي تزيد كل يوم بسبب عدت اسباب 1.    الاختلاسات والسرقات والنهب غير المشروع من الاموال الحكومية التي تدخل الى خزينة الدولة كانت من منح اجنبية او عربية او الدخل من القطاعات الحكومية التي توجد داخل المملكة من ضريبة و الجمرك وووو 2.    قلة الموارد في المملكة كالغاز والنفط ,,,, الخ وكلها تاتي للمملكة من الخارج باسعار عالمية مرتفعه جدا وعندها قرر دولة الرئيس رفع الدعم عن المشتقات النفطية بخطوة جريئة جدا للحد من انفاق الدولة للمشتقات النفطية التي كانت تحمل الدولة عبء كبير من الاموال وحررت هذه الاسعار للمشتقات النفطية بشكل شهري وقرر منح الدعم للاسر الفقيرة والمتوسطة لكي يستفيد من الاشقاء العرب والاجانب لكي لا يصل الدعم الا لابناء البلد 3.    الاوضاع التي تشهدها معظم الدول المجاورة {{ سوريا , العراق , لبنان , مصر , ليبيا ,,,,, الخ }} هذه الاعداد المتزايدة من النازحيين الى المملكة يحمل الدولة تكاليف كبيرة وكبيرة جدا كانت من الناحية الخدمية او المعيشية فكل مواطن يدخل الاردن يحمل الاردن اموال كبيرة بسبب ان كل نازح يحتاج الى الماء والغذاء والمسكن وووو ,,,,, الخ 4.    دول الخليج العربي والعطلة الصيفية التي تحمل الدولة مئات الملايين من الاموال بسبب الزيادة على طلب النفط والغاز والمواد الغذائية والمياة ووووو

هنا وبعد ذكر بعض الاسباب التي هددت الاردن الى كارثة اقتصادية تحرك رئيس الوزراء بكل ثقة الى تحرير اسعار المشتقات النفطية ورفع الدعم عنها وتعويض اصحاب الدخول المتوسطة والفقيرة الى دعم نقدي , وايضا عمل على رفع الدعم عن بعض المواد والسلع , وايضا عمل الى رفع الدعم عن الكهرباء ورفع التعرفة عليها لكي تحول دون انهيار شركة الكهرباء التي تحملت خسائر كبيرة بسبب انقطاع الغاز المصري عن المملكة بسبب الانفجارات المتكررة في خط انبوب الغاز المصري من قبل مجهولين والتي حملت الدولة ملايين الدنانير لانها كانت تستخدم بدلا من الغاز كانت تستخدم السولار ومواد اخرى وتعد تكلفت هذه المواد اربعه اضعاف استخدام الغاز المصري بسبب التكلفة العالية التي تحتاجها الدولة لنقل هذه المواد من ميناء العقبة الى اماكن توليد الطاقة الكهرباء في المملكة , وبعض التقنين في انارة الشوارع ليلا ومنع تحريك اي سيارة تحمل النمرة الحكومية بعد انتهاء الدوام الرسمي وووو كلها كانت رائعه ورائعه جدا لكي توفر على المملكة زيادة العجز في المديونية وكلها قللت بشكل كبير من الانفاق والمصاريف الحكومية

كثيرة هي الاسباب وكثيرة هي الحلول من قبل رئيس الوزراء ولكن هنا يسال البعض عن سبب كتابة هذا المقال وخاصة الى دولة رئيس الوزراء ولكن في بالي سؤال وحيد فقط لماذا دوريات الامن العام والدوريات الخارجية {{ فورد سعت المحرك 4600 , بليزر سعت المحرك 4200 }} ؟؟!! لو حسبنا التكلفة اليومية لهذه السيارات التي تؤمن لنا العيش الكريم والامان في بلدنا الاردن لكانت تكلفة كل سيارة على حدى تصرف 100 دينار يوميا ولو قمنا بحساب كم سيارة توجد داخل المملكة لكانت الارقام كبيرة والارقام تكون بملايين الدنانير لماذا في دول غير الاردن سيارات الامن العام ليست بهذه المحركات الكبيرة التي تسحب البنزين بشكل كبير وكبير جدا وايضا لماذا تبقى سيارات الدوريات الخارجية مشغلة حتى عندما تقف ؟؟ هل يعقل ان نقنن باطفاء الانارة في الشوارع ورفع الدعم عن السلع والخدمات ونصرف ملايين الدنانير على سيارات الدوريات الخارجية والامن العام !!

فعلا لغاية الان لا اجد اجابة ابدا لان بلدنا فقيرة ومواردنا قليلة وكل ارتكازنا على المنح والمساعدات الخارجية من دول الخليج ومن الدول الاجنبية , ولكن الى متى نهدر الاموال الى متى يا دولة الرئيس والان اضع هذه الصورة لكم لكي ترون سيارات الامن العام في معظم مناطق العالم والتي تعد دول غنية وغنية جدا مقارنة في اردننا الغالي والعزيز