” سعودين في أمريكا ” تواصل ملتقياتها الطلابية في الرياض وجدة

2015 08 01
2015 08 01
51124وأشنطن – صراحة نيوز – ضمن ساسيات مجموعة ” سعوديين في أمريكا خدمة الطلاب المبتعثين بداخل المملكة وخارجها كانت ولادة فكرة أقامة الملتقيات الطلابية السنوية للسنة الرابعة على التوالي حيث أقامت هذا العام ملتقيين في الرياض وجدة حضرها المئات من الطلبة المبتعثين.

في ملتقى الرياض قامت مجموعتي سعوديون في أمريكا و MVR صوت المبتعث بتنظيم اللقاء السنوي الرمضاني للمبتعثين باستضافة مؤسسة الأميرة العنود الخيرية بحضور العديد من المبتعثين والخريجين لتبادل الخبرات الأكاديمية والشخصية التي تتعلق بموضوع الأبتعاث.

كما حضره وفد من مؤسسة الأميرة العنود متمثلاً بسعادة الأمين العام للمؤسسة الدكتور يوسف الحزيم وسعادة نائب الأمين العام للمؤسسة الأستاذ خالد ابو ذيب ووارف ومؤسسين ومدراء المجموعتين المنظمتين للحفل.

وافتتح الدكتور عبيد العبدلي -أستاذ التسويق سابقاً في جامعة الملك فهد للبترول والمعادن والمستشار السابق لنائب وزير التعليم- الملتقى بكلمته التي تضمنت نبذة عن تجربته في الابتعاث عام ١٩٨٦.

وقال الدكتور العبدلي أن توجهات وزارة التعليم كانت متركزة على تنمية الإنسان منذ ذلك الوقت من منظور اعتباره الثروة المستقبلية والمضمونة للمملكة العربية السعودية لافتا إلى أهمية التعليم ومؤكدا ان تجربة الابتعاث فرصة لتطوير الفرد علميًا وشخصيًا.

تلا ذلك كلمتي رئيسي المجموعتين الأستاذ حافظ الزكري والأستاذ عبد المحسن الدايل والتي تحدثا فيها عن بدايات الملتقى السنوي للمبتعثين في رمضان.

وفي نهاية الحفل شكر الأستاذ حافظ الزكري جميع الحاضرين وقدم درع شكر وتقدير لأعضاء مؤسسة الأميرة العنود سعادة الأمين العام د. يوسف الحزيم وسعادة نائب الأمين العام أ. خالد ابو ذيب معرباً عن امتنانه لهم باستضافة اللقاء السنوي الرابع للمبتعثين في مقر المؤسسة.

وفي ملتقى جدة أقامت مجموعة سعوديون في أمريكا ملتقى المبتعثين الرمضاني الرابع في مدينة جدة في المركز الطبي الدولي بالتعاون مع (MVR) يوم السبت السابع عشر من رمضان الموافق الرابع من يوليو، وسط حضور مايزيد عن 200 شاب وشابة ممن سبق لهم الإبتعاث وممن سيبتعثون قريباً.

وقام الزملاء عمر سنبل ورفيف فقيهي بتقديم المتحدثين، بالأضافة وألقت الأستاذة رشا أبونجم كلمة ترحيبية ممثلةً مجموعة سعوديون في أمريكا، وقام الدكتور فواز سعد ممثلاً عن MVR بالتحدث عن إستغلال الوقت خلال فترة الإبتعاث والإنخراط في مجتمع دولة الإبتعاث والموازنة بين الدراسة والحياة العائلية والإجتماعية.

وتحدثت الأستاذة سارة الرميخاني، أخصائية تثقيف صحي، قسم التوعية الصحية في مدينة الملك عبدالعزيز الطبية بجدة، عن إستمرارية النشاطات التطوعية للمبتعثين حتى بعد العودة إلى أرض الوطن. بالأضافة الى عدة محاور تم مناقشتها مع في الملتقى جمعت بين مثقفين وأصحاب خبرة سابقة.

055bbc710eef0d 055bbc72b5d9a3 055bbc72b5d9a3