زين” تتصدر مؤشر قائمة الخدمات الأكثر ابتكارا في العالم

2015 11 29
2015 11 29

160154_18_1448803724صراحة نيوز – منحت شركة الأبحاث العالمية الشهيرة ( Ovum ) مجموعة زين المركز الأول في قائمة الخدمات الأكثر ابتكارا، وذلك عن خدمتها التي أطلقتها مؤخرا مع شركة (Uber) الرائدة في خدمات (ادارة أساليب الحياة وأجرة السيارات)، والتي وفرت من خلالها خدمات تفضيلية متميزة وخصومات حصرية إلى عملاء شركات المجموعة في منطقة الشرق الأوسط.

وذكرت مجموعة زين التي تملك وتدير 8 شبكات اتصالات متطورة في منطقة الشرق الأوسط وأفريقيا أن شراكتها الاستراتيجية مع شركة Uber- التي تعد أكبر الشركات الناشئة في العالم في المجالات التكنولوجية- منحتها خدمات مبتكرة ومميزة وحصرية لها، وهي تأتي في سياق استراتيجيتها التشغيلية التي تستهدف منها التحول إلى مشغل الاتصالات الرقمي المتكامل.

وكشفت زين في بيان صحافي أن شركة الأبحاث ( Ovum ) استعرضت قائمة متنوعة من الخدمات تصل إلى نحو 82 خدمة مبتكرة، لعدد كبير من مشغلي الخدمات على مستوى العالم، وهي عملية قياس تقوم بها مؤسسة الأبحاث وفق مؤشر شهري تعده باستمرار، مبينة في حيثيات منحها صدارة ترتيب الخدمات المبتكرة ” في كثير من الأحيان لا يمكننا العثور على الشراكة الاستراتيجية، التي يمكن أن تحقق الكثير من الفوائد الرئيسية للمشغلين “، في إشارة منها إلى الشراكة الاستراتيجية بين مجموعة زين وشركة Uber .

وكانت زين أعلنت مؤخرا عن التعاون الاستراتيجي مع شركة (Uber) – التي تعتبر أكبر الشركات الناشئة في العالم – ووصفته بأنه الأول من نوعه على مستوى منطقة الشرق الأوسط في المجالات التكنولوجية، مبينة أن العمل بموجب هذه الاتفاقية قد بدأ فعليا في كل من المملكة الأردنية، مملكة البحرين، والمملكة السعودية، وقريبا في الكويت، حيث يتم حاليا نشر الخدمات التي تقدمها منصتها.

الجدير بالذكر أنه بموجب هذه الاتفاقية، فإن شركة (Uber) ستكون شريكا لمجموعة زين ومزودها الرئيسي، في إطلاق خدمات الاتصالات المتنقلة في ما يتعلق بأي مشاريع مستقبلية في الأسواق التي تعمل فيها، وهذا بدوره يسمح لشركاء (Uber) بالاستفادة من عروض الاتصالات والبيانات الحصرية التي تقدمها شركات المجموعة في المنطقة، وهو الأمر الذي يسهم في دعم توسيع نطاق الخدمات التي تقدمها (Uber) إلى قاعدة أوسع من العملاء، بينما تستمر في التوسع في أرجاء المنطقة.

وإذ نوهت مؤسسة الأبحاث ( Ovum ) على أن هذه الخدمة المبتكرة من الخدمات التي لديها القدرة على توليد إيرادات إضافية، وجذب عملاء جدد، وزيادة ولاء العملاء في ذات الوقت، فقد بينت أن هذه الشراكة تنفذ الآن في العديد من أسواق مجموعة زين في منطقة الشرق الأوسط، وذلك بتوفير خدمات مخفضة وتفضيلية عند استخدام منصة (Uber) محليا، وعند السفر إلى الخارج.

يذكر أن مجموعة زين تخطط لتوسيع رقعة انتشار هذه الشراكة لتشمل أسواق، حيث أنها تعمل على تكوين قاعدة كبيرة لباقات البيانات الحصرية لقائدي المركبات المحتملين، وهو ما يدعم خطط مجموعة زين لزيادة قاعدة عملائها.

وقال الرئيس التنفيذي في مجموعة زين سكوت جيجنهايمر في تعليقه ” نحن سعداء بهذا التكريم، حيث أن هذا التنصيف – الذي يأتي من مؤسسة عالمية مرموقة – قد رسخ من خططنا نحو التحول إلى عالم الاتصالات الرقمي”.

وأضاف جيجينهايمر بقوله ” الشراكة مع أبرز الشركات المزود للتكنولوجيا مثل (Uber) هو توجه رئيسي لخططنا الاستراتيجية، كما أنها تؤكد مساعينا نحو إثراء جبهة زين الرقمية والإبداعية (ZDFI)، ولا شك أن تقدير مثل هذه المؤسسات المتخصصة في الأبحاث في مجالات عملنا، يدفعنا إلى مزيد من هذه الشراكات التي تؤمن خدمات متبكرة وآمنة لقاعدة عملائنا “.

