سيف يدعو مجموعة البنك الاسلامي للتنمية الى بناء استراتيجية شراكة مع الدول الاعضاء

2014 02 15
2014 02 15

120220141970جدة – صراحة نيوز

ترأس الدكتور إبراهيم سيف / وزير التخطيط والتعاون الدولي الوفد الاردني المشارك في المنتدى الاقليمي الرفيع المستوى لتقييم أداء مجموعة البنك الاسلامي للتنمية خلال الأربعين سنة الماضية، والاستراتيجية العشرية المقبلة، والذي عقد في مدينة جدة، بصفته محافظ الاردن لدى مجموعة البنك الاسلامي للتنمية،

وسبق هذا المنتدى عقد عدد من الجلسات وورشات العمل شارك فيها نخبة من كبار رجال الاقتصاد والمال على المستويين العالمي والاسلامي وتوجت هذه الورشات بعقد الجلسات الوزارية بمشاركة من وزراء المالية والتخطيط من الدول العربية الاعضاء في مجموعة البنك.

وأكد الوزير سيف اثناء مداخلته على الدور الكبير والاثر التنموي الذي أحدثته مجموعة البنك الاسلامي للتنمية منذ انشائه في العام 1975 في الجهود التنموية التي تبذلها الدول الاعضاء في سعيها لرفع نسب النمو ومكافحة ظاهرتي الفقر والبطالة، مؤكدا على اهمية قيام البنك وفي معرض سعيه لتحديد استراتيجيته العشرية الجديدة بضرورة التركيز على الميزة التنافسية للقطاعات في الدول الاعضاء والتركيز على الميزة النسبية وبناء استراتيجية شراكة بين البنك وبين كل دولة عضو تستند الى ما تتميز به هذه الدولة ومدى تنافسيتها في بعض القطاعات والمجالات والتركيز والاستثمار بها من قبل مجموعة البنك، بحيث تعزز من ثقة المستثمرين من القطاع الخاص ودفعهم الى الاستثمار في هذه القطاعات لما تتميز به مجموعة البنك الاسلامي للتنمية من سمعة مالية واقتصادية على المستويين العالمي والاقليمي، بالإضافة الى ما تتمتع به المجموعة من تصنيفات ائتمانية عالمية متقدمة.

كما أكد وزير التخطيط والتعاون الدولي على ضرورة تفعيل دور المؤسسات التابعة للبنك الاسلامي للتنمية والتي تعنى بتوفير خدمات مالية تعنى بتمويل ودعم القطاع الخاص وجذب الاستثمارات للدول الاعضاء، وخصوصا في قطاعات الطاقة المتجددة والمياه.  وعلى هامش المنتدى التقى الوزير سيف بمعالي الدكتور محمد احمد علي/ رئيس مجموعة البنك الاسلامي للتنمية، حيث تم في هذا الاجتماع بحث دعم وتطوير التعاون بين المملكة الاردنية الهاشمية ومجموعة البنك الاسلامي للتنمية وخصوصا في ظل ما يواجه الاردن من تحديات اقتصادية ومالية في هذه الاوقات وزاد من صعوبة هذه التحديات الاوضاع الامنية والسياسية التي تعاني منها منطقة الشرق الاوسط وشمال افريقيا، وذلك من خلال قيام البنك الاسلامي للتنمية وعن طريق المؤسسة الدولية الاسلامية برفع سقف التمويل المتاح للحكومة الاردنية لتمويل شراء سلع استراتيجية (نفط خام، وقمح، ومشتقات بترولية).

كما تم الاتفاق على الاسراع في عقد المنتدى الاستثماري في الاردن والذي سيتولى الترتيب له البنك الاسلامي للتنمية ضمن شراكة دوفيل، وان يتم خلال هذا المنتدى عرض الخدمات المالية التي يقدمها البنك الاسلامي للتنمية من خلال مؤسساته المعنية بالقطاع الخاص والتجارة البينية، كما تم بحث قيام البنك الاسلامي بتقديم الدعم الفني والمؤسسي للحكومة والقطاع الخاص الاردني بالبدء بإصدار الصكوك الاسلامية.

ومن جانب اخر قدم الدكتور سيف الشكر لمعالي رئيس البنك الاسلامي للتنمية على الدعم الذي قدمه البنك خلال الفترة (1975-2013) من خلال عمليات التمويل الميسرة والقروض الحسنة والمنح حوالي 811,5 مليون دولار، بالإضافة الى موافقة البنك مؤخرا على تقديم منحة بقيمة (200) ألف دولار، وذلك لتمويل تنفيذ مشروع القرى الصحية في الاردن، وموافقة البنك ايضا على تقديم منحة بقيمة (100) الف دولار، وذلك للمساهمة في الخدمات الاستشارية الخاصة بعمليات التدقيق المتعلقة بتقييم سياسات وعمليات الخصخصة في المملكة الاردنية الهاشمية.