سفينة عسكرية أمريكية تبحر لتدمير الاسلحة الكيمائية السورية

2014 01 28
2014 01 28

30صراحة نيوز – رصد

أعلنت وزارة الدفاع الاميركية البنتاغون أن السفينة العسكرية “إم في كابي راي” المجهزة بمعدات لتدمير الأسلحة الكيميائية السورية أبحرت الاثنين الماضي من مرفأ نورفولك بفرجينيا شرق الولايات المتحدة باتجاه مرفأ جيويا تورو في إيطاليا.

وقال المتحدث باسم وزارة الدفاع الكولونيل ستيفن وارن في بيان فجر اليوم إن السفينة ستصل إلى المرفأ الإيطالي في منطقة كلبريا خلال أسبوعين إلى ثلاثة أسابيع.

وبعد وصولها إلى مرفأ جيويا تورو ستنقل السفينة على متنها حوالي 700 طن من الأسلحة الكيميائية التي تدخل في تركيبة غاز الخردل وغاز السارين، قبل أن تبحر مجددا إلى المياه الدولية من أجل تدمير هذه الأسلحة.

وسوف تنقل هذه الأسلحة من مرفأ اللاذقية السوري على متن سفن نرويجية ودنماركية إلى مرفأ جيويا تورو الإيطالي في ظل مواكبة أمنية.

وجهز الجيش الأميركي السفينة “إم في كابي راي” بمنشأتين قادرتين على تدمير الأسلحة الكيميائية الخطيرة جدا.

وقال البنتاغون ان الرواسب التي تنتج عن تدمير الأسلحة الكيميائية لن تلقى في البحر أو في الهواء.

وستسلم هذه المواد الكيميائية التي تمثل أكثر من 5700 طن حسب أدم بيكر وهو خبير كيميائي في المركز الاميركي لتدمير الاسلحة الكيميائية، إلى شركات خاصة لمعالجتها في فضلات صناعية.

وبالإضافة إلى أفراد طاقم السفينة الأميركية المؤلف من 35 عنصرا، سوف يكون على متن السفينة أيضا 63 شخصا مكلفين بالقيام بعمليات تدمير الأسلحة الكيميائية، كما سيكون على متنها فريق أمني عسكري، حسب البنتاغون الذي لم يوضح ما إذا كان سيتم تأمين مواكبة للسفينة خلال عملية تدمير الأسلحة الكيميائية.

وبحسب البنتاغون سوف تتطلب هذه العمليات ما بين 45 و90 يوما.