وأفاد بقوله “إن صناعة تكنولوجيا الاتصالات تشهد تغيرا سريعا، وما من شك أن مثل هذه الشراكات سيلعب دورا هاما في تحديد شركات الاتصالات التي ستبقى على مسار النجاح في المستقبل”.

ومن ناحيته قال مدير عام شركة Uber ماجد أبو خاطر ” التعاون الاستراتيجي بين اثنتين من العلامات التجارية الرائدة في مجالات الابتكار المنطقة، هو دليل آخر على التزام شركة Uber ، لدفع خدماتها نحو حدود جديدة من الابتكار، وتحقيق تغيير إيجابي في طريقة حياة الآخرين”. وأضاف أبو خاطر بقوله ” إن منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا هي واحدة من أسرع المناطق النمو لنا، وهو الأمر الذي من المرجح أن يستمر خلال المستقبل القريب”.

وتابع بقوله “مع معدل انتشار الهواتف النقالة بما يقارب من 100 في المئة على المستوى الإقليمي، وأكثر من 71 مليون مستخدم نشط من تقنيات الشبكات الاجتماعية ، والتي من المتوقع أن تجذب 200 مليون بحلول العام 2017، فإننا سعداء للعمل مع شركات مثل مجموعة زين لتبادل أفضل الممارسات والاستفادة من استخدام منصات التكنولوجيا لدينا”.

واختتم أبو خاطر بقوله ” الجميع يرى أن التكنولوجيات المثيرة، مثل التي تقدمها Uber في المنطقة، تقدم فرص جديدة لمواصلة النمو”.

يذكر أن مجموعة زين، وخلال السنوات الأخيرة، قد وضعت مجالات الابتكار في صلب استراتيجيتها المؤسسية، ومنذ ذلك الحين، اتخذت المجموعة إجراءات حاسمة لتعزيز وتشجيع الأنشطة الابتكارية داخل الشركة، ودعم التحول الإقليمي نحو اقتصاد المعرفة، ومن خلال هذا التوجه قامت بتطوير شراكات واستثمارات استراتيجية في منطقة الشرق الأوسط وأوروبا، وهي الشراكات التي تدعم مزيدا من النمو لأعمالها.

الطفيلة التقنية تُدشن مشروعا للطاقة البديلة صراحة نيوز – – دشنت جامعة الطفيلة التقنية اليوم الاحد أول مشروع للطاقة الشمسية البديلة في الجامعة لتوليد الطاقة الكهربائية نفذته شركة كوريا الجنوبية للطاقة “كوسبو”.

وقال رئيس الجامعة الدكتور شتيوي العبادي خلال افتتاح المشروع برعاية امين عام وزارة الطاقة والثروة المعدنية الدكتور غالب المعابرة، ان الشركة المنفذة وضمن مسؤولياتها الاجتماعية في الطفيلة قامت بإنشاء الأكاديمية الخضراء للطاقة البديلة، معتبرا هذا المشروع فرصة لنقل الخبرة الكورية في مجال الطاقة البديلة من تعليم وتدريب طلبة الهندسة في مجالات الطاقة البديلة وادارة وتوليد الطاقة الشمسية.

من جهته قال مدير مركز أبحاث الطاقة في الجامعة الدكتور قيس السفاسفة ان الشركة الكورية زودت الجامعة بنظام لتوليد الكهرباء باستخدام الطاقة الشمسية بقدرة 30 كيلو واط، وتركيب 122 لوحا مصممة بخلايا شمسية، لتلبية احتياجات مسرح الجامعة من الطاقة النظيفة بكلفة بلغت نحو 70 الف دينار كمنحة من الشركة.

واشار الى ان الشركة مستمرة بعقد جولات من التدريب المستمر لمدة سنتين، لإعداد وتخريج متخصصين في مجال الطاقة المتجددة الذي سيساعد في بناء قدرات الأردن في مجال الطاقة المتجددة، لتكتمل بتوظيف الطلبة المتفوقين في مشاريع شركة (كوسبو) الكورية، مثل مشروع الطفيلة لطاقة الرياح والمشاريع الأخرى.

وقدم رئيس مجموعة كوسبو لي هاين هوا عرضا حول دور الشركة في توسيع نطاق الطاقة المتجددة في الاردن وتعزيز القدرة التنافسية من خلال تعليم وتدريب طلبة الجامعة ليصبحوا متخصصين في مجال الطاقة البديلة في المستقبل، كما عرض للخبرة الكورية في مجال الطاقة المتجددة, مشيرا الى ان الشركة ستقوم بتنفيذ المرحلة الثانية من مشروع توليد الطاقة عبر الرياح في منطقة الحلا.

وبين ان اكاديمية الطاقة الخضراء ستعقد محاضرات حول الطاقة البديلة واتجاهات الطاقة المتجددة، ومبدأ وإدارة توليد الطاقة الشمسية، والتعريف بتطور قطاع الطاقة.