سامسونج تدعم هيئة أجيال السلام للسنة الثامنة على التوالي كشريك إقليمي

2015 04 04
2015 04 04

111* في شراكة تدعم تنمية الشباب واستخدام الرياضة من أجل تحقيق التغيير الاجتماعي في الأردن ومنطقة بلاد الشام عمان- صراحة نيوز – قامت سامسونج، الشركة العملاقة في مجال التكنولوجيا والشريك الأولمبي للجنة الأولمبية الدولية، اليوم بتجديد شراكتها الإقليمية للسنة الثامنة مع هيئة أجيال السلام، الجهة الوحيدة المعترف بها رسمياً من قِبل اللجنة الأولمبية الدولية لبناء السلام من خلال الرياضة.

الالتزام الذي تم تجديده يرتكز على القيم المشتركة في العلاقة بين الطرفين، ونجاح برامج هيئة أجيال السلام عبر المنطقة، باستخدام ألعاب رياضية فريدة كأداة قوية للتعليم وتغيير السلوك وتنمية الشباب. الدعم هو جزء من برنامج “الأمل للأطفال”، وهو برنامج سامسونج المعروف عالمياً للمسؤولية الاجتماعية.

مُعبّراً عن التزام سامسونج تجاه هيئة أجيال السلام، قال السيد بامسوك هونج، رئيس شركة سامسونج للإكترونيات في منطقة بلاد الشام: “منذ عام 2008 كانت شراكتنا مع هيئة أجيال السلام نابعةً من اهتمامنا المشترك في تحقيق التنمية الاجتماعية من خلال الرياضة والتعليم، وتركيزنا المشترك على الإبداع والجودة والأثر والاستدامة. ومما أثار إعجابنا بشكلٍ خاص حصول هيئة أجيال السلام على المرتبة رقم 32 ضمن قائمة أفضل 500 منظمة غير ربحية في العالم، والنتائج التي تم تحقيقها من خلال تمكين القادة الشباب والمعلمين لتخفيف العنف والترويج للتسامح والمواطنة المسؤولة في مجتمعاتهم ومدارسهم.”

من جهته علّق سمو الأمير فيصل بن الحسين، عضو اللجنة الأولمبية الدولية ومؤسس ورئيس مجلس إدارة هيئة أجيال السلام، قائلاً: “كشريكنا الأقدم، يُمثّل دعم سامسونج مثالاً رائعاً للشريك الأولمبي الداعم لعملنا على المستوى الإقليمي. نحن نستخدم في المدارس والمجتمعات الرياضة لتحويل الصراع وتمكين الأطفال والشباب والمعلمين. كما نستخدم تكنولوجيا سامسونج لإفادة برامجنا. يجمع كل من هيئة أجيال السلام وسامسونج الشغف والخبرة معاً لإلهام العالم وإيجاد مستقبل أفضل.”

منذ عام 2008، كان دعم سامسونج يُفيد برامج هيئة أجيال السلام في العراق والأردن ولبنان وفلسطين، من خلال تمكين المتطوعين لمعالجة القضايا المحلية من العنف في مجتمعاتهم.

Samsung - GFP