شفاينشتايغر يعتذر عن إهانته لنادي دورتموند

2014 07 29
2014 07 29

17صراحة نيوز – رصد – اعتذر لاعب بايرن ميونيخ باستيان شفاينشتايغر عن إهانته لنادي بوروسيا دورتموند، واعترف بأن تصرفه ليس صائبا. وكان فيديو تسرب لباستيان وهو يردد هتافا بعد يومين من الفوز بكأس العالم مع منتخب ألمانيا، يصف فيه كل من ينتمي لنادي بوروسيا من لاعبين ومشجعين بصفات قبيحة، وذلك رغم أن المناسبة كانت احتفاله بفوز منتخب بلاده بأهم بطولة في ميونيخ. وكتب باستيان على حسابه الشخصي في «فيسبوك»: «أريد أن أعتذر لكل الجماهير، والمدربين واللاعبين المنتمين إلى دورتموند». وأضاف: «لم أرد أن أسيء لأي شخص، يعرف كثيرون أن لدي علاقة طيبة مع لاعبي بوروسيا خصوصا جروسكرويتز». وقد يؤثر هذا السلوك على فرص شفاينشتايغر في الحصول على شارة القيادة في المنتخب الألماني، وذلك بعد إعلان فيليب لام اعتزاله الدولي، خصوصا أن الحادثة جاءت أثناء احتفال اللاعب بفوز ألمانيا باللقب ووسط زملاء دوليين من لاعبي دورتموند. وكان شفاينشتايغر قد ظهر كأحد رموز «معركة» ألمانيا لانتزاع لقبها العالمي الرابع، وهو كافح حتى الدقائق الأخيرة في المباراة النهائية مع الأرجنتين على رغم الإصابة التي جعلت الدماء تنزف من وجهه، لكن الأغنية المسيئة لدورتموند طبعت في أذهان الألمان صورة جديدة له توضح أنه ليس أهلا لحمل شارة قيادة المنتخب. وأعلن لاعب المنتخب الألماني كيفين جروسكرويتس ودورتموند عن قبوله اعتذار شفاينشتايغر وقال: «حسنا يا شفايني! لم يكن الأمر ظريفا ولكنني أتفهم تفسيرك للواقعة ولن أنس أبدا كل ما فعلته من أجلي.. الجميع يخطئون والأمر انتهى الآن». ويلتقي بايرن مع دورتموند في مباراة كأس السوبر الألمانية التي سترفع الستار عن الموسم الكروي الجديد بألمانيا في 13 أغسطس (آب) المقبل. ولم يشارك شفاينشتايغر مع بايرن ميونيخ في مباراته مع فولفسبورغ في نهائي كأس (تيليكوم) الودية لكرة القدم التي أقيمت في هامبورغ وفاز فيها الفريق البافاري 3-صفر، في أول اختبار جاد له ضمن استعداداته للموسم الجديد، رغم غياب الكثير من نجومه. