سر ثورة سعادتها على الاعلام الرسمي

2015 02 25
2015 02 26

8صراحة نيوز – فوجىء العارفون ببواطن الأمور بالهجوم غير المبرر الذي شنته نائب في البرلمان ضد الاعلام الرسمي والذي جاء ضمنا في في الكلمة التي القتها خلال جلسة مناقشة مشروع موازنة الدولة الاردنية لعام 2015 والمفترض انها مخصصة للإدلاء برأيها في المشروع وليس لتوجيه سهام الاتهامات جزافا أو لعرض مطالب عامة هدفها ايهام قاعدتها انها حريصة على مصالحهم وهي التي لم تكلف نفسها بالوقوف على احوالهم ميدانيا خلال العاصفة الثلجية مكتفية بادارة المعركة مع الجهات المسؤولة باستخدام الهاتف النقال من منزلها في عمان .

واستغربوا تنكرها للاعلام الرسمي وخاصة التلفزيون الاردني الذي هو على تواصل مع سكان منطقتها الانتخابية من خلال مختلف برامجه ومعها شخصيا حين يصدف تواجدها هناك حيث اقامتها الدائمة اما في عمان أو العقبة فيما المطالب التي ادرجتها كانت محط اهتمام احد نواب المحافظة الذي تواجد في الميدان وتابع موضوع انقطاع الكهرباء المتكرر خلال المنخفظات الجوية وتمكن من الزام الحكومة بسرعة رصد المخصصات المالية اللازمة لحل المشكلة جذريا .

وقال احد المقربين ان ما اثارها أمران الأول حين سمعت النائب يتحدث عن انجازه عبر التلفزيون الاردني والثاني ان مندوب التلفزيون لم يشير في تقاريره الى سعادتها على انها تولي منطقتها الانتخابية اهتمامها ورفض الرد على اتصالاتها الهاتفية ما دفعها الى الاتصال هاتفيا مع احد المسؤولين متهمة المندوب انه قصر بحق سكان البلدة .

وكانت النائب المذكورة قد وجهت في كلمتها شكرا خاصا لقناة خاصة  ( اشتهرت في الأوساط بالمتاجرة والتكسب على الآم ومأسي المواطنين ) التي حضرت الى بلدتها في اليوم الثالث من العاصفة واستنكرت ضمنا على التلفزيون الاردني متابعته لاحوال البلدة الذي تم في اغلب التقارير التي بثها على الهواء مباشرة من مختلف مناطق محافظة الطفيلة بالرغم من عدم تمكن الفريق من بث تقارير من داخل البلدة لانعدام اشارة النت لغايات البث المباشر والتي كان من ضمنها لقاء مع مدير عام الكهرباء المهندس حسان الذنيبات والنائب ابراهيم الشحاحدة والذي تم من منطقة لا تبعد اكثر من اربعة كليلو مترات عن البلدة بسبب ” النت ” وتركز الحديث على مشكلة انقطاع الكهرباء .

في المتابعة القادمة ( كشف المستور بخصوص انجازات سعادتها )