ريال مدريد يفوز على غريمه التقليدي 2-1

2016 04 03
2016 04 03

582be8bdcd191b64331d9b4c82a6e770صراحة نيوز – حقق ريال مدريد فوزا مهما في عقر دار غريمه التقليدي برشلونة 2-1 في “كلاسيكو الأرض” الذي أقيم أمس السبت على ملعب “كامب نو” في قمة الجولة 31 من دوري الدرجة الاولى الاسباني لكرة القدم.

وبعد شوط أول سلبي، تقدم الفريق الكاتالوني برأسية جيرارد بيكيه في الدقيقة 56 قبل أن يقلب الـ”ميرينغي” الطاولة ويرد بهدفين عبر كريم بنزيمة وكريستيانو رونالدو في الدقيقتين 63 و85.

ووضع الفريق الملكي بهذه النتيجة حدا لمسيرة برشلونة التي لم يتذوق خلالها طعم الهزيمة خلال 39 مباراة في جميع المسابقات، وكبده هزيمته الثالثة في “الليغا”.

وتجمد رصيد “برسا” عند 76 نقطة في صدارة الترتيب ولكن الفارق تقلص مع ملاحقه أتلتيكو مدريد لست نقاط، ولسبع أمام ريال.

شهدت بداية المواجهة دقيقة صمت حدادا على روح الأسطورة الهولندية لنادي برشلونة، يوهان كرويف، الذي توفي الأسبوع الماضي عن عمر 65 عاما بعد صراع مع سرطان الرئة، في الوقت الذي رفعت فيه الجماهير الكاتالونية عبارة “شكرا يوهان” إلى جانب القميص رقم “14” الذي كان يرتديه كرويف.

بدأت المباراة بهدوء نسبي من جانب لاعبي ريال مدريد في الوقت الذي سيطر فيه لاعبو برشلونة على الكرة وكانت أولى ملامح الخطورة من نصيب الـ”بلاوغرانا” في الدقيقة التاسعة وسط جدل تحكيمي بعدما تداخل لويس سواريز في كرة مشتركة مع سرجيو راموس ليمنعه من الوصول للكرة لتصل لنيمار داخل المنطقة الذي مرر كرة أرضية أهدرها سواريز بغرابة شديدة.

وأثبتت اللقطة وجود سواريز في موضع تسلل عند تداخله مع راموس بالإضافة إلى منعه الوصول للكرة، ليعترض لاعبي ريال على الحكم ويحصل القائد راموس على بطاقة صفراء.

وبحلول الدقيقة الـ14 وقف جميع الحاضرين في الملعب تكريما لروح يوهان كرويف.

واصل الفريق الكاتالوني تهديد مرمى الفريق الملكي بتسديدة قوية من خارج المنطة عبر خافيير ماسكيرانو تصدى لها الدفاع الأبيض (16).

وحصل داني كارفاخال على بطاقة صفراء في الدقيقة 18 بعد تدخله العنيف مع إنييستا، لينفذ الأرجنتيني ليونيل ميسي المخالفة ولكنها تمر من فوق مرمى كيلور نافاس.

وتألق كيلور نافاس في حماية مرماه في الدقيقة 19 بعدما أبعد تسديدة يسارية أرضية لإيفان راكيتيش كانت في طريقها للمرمى.

وشهدت الدقيقة الـ24 حالة تحكيمية جدلية أخرى ولكن هذه المرة لصالح برشلونة بعدما طالب ميسي بركلة جزاء إثر عرقلة راموس له، ولكن الحكم أمر باستئناف اللعب، قبل أن تثبت الإعادة وجود مخالفة ولكنها من خارج المنطقة.

وجاءت أولى ملامح الخطورة للـ”ميرينغي” في الدقيقة 25 عبر البرتغالي كريستيانو رونالدو بتسديدة قوية من داخل المنطقة تصدى لها كلاوديو برافو.

وحصل سواريز على بطاقة صفراء بعد تدخله بمرفق اليد على البرتغالي بيبي (27)، قبل أن يحصل بعدها خافيير ماسكيرانو على بطاقة أخرى بعدها بدقيقتين بعد تدخله على قدم غاريث بايل، ليحصل ريال على مخالفة نفذها رونالدو بعيدة عن مرمى برافو.

وقبل نهاية الشوط الأول بأربع دقائق، كاد داني ألفيش أن يفتتح باب التسجيل بعد لعبة جماعية بين لاعبي الـ”بلاوغرانا” انتهت في اليمين عند ألفيش الذي أطلق تسديدة صاروخية مرت من فوق عارضة نافاس.

وكاد الفرنسي بنزيمة أن يقلب الطاولة على أصحاب الأرض بعدها بدقيقة بعدما تهيأت له الكرة داخل المنطقة ولكنه سددها عاليا، ليطلق بعدها حكم اللقاء صافرة نهاية الـ45 دقيقة الأولى بتعادل سلبي.

بدأ برشلونة الشوط الثاني بنفس النسق وحصل على مخالفة من أمام منطقة ريال نفذها ميسي ولكنها مرت عالية فوق العارضة (48).

وكاد ميسي أن يفتتح باب التسجيل في الشوط الثاني بطريقة رائعة بعدما أراد إسقاط من فوق نافاس إلا أن الأخير فطن لها وأبعد الكرة لركنية (53).

وانفجر الملعب فرحا بعدما وضعت رأسية بيكيه الكتالونيين في المقدمة من ركلة ركنية لعبها راكيتيتش ارتقى لها الدولي الإسباني فوق الجميع وليضعها بقوة على يسار نافاس (56)، وحصل راكيتيتش على بطاقة صفراء في الدقيقة 59 بعد تدخله القوي على قدم مارسيلو.

