سكان مخيم ليبرتي في العراق يواصلون اضرابهم المفتوح عن الطعام

2013 11 13
2013 11 13

135صراحة نيوز – مخيم ليبرتي (العراق) – قام سكان ليبرتي باحياء سهرة دعاء، في اليوم الـ72 من الإضراب عن الطعام، من أجل الإفراج العاجل عن الرهائن الايرانيين السبعة لدى السلطات العراقية، والذين  كانوا قد اختُطفوا بداية ايلول الماضي في هجوم القوات العراقية على مخيم أشرف للاجئين الايرانيين وتم نقلهم إلى السجون العراقية.

وجاءت السهرة احتجاجا على صمت المؤسسات الدولية وتقاعسها حيال مطالب المضربين عن الطعام وحمّل الساهرون الولايات المتحدة الاميركية والأمم المتحدة المسؤولية عن  أي حادث يحصد أرواح المضربين في ليبرتي.

الرجال والنساء المضربون عن الطعام في ليبرتي فقدوا أكثر من 20 بالمئة من أوزانهم وهم يعانون من الأرق و الدوخة وضعف السمع وآلام في العضلات والعظام والمفاصل وفقدان القدرة على التركيز. كما ان هناك البعض منهم يداهم حياتهم خطر جدي الآن والقلق يزداد عند النساء المضربات أكثر فأكثر، وبذلك يعيش سكان ليبرتي على حافة كارثة إنسانية تقع أمام مرأى ومسمع المجتمع الدولي.

ومن بين المضربين عن الطعام هناك عدد من الأمهات والآباء والأولاد وأعضاء أسر الضحايا والرهائن في  مجزرة الاول من ايلول  في أشرف.

ووقع المضربون عن الطعام عريضة موجهة إلى الرئيس الاميركي أوباما، أكدوا له مطالبهم الأساسية الممتثلة بالإفراج العاجل عن الرهائن السبعة وضمان أمن ليبرتي، مشددين على أنهم ماضون قدما الى الأمام في إضرابهم عن الطعام إلى حين تحقيق مطالبهم المشروعة.

وكان عدد كبير من البرلمانيين والهيئات والشخصيات السياسية والحقوقيين من أوروبا وأمريكا والعراق والدول العربية قد اعربوا عن تضامنهم مع المطالب المشروعة للمضربين عن الطعام خلال الشهرين الماضيين، مطالبين الحكومة العراقية بإطلاق سراح الرهائن الأشرفيين السبعة فورا.(وكالات)