سفير فلسطين في صربيا يرد على حملة إعلامية صهيونية مشبوهة

2015 11 26
2015 11 26
SRBIJA PALESTINA AMBASADOR
SRBIJA PALESTINA AMBASADOR

صراحة نيوز – قال السفير الفلسطيني في جمهورية صربيا محمد النبهان أن الحملة الكاذبة التي شنتها صحيفة صربية معادية للشعب الفلسطيني وإدعت فيها أنه وطاقم السفارة الفلسطينية في بلغراد تقاضوا أموالا من لاجئين سوريين استهدفت شيطنة العرب والفلسطينيين والمسلمين في العالم.

وأضاف في تصريحات صحفية “أنني بصفتي سفيرا لدولة فلسطين لدى صربيا انفي بشكل قاطع ما اوردته تلك الصحيفة الصفراء المشبوهة متحديا إياها أن تظهر دليلا واحدا على إدعاءاتها أو أن يظهر أي شخص بهوية واضحة” ،ويقول أن سفير دولة فلسطين في بلغراد او أي موظف في السفارة قد استلم أو أخذ منه أو من أي انسان فلسطيني او عربي أو من أي جنسية أخرى فلسا أو دولارا أو يورو واحدا أو اية عملة اخرى مقابل اية خدمة قدمت له في اي مجال كان.

وقال ان ما نشرته بعض الصحافة الصفراء الممولة من شخصيات سياسية واقتصادية مشبوهة ومعروفة بإنتماءها للصهيوينة العالمية هي محاولة يائسة للإساءة للعلاقات الفلسطينية الصربية التي تطورت بشكل ممتاز في السنوات الاخيرة وجاءت هذه الحملة للتأثير على موقف صربيا الداعم للقضية الفلسطينية في شتى المجالات وخاصة في الامم المتحدة وفي اليونسكو وغيرها من المنظمات الدولية.

وقال “لقد كانت صربيا هي الدول الوحيدة في وسط اوروبا والبلقان التي صوتت لصالح قبول فلسطين دولة غير عضو ولصالح رفع علم فلسطين أمام وفي مقرات الامم المتحدة”.

وأضاف ” أنه كرد للجميل ومن باب واجب الصداقة وقفت دولة فلسطين الى جانب صربيا في اليونسكو حيث قام الوفد الفلسطيني بجهود طيبة في كل ذلك وهو ما أثار حفيظة القوى التي لا زالت تمارس كل أساليب الضغط والابتزاز السياسي على صربيا لتغيير موقفها من القضية الفلسطينية وإخضاعها لمخططاتها”.

وأشار إلى ان صحيفة ” Blic” التي نشرت هذه الاكاذيب كناطق وناعق بالفضائح وتمارس هجوما متواصلا غير اخلاقي ضد الرئاسة والحكومة الصربية معتمدة على منظمات مجتمع مدني مشبوهة ومنبوذة مثل جمعيات المثليين والمثليات وجل العاملين فيها من هذه الفئات.

وأوضح النبهان أنه عمل ومعه كل طاقم السفارة على تقديم كل أشكال المساعدة الانسانية لأبناء شعبنا وخاصة الهاربين من جحيم الحرب في سوريا ومخيمات اللجوء هناك وخاصة مخيم اليرموك وكل ذلك يتم بإشراف مباشر من قبل القيادة الفلسطينية لتجنيب أبناء شعبنا المنكوبين هول ركوب البحر والوقوع في حبائل المهربين الذين كانوا ولا زالوا يلقون بهم في البحر بدون وازع انساني أو ذرة تأنيب ضمير.

وذكر أننا قدمنا لهم كل المساعدة الممكنة واقتسمنا وإياهم لقمة العيش مؤكدا أن هذا واجب وطني وانساني تجاه اخوتنا وابناء شعبنا واشقائنا ولم ولن نتقاضى أي مقابل من أي كان.

وأشار السفير النبهان إلى أنه وبمعدل الفي لاجئ يدخلون يوميا صربيا مرورا الى دول اخرى عبر اليونان ومكدونيا.

وكانت الصحيفة الصربية قد اتهمت السفير وطاقم السفارة بتقاضي أموالا من لاجئين فلسطينيين قدموا من مخيم اليرموك وحطت بهم السبل في قبرص لقاء ما ادعت الصحيفة أنه لتأمين الفيزا لهم دون أن تقدم دليلا واحدا أو مصدرا واحدا يدعم ادعائاتها.

وفي هذا الصدد قال السفير النبهان أن السفارة عملت مع السفير الفلسطيني في قبرص على ايصال هؤلاء الى اوروبا جوا عن طريق صربيا وبالاتفاق مع الحكومة الصربية وهو ما اثار حفيظة تلك المنظمات الصهيونية ، مشيرا إلى أن هذا تم بإشراف مباشر من القيادة الفلسطينية وبتعليمات منها لتجنيب أبناء شعبنا ويلا ركوب البحر التي تعرض لها العديد من اللاجئين السوريين.