رفقاً بهذا الوطن
يوسف محمد العرمان

2013 06 04
2013 06 04

2331لا يصلح البنيان إذا كنت تبني وغيرك يهدم ، هكذا هو الوطن، وهكذا هي المسؤولية، فأليكم يا من تبغون الإصلاح والبناء، هل تساءلتم لماذا كل هذا العنف بيننا وحولنا؟! ألسنا نبغي الإصلاح؟ ألسنا نبغي مطاردة الفاسدين وعقابهم؟!

إذا كان ذلك هدفنا لماذا هذه الضوضاء والفوضى والفلتان الأمني؟! حينما تستجيب الدولة لنداءاتكم وتمسك بأحد المفسدين أو المخربين، احتار القانون معكم حينما يتأخر في ضبطهم تصرخون، وحينما يضبطهم تصرخون أيضا، فماذا تريدون بالتحديد؟!

إن كثيرا من المطالبات بإرجاعنا إلى الأحكام العرفية وعهودا مضت، إن في ذلك امتهان لكرامة الأردني الذي عمل سيد البلاد بإشاعة الديمقراطية السامية بين الشعب وأفراده، لترتقي بالأردني وتضعه في أرقى مصاف شعوب العالم، فهل تريدونا أن نعود إلى الوراء أم إلى المستقبل بعين ثاقبة؟! وقلوب يحدوها الأمل بغد مشرق؟!

إن الأردن أيها السادة محسود على ما هو فيه من نعمة الأمن والأمان ( وما يحسد النعم إلا أصحابها ) ، ونحن كما تعلمون وترون على صفيح ساخن، فكل من حولنا ملتهب، ولكن الأردن وبتوفيق الله وحكمة القيادة والمخلصين لهذا الوطن في أمن وأمان، لذلك تستصرخكم هذه الحروف التي اكتبها وقلبي على الوطن أن يخاطب فيكم الضمير الحي مستحضرين تراث الآباء والأجداد الذين أوصونا بالوطن خيرا ، رغم صعوبة الحياة وضنك العيش الذي لاقوه ، وكما قال شاعرنا وأديبنا سليمان عويس :

(( أوصيك يا ابني بالوطن هذا الوطن غالي أغلى من الروح الوطن لا تقول بتغالي أوصيك يا ابني ما أحد يرتع أبد زرعه مهر الكرامة ادفعه مهما يكن غالي ))

حافظوا على الوطن من أجلنا ومن أجل الأجيال القادمة ، اللهم أحفظ الأردن واجعله حصنا منيعا من عبث العابثين وأيدي المخربين والمفسدين.