سبحان مغير الأحوال والمواقف

2014 03 02
2014 03 02

89عمان – صراحة نيوز –   تغير موقف النائب السابق والناشط السياسي غازي ابو جنيب الفايز من موضوع البرنامج النووي الاردني الذي عارضه بشدة خلال الفترة الماضية  الى مؤيد له على اعتبار انه خيارا استراتيجيا

واكد الفايز ان البرنامج النووي الأردني بات خيارا استراتيجيا لمواجهة تحديات الطاقة والمياه في المستقبل القريب ويجب عدم اعطاء الذريعة للمناهضة الخارجية للمشروع خاصة اسرائيل.

ونقلت هيئة الطاقة الذرية في بيان لها اليوم الاحد عن الفايز، تأكيده عقب زيارة نظمتها لجنة البادية الوسطى لتقصي حقائق حول المفاعل النووي، ولقائها رئيسها الدكتور خالد طوقان، “حرص الهيئة على الالتزام بكل متطلبات ومعايير السلامة العامة والامن والامان النووي وقضايا البيئة”.

وقال الفايز ان كميات وتراكيز اليورانيوم في اراضي المملكة ذات جدوى اقتصادية تدعم تنفيذ المشروع، وتحقق الاستقرار والاستقلال في مجال توليد الطاقة الكهربائية في الاردن.

واشار الفايز الى ان الوفد استمع الى معلومات وبيانات وحقائق قيمة ومثمرة في مجال اليورانيوم وبرنامج الطاقة النووية “لم نكن على اطلاع عليها في السابق”، مؤكدا انه مع أي مشروع يفضي الى مصلحة المواطن والدولة والاقتصاد الأردني.

واشار الى ان اللقاء مع رئيس الهيئة كان ايجابيا ومفيدا اجاب خلاله طوقان عن تساؤلات وملاحظات الوفد بكل شفافية ووضوح.

واعرب الفايز وفق بيان للهيئة، عن استغرابه من الموقف الاسرائيلي من البرنامج النووي الاردني، قائلا “لا يخفى على احد ان اسرائيل تقف ضد اي مشاريع انتاجية في الاردن من اجل ابقاء الشعب الاردني يلهث وراء لقمة العيش وابقاء الوضع الاقتصادي كما هو عليه او جره الى الاسفل”.

وتمنى الفايز على المعارضة الاردنية للمشروع ان لا تكون ومن حيث لا تدري “الذريعة التي يستخدمها الصهاينة لحرمان الاردن من الحصول على الطاقة النووية”، مقترحا من اجل “قطع الطريق” على اسرائيل، “ان ينخرط المعارضون للمشروع في حوار بناء وعلى اسس علمية وفنية واضحة مع هيئة الطاقة الذرية للوصول الى صيغة لإنجاح المشروع واستغلال اليورانيوم المتواجد في الاراضي الاردنية لإنتاج الطاقة الكهربائية لسد العجز المتزايد يوما بعد يوم نظرا لزيادة الطلب على الطاقة”.

واعرب عن امله ان لا يتم دفن المشروع وحرمان الاردن من ثرواته وطاقاته كما تم دفن مشاريع سابقة.

وفيما يتعلق بتحدي الامن والامان قال الفايز انه يخالف “المعارضين لخوفهم من اي اعتداءات على المحطة”، مؤكدا ان القوات المسلحة الاردنية قادرة ومؤهلة لحماية هذه المحطة امنيا بمهنية عالية ومشهود لها عالميا.

وحول موقفه من البرنامج النووي قال، “ان عوامل وتحديات عدة جعلت منه معارضا للمشروع لكن البحث والتحري حوله الى مناصر للمشروع بعد الاجابة عن كل التحديات”، موضحا أن اللقاءات التي قامت بها الهيئة في الفترة السابقة مع مؤسسات المجتمع المدني لشرح طبيعة البرنامج النووي واهميته للأردن ساهمت في تغيير قناعات كثير من معارضي البرنامج.

وكان طوقان قدم شرحا حول طبيعة البرنامج النووي، لافتا إلى أن أبواب هيئة الطاقة مفتوحة للجميع للاستفسار عن أي ملاحظة أو معلومة تتعلق بطبيعة البرنامج النووي، وان الهيئة تقف على مسافة واحدة من الجميع وأنها مع أي معلومة علمية ودقيقة قد تثري البرنامج.