شراكة بين جامعة الشرق الاوسط والجامعات القبرصية لتعزيز العملية التعليمية

2016 02 06
2016 02 06

12659752_1058711124192878_1182050090_nعمان – صراحة نيوز – ترأس رئيس مجلس أمناء جامعة الشرق الأوسط الدكتور يعقوب ناصر الدين وفد الجامعة لإجراء مباحثات أكاديمية وعلمية وبحثية مع عدد من الجامعات القبرصية في إطار انفتاحها على الجامعات العالمية. وضم الوفد في عضويته رئيس الجامعة الأستاذ الدكتور ماهر سليم و مساعد الرئيس لشؤون العلاقات الخارجية عميد كلية العمارة والتصميم الدكتور رائد قاقيش ومديرة مكتب العلاقات الدولية سارة ناصر الدين. وأجرى الوفد خلال زيارته مباحثات مع وزير التعليم والثقافة القبرصي البرفيسوركوستاس كاديس تمحورت حول تعاون جامعة الشرق الأوسط مع الجامعات القبرصية في مجالات تبادل الأبحاث والدراسات وتبادل الطلبة وأعضاء هيئة التدريس. وأشاد الوزير بالنهضة التعليمية الكبرى التي تشهدها المملكة الأردنية الهاشمية بقيادة صاحب الجلالة الملك عبد الله الثاني مشيرا الى أن هناك قرار سياسي يقضي بضرورة التعاون العلمي والبحثي والأكاديمي مع الأردن من خلال بناء علاقات أكاديمية وثيقة مع الجامعات الأردنية والمسؤولين في قطاع التعليم العالي الأردني . كما أجرى الوفد مباحثات مع عدد من الجامعات القبرصية تركزت على تعزيز التعاون المشترك وتطوير البرامج المشتركة، وتنمية البحث العلمي تلبية لاحتياجات المجتمعين الاردني والقبرصي. وفي هذا الصدد أبرمت جامعة الشرق الاوسط وجامعة أوكلان البريطانية فرع قبرص مذكرة تفاهم،للتعاون في المجالات البحثية والأكاديمية وتبادل الدراسات والخبرات ، فضلا عن فتح برنامج مشترك في بعض التخصصات ضمن مرحلة الماجستير، وتنظيم زيارات مشتركة للطلبة وأعضاء هيئة التدريس. وعلى صعيد متصل أعلنت جامعة الشرق الاوسط انها بصدد انشاء مركز دراسات مشترك مع جامعة شرق البحر المتوسط القبرصية  يعنى بقضايا الشرق الاوسط، حيث اتفق على ان يسبق إنشاء هذا المركز عقد مؤتمر بحلول نهاية عام 2016. وقال رئيس مجلس أمناء جامعة الشرق الاوسط الدكتور يعقوب ناصر الدين إن الجامعة لا تألوا جهدا في بناء التعاون مع أي جامعة أوروبية قد تخدم من خلاله طالبنا الاردني والعربي عبر الاطلاع على التجارب العالمية في التعليم، مبينا أن الجامعة ستواظب على بناء شراكات وعمل ما في وسعها للتجسير مع هذه الجامعات في إطار سعيها نحو العالمية. من جهته قال رئيس الجامعة الدكتور ماهر سليم إن الجدية والسعي نحو التعليم ليس مجرد رؤية بل هي منهاج عمل يتجسد على أرض الواقع، حيث لا تتردد الجامعة في السعي نحو المعرفة حيثما كانت وهذا التعاون الجديد ما هو إلا دليل على ذلك، مشيرا إلى أن الجامعة ستضع خبراتها المشهود بها لتعزيز وتطوير التعاون المشترك مع الجامعات القبرصية.