شركة كيمابكو التابعة للبوتاس العربية تساهم في توفير مياه الشرب للعقبة وتوسع إنتاجها من نترات البوتاسيوم

2016 04 18
2016 04 18

H.E. Jamal Al Sarayrah Chairman of the Boardصراحة نيوز – صرح السيد جمال الصرايرة رئيس مجلس إدارة شرك ة صناعات الأسمدة والكيماويات العربية – كيمابكو، بأنه تنفيذا للخطة الإستراتيجية التي أقرتها الشركة في العام الماضي وبمباركة من الشركة الأم، شركة البوتاس العربية، فقد أحالت كيمابكو ثلاث عطاءات هامة تهدف إلى رفع الطاقة الانتاجية للشركة وتوفير مصادر مياه إضافية للتصنيع وللمواطنين في العقبة.

فقد أحالت الشركة في نهاية شهر شباط 2016 مشروع إنشاء أول محطة تحلية لمياه البحر الأحمر على شركة محلية متخصصة وعلى نظام BOT بقدرة 4.2 مليون متر مكعب سنويا تحت مظلة وإشراف وزارة المياه والري، بحيث يتم من خلاله توفير إحتياجات الشركة من المياه العذبة اللازمة للتصنيع بينما يتم ضخ باقي الكمية المنتجة والتي تزيد عن 3.2 مليون متر مكعب سنويا الى شبكة المياه في العقبة لتوزع من خلال وزارة المياه والري وشركة مياه العقبة. وهذا المشروع الريادي هو الأول في المملكة وسيساهم في التخفيف من إستهلاك مياه الديسي ويعالج أي نقص متوقع في توفير المياه العذبة لمدينة العقبة. ومن المتوقع الانتهاء من المشروع خلال صيف هذا العام 2016. كما شكر السيد جمال الصرايرة وزارة المياه والري وسلطة منطقة العقبة الاقتصادية الخاصة لدعمهم هذا المشروع الاستراتيجي.

وبهدف رفع الطاقة الانتاجية للشركة من مادة سماد نترات البوتاسيوم عالي القيمة فقد أحالت الشركة في بداية هذا الشهر الحزمتين الرئيسيتين من مشروع التوسعة على شركة ألمانية وشركة فنلندية متخصصتان بهذه الصناعة، وسيلي ذلك إحالة باقي الأعمال المرافقة تباعا، للوصول في الطاقة الانتاجية لغاية 175 الف طن سنويا بدلا من الطاقة الحالية البالغة 135 الف طن سنويا. ومن المتوقع الانتهاء من المشروع في صيف العام القادم 2017.

وشركة كيمابكو مملوكة بالكامل لشركة البوتاس العربية وتقع مصانعها في مدينة العقبة وتعد ثالث أكبر منتج في العالم لمادة سماد نترات البوتاسيوم عالي القيمة بعد شركة SQM التشيلية وشركة حيفا للكيماويات اللتين بدأتا بهذه الصناعة قبل أكثر من 50 عاما.

وأضاف السيد جمال الصرايرة أن شركة كيمابكو تمتاز بأن منتجها هو الأعلى جودة مقارنة بالمنتجين الآخرين بالرغم من دخولها لهذه الصناعة قبل 12 سنة فقط، حيث تقوم الشركة ببيع منتجاتها في معظم الدول الأوروبية وحوض المتوسط والأمريكيتين وبعض الدول الأفريقية وأستراليا والهند وشرق آسيا إضافة إلى الدول العربية والأردن. وقد حازت الشركة مؤخرا على جائزة الملك عبدالله للتميز عن فئة المصدر الأردني.

ويبلغ رأس مال الشركة 41 مليون دولار، وبلغ إنتاجها في العام 2015 نحو 128 ألف طن في حين بلغت مبيعاتها نحو 110 مليون دولار وحققت أرباحا صافية خلال العام 2015 بلغت نحو 21 مليون دولار.