وعادل بنزيمة النتيجة النتيجة لريال في الدقيقة 63 بعد مجهود فردي من مارسيلو الذي مر من الجميع قبل أن يمرر لتوني كروس ناحية اليمين الذي لعب كرة عرضية قابلها الفرنسي الدولي بمقصية رائعة سكنت شباك الـ”بلاوغرانا”، ليرفع رصيده من الأهداف لـ21 ويعادل أهداف نيمار.

ومن هجمة مرتدة سريعة لريال مدريد وصلت الكرة لبايل على حدود المنطقة قبل أن يسدد كرة أرضية أمسكها برافو بسهولة (68)، قبل أن يرد عليه سواريز بتسديدة قوية من أمام المنطقة بعد تمهيد ميسي بالرأس ولكن الكرة اصطدمت بمدافعي ريال ثم نيمار وخرجت لركلة مرمى (70).

وأجرى لويس إنريكي تغييره الأول في الدقيقة 74 بخروج إيفان راكيتيتش ودخول التركي أردا توران، بينما أجرى زيدان تغييره الأول بخروج بنزيمة ودخول خيسي رودريغيز (78).

وسدد سواريز كرة يسارية قوية من داخل المنطقة مرت بجوار القائم الأيمن لنافاس بعد تمريرة ميسي وألغى الحكم هدفا للفريق الملكي بداعي المخالفة على غاريث بيل الذي ارتقى برأسه لعرضية توني كروس في شباك برافو ولكن الحكم ألغاه بداعي ارتقائه على يوردي ألبا، اتبعها رونالدو بتسديدة صاروخية اصطدمت بعارضة برافو (80).

وأشهر الحكم البطاقة الصفراء الثانية في وجه القائد راموس بعد تدخله العنيف من الخلف على سواريز قبل النهاية بست دقائق، ولكن هذا الطرد لم يمنع الضيوف من التقدم في النتيجة عبر أقدام رونالدو بعدما استلم عرضية بايل ومهد الكرة على صدره قبل أن يسدد بقدمه من تحت أقدام برافو (85).

وبهذا الهدف عزز النجم البرتغالي صدارته للهدافين بعدما رفع رصيده لـ29 وبفارق 3 أهداف أمام لويس سواريز.

مرت الدقائق المتبقية وسط وحاولات كاتالونية لإدراك التعادل ولكن الحكم أعلن النهاية بفوز الـ”ميرينغي.

ويوم أمس أيضا، حقق اتلتيكو مدريد فوزا كبيرا على ضيفه ريال بيتيس 5-1.

على ملعب “فيسنتي كالديرون” وامام اكثر من 50 الف متفرج، حقق اتلتيكو مراده باقترابه من برشلونة المتصدر وحامل اللقب بعد ان رفع رصيده إلى 70 نقطة مقلصا الفارق الى 6 نقاط قبل 7 مراحل من نهاية البطولة.

واستعصى مرمى ريال بيتيس على مهاجمي اصحاب الأرض حتى الدقيقة 37 حيث تمكن المخضرم فرناندو توريس الذي لعب اساسيا للمرة الخامسة عشرة (مقابل 18 احتياطيا)، من افتتاح التسجيل اثر كرة بينية خلف الدفاع من كوكي تابعها بيمناه في اسفل الزاوية اليسرى.

وعزز الهداف الفرنسي انتوان غريزمان تقدم فريق العاصمة بالهدف الثاني بتسديدة قوية من خارج المنطقة استقرت منها الكرة في وسط المرمى (42).

وفي الشوط الثاني، قضى خوانفران على آخر امل لريال بيتيس عندما سجل الهدف الثالث اثر عرضية من انخل كوريا، بديل فرناندو توريس، تابعها بيمناه في قلب المرمى (65).

وقلص روبن كاسترو الفارق بعد مجهود فردي (79)، لكن غريزمان أعاده إلى سابق عهده بتسجيله الهدف الثاني الشخصي والرابع لأتلتيكو اثر تمريرة من كوريا (81) رافعا رصيده إلى 19 هدفا في 31 مباراة خاضها في البطولة.

وفي الوقت بدل الضائع، اختتم الغاني توماس، بديل ساوول نيغيز المهرجان اثر تمريرة من غريزمان (90+1).

وعلى ملعب غران كاناريا، تابع فالنسيا نتائجه المخيبة في اول مباراة بعد اقالة مدربه الانجليزي غاري نيفيل عندما سقط على ارض مضيفه لاس بالماس 1-2، وكان فالنسيا على وشك تحقيق الفوز بعد ان تقدم 1-0 لكنه لم يستطع المحافظة على هذا التقدم.

وبكر فالنسيا في افتتاح التسجيل بواسطة رودريغو مورينو الذي قام بمجهود فردي داخل المنطقة قبل ان يسدد من مسافة قصيرة جدا (3).

وفي الشوط الثاني، ارتكب خافي فويغو خطأ ضد تانا في المنطقة المحرمة فاحتسبت ركلة جزاء ادرك منها جوناثان فييرا التعادل (50).

وقدم المدافع الالماني شكودران موستافي هدية مجانية لأصحاب الارض بتسجيله خطأ في مرمى فريقه (63).

ووقف رصيد فالنسيا عند 34 نقطة وتراجع درجة الى المركز الخامس، فيما صار رصيد لاس بالماس 36 نقطة نقلته 4 مرتبات مؤقتا من المركز الخامس عشر الى الحادي عشر.