رغم افتقارها لحضور شعبي “احزاب الشخص الواحد ” تحتج

2016 02 21
2016 02 22

k707صراحة نيوز – اصدر تيار يضم مجموعة احزاب عُرفت ” شعبيا” باحزاب الشخص الواحد بيانا يتهم رجال الدرك بفض اعتصام لهم بالقوة والذي نفذوه اليوم الاحد امام مجلس النواب للمطالبة باعتماد قائمة وطن في قانون الانتخابات الجديد .

وجاء في البيان ان قوات الدرك تعاملت بالقوة مع المحتجين ( دون توضيح الاسباب ) واعتدوا على احد امناء هذه الاحزاب ” نائب في البرلمان ” واعتقلوا أمين حزب آخر ورئيس المجلس المركزي لحزب ثالث .

واشاد البيان بموقف نائب كوتا نسائية الذي وصفه البيان بالشجاع لأنها تصدت لرجال الدرك .

واضاف البيان ان المشاركين في الوقفة الأحتجاجية من اعضاء الاحزاب المنضوية في التيار كانوا يقفون بهدوء ويرفعون لافتات تدعو لادخال تعديلات على مشروع قانون الانتخابات الذي انجزته اللجنة القانونية النيابية وباشر المجلس بمناقشته اعتبارا من اليوم وانهم كانوا قد خاطبوا محافظ العاصمة بخصوص تنفيذ الاعتصام دون اشارة البيان بحصولهم على الموافقة .

واعتبر البيان انا ما جرى يطرح اسئلة خطيرة على حرية التعبيير وحق الاعتصام السلمي وعن مصير الحكومات البرلمانية الحزبية على حد ما جاء في البيان .

تجدر الاشارة هنا الى ان العديد من الاحزاب الاردنية تفتقر الى حضور شعبي في كافة مناطق المملكة الذي من شأنه ان يكسبها قوة شعبية ليكون لها تأثير على صاحب القرار وأما بخصوص التعديلات التي تطالب بها فقد فشل النواب الداعون الى ذلك من توفير القناعة لدى زملائهم في ظل تجربة القوائم بالانتخابات السابقة

ويرى مراقبون ان اكثر الداعين الى اعتماد تلك القوائم في القانون الجديد هم من فازوا في تلك الانتخابات ومن الصعوبة بمكان ان يستطيعوا خوض الانتخابات المقبلة وفق التشريع الجديد الذي تؤشر ملامحه الى الغاء القوائم وخفض عدد اعضاء المجلس من 150 عضوا الى 115 عضوا

كذلك تجدر الاشارة الى ان ما غالبية اعضاء عُرف باحزاب الشخص الواحد هم من اقرباء ومعارف امنائها والمحسوبين عليهم بحكم المصالح ودرجت بعض الاحزاب على تسديد اشتراكاتهم من الدعم الذي يتقدم الحكومة لها على قسطين كل قسط قيمته 25 الف دينار والتي يتحكم بصرفها أمين عام الحزب .