شبكة سيدات الأعمال التابعة WBN )) تحول نساء عربيات الى رائدات اعمال

2016 04 28
2016 04 29

Picture 2صراحة نيوز –   نُظِّمت ورشة العمل الإقليمية الخامسة للتسويق الإلكتروني التابعة للمنتدى الاقتصادي الإسلامي العالمي (WIEF) لتمكين روّاد العمل من النساء في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، وقد عُقدت هذه الورشة هنا للفترة من 16 إلى 21 أبريل 2016.   وإدراكا للتحديات التي تواجه رائدات الأعمال في منطقة الشرق الأوسط كما ورد في تقرير الرقابة العالمية لريادة الأعمال عام 2009، في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، فإن شبكة سيدات الأعمال التابعة للمنتدى الاقتصادي الإسلامي العالمي WBN)) تهدف إلى دعم النساء في المنطقة وتشجيعهن عبر تزويدهن ببرامج في مجال تكنولوجيا المعلومات والاتصالات (ICT) تمكنهن من تصميم مواقعهن على شبكة الإنترنت، وتسويق منتجاتهن وخدماتهن إلكترونيا، وكذلك منحهن الأدوات ذات الصلة لتسليح أنفسهن بإستراتيجيات التسويق عبر الإنترنت.

وكشف التقرير أن دولا مثل الأردن والمغرب ومصر وفلسطين لديها بعض من أكبر الفجوات بين الجنسين في المرحلة المبكرة لنشاط ريادة الأعمال في منطقة الشرق الأوسط وأفريقيا الشمالية، مع أنشطة نسائية متراجعة عن أنشطة الذكور بنسبة تصل إلى أربعة أضعاف. في الأردن على سبيل المثال، يصل معدل ريادة الأعمال للذكور إلى نسبة 3.4 أضعاف ما هي عليه الحال بالنسبة للإناث، في حين قُدّرت حصة الإناث من نشاط ريادة الأعمال بنسبة 21.7 في المائة مقارنة مع متوسط مؤشر غير مُرجّح بنسبة 28.6 في المائة للمنطقة.

واضاف إن شبكة سيدات الأعمال التابعة للمنتدى الإسلامي الاقتصادي العالمي WBN)) بصفتها مبادَرة من المنتدى الاقتصادي الإسلامي العالمي (WIEF)، لديها هدف لإطلاق العنان لإمكانيات المرأة عبر الأنشطة الاقتصادية، فقد قادت سلسلة من ورش العمل للتسويق الإلكتروني تابعة لها منذ عام 2012م، وذلك من أجل القيام بعملية ربطٍ وبناءٍ لشبكة قوية من رائدات الأعمال من جميع أنحاء العالم، ومن أجل إحداث تغيير في حياتهن. تقدم شبكة رائدات الأعمال التابعة للمنتدى الاقتصادي الإسلامي العالمي WBN)) منبرا للنساء لاكتساب المعرفة والمهارات الضرورية للاستفادة من قوة شبكة الإنترنت لأعمالهن التجارية. وقالت الداتو الدكتورة نورايسا محمد، رئيسة WBN)) في الحفل الختامي “إن WBN)) تؤمن بشدة بأن تقوية النساء هو أحد أذكى الاستثمارات، لتمكين النساء من انتشال أنفسهن وأسرهن من الفقر، لجعلهن مستقلات ماليا، ولكي يلهمن النساء الأخريات داخل مجتمعاتهن لإطلاق قدراتهن الحقيقية”.

وأضافت الداتو الدكتورة نورايسا قائلة: “إن ورشة العمل هذه في الأردن جاءت في وقتها المناسب؛ إذ إنها تسهل التعلم وإنشاء شبكة نظيرات لرائدات الأعمال في هذا الجزء من العالم، من أجل تنمية مشاريع تجارية مربحة ومستديمة عن طريق الاستفادة من التواصل التكنولوجي. نحن نعتقد أنها لم تزِد من ثقة المشاركات في بناء تواجدٍ على الإنترنت لأعمالهن وحسب، بل عزّزت أيضا إحساسهن بقيمتهن الذاتية. سنواصل دعمنا لرائدات الأعمال في جميع أنحاء العالم بتزويدهن بمنصّة لاكتشاف أحدث التطبيقات التجارية على الإنترنت والاتجاهات الناشئة في المشهد الرقمي”.

كما ألقى السيد سال أمادو سير، رئيس قسم المعلومات التجارية والنشر، في المركز الإسلامي لتنمية التجارة (ICDT) كلمة الدكتور أحزاين الحسن، المدير العام للمركز الإسلامي لتنمية التجارة (ICDT)، التي أشار فيها إلى أن هناك فكرة أزلية مفادها أن ريادة الأعمال هي مجال ذكوري، وأن النساء يجب أن تركز فقط على رعاية المنزل والأسرة.

وأردف الدكتور أحزاين: “لكن هذا بعيد عن الحقيقة، فقد أظهر بحث أجراه المصرف الدولي أن النساء مُخاطرات أيضا، ودائما ما يُعِدن خلق أنفسهن باستمرار لتحسين أمنهنّ الاقتصادي، وإثراء مجتمعاتهن. وقد ذكرت الدراسة أيضا أن للإنترنت تأثيرا كبيرا في معدل نمو الشركات التي تملكها النساء. تُقرّ رائدات الأعمال بأن التكنولوجيا يمكن أن تحدث فرقا كبيرا في نجاحهن وأنهن على استعداد لتبنيها في إستراتيجيات أعمالهن”.

وأضاف الدكتور أحزاين “نود أن نُثني على WBN)) لتنظيمها ورش عمل تمكّن رائدات الأعمال في منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا من تحسين حياتهن عبر الاستفادة من تكنولوجيا المعلومات والاتصالات. أعطت جهود WBN)) المشاركين في ورشة العمل المزايا نفسها التي تتمتع بها المرأة في أجزاء أخرى من العالم، ونأمل أن تستمر WBN)) بالتفاعل مع مجتمع ريادة الأعمال المزدهر في هذه المنطقة”.

ونُظّمت ورشة العمل الإقليمية الخامسة للتسويق عبر الإنترنت بالتعاون مع المركز الإسلامي لتنمية التجارة (ICDT)؛ وهو مركز عضو في منظمة التعاون الإسلامي من المغرب، وبدعم من وحدة أغادير التقنية (ATU) ومقرها الأردن، تحت رعاية وزارة الصناعة والتجارة في المملكة الأردنية الهاشمية. استقطبت ورشة العمل 26 رائدة عمل من مختلف خلفيات الأعمال من الأردن وفلسطين ومصر والمغرب.

واكتسب المشاركون في الأيام الأريعة لورشة العمل التدريب العملي الذي ركّز على صفحات الإنترنت وتطوير التواجد عليها، والتسويق عبر الإنترنت، وتقنيات تحسين محرك البحث (SEO)، والأدوات والإستراتيجيات الخاصة بالتسويق عبر وسائل التواصل الاجتماعي، وأدوات المراقبة عبر الإنترنت.

ومع نهاية ورشة العمل، تم إنشاء 26 موقعا إلكترونيا وفقا للإطار الصحيح ليتناسب مع أغراضهن التجارية، وكان سعادة السيد زكري جعفر، سفير ماليزيا لدى المملكة الأردنية الهاشمية من بين الحاضرين أيضا في الحفل الختامي، وقام بتوزيع الجوائز على المشاركين الذين طوروا أفضل خمسة مواقع إلكترونية، مع الداتو الدكتورة نواريسا.

حصلت ليانا حداد من فلسطين على الجائزة الخامسة، فيما حصلت تمارا عبد المجيد من فلسطين أيضا على الجائزة الرابعة، في حين ذهب المركز الثالث إلى آية أبو حمدية من فلسطين، فيما حلّت فاطمة تتل قاضي من فلسطين في المركز الثاني، ووقع الاختيار على ليلى عصفورة من فلسطين للفوز بالجائزة الأولى لأفضل موقع إلكتروني من جميع المشاركين البالغ عددهم 26.

وقالت بيان الحنيني 25 عاما، من الأردن، التي من المفترض أن تبدأ عملها عبر الإنترنت في مجال الديكور المنزلي إنها اكتسبت نظرة وإدراكا أفضل للتسويق عبر الإنترنت، وإنها الآن قادرة على استعمال الأدوات اللازمة لعملها.

وأضافت الحنيني قائلة: “لقد استمتعت حقا بهذه التجربة. لقد خلق المدرب بيئة للمشاركة مكّنتنا من تعلّم أساسيات التسويق عبر الإنترنت بطريقة تفاعلية وعملية، وكان مشجعا بشكل كبير أيضا وجودنا مع مجموعة من رائدات أعمال طموحات وذكيات من خلفيات مختلفة، وقد نشأت بيننا علاقة قوية في فترة قصيرة كهذه. وإنني أتطلع إلى البقاء على اتصال بهم، ومتابعة تقدمهن”.

وقالت ليلى عصفورة، 56 عاما، من فلسطين، الفائزة بالمركز الأول لجائزة (أفضل موقع إلكتروني): “أنا ممتنة جدا لإتاحة الفرصة للمشاركة في ورشة العمل، لقد جئت هنا لأتعلم، ولم أتوقع الفوز بأي شيء، فمهاراتي في الحاسوب والإنترنت ليست عالية”.

وأضافت عصفورة التي تدير عملا في مجال السياحة: “أنا أدرك الآن أنّ تأثير التواجد على الإنترنت أمر حاسم لعملي. هذا الفوز يثبت أن الأحلام قابلة للتحقيق إذا كنا على استعداد للتكيّف وتجريب أشياء جديدة، وسوف يحفزني بالتأكيد على العمل بجدية أكبر، وخلق طرائق مبتكرة لتحقيق نجاح أكبر”.

إن سلسلة ورش عمل المنتدى الاقتصادي الإسلامي العالمي عن التسويق عبر الإنترنت أفادت أكثر من 200 امرأة من رائدات الأعمال من بنغلاديش، وكمبوديا، والكاميرون، وإندونيسيا، وإيران، وماليزيا، والمغرب، والسودان، وتونس، وأوغندا، واليمن، ودول أخرى. إن قصص نجاح هذه النساء تجسّد التزام (WBN) لإطلاق إمكانيات رائدات الأعمال حول العالم.

Picture 1 Picture 3 Picture 5 Picture 6 Picture 7 Picture 8 Picture 9 Picture 10 Picture 11 Picture 12 Picture 13 Picture 14 Picture 15 Picture 16 Picture 17 Picture 18 Picture 19 Picture 20 Picture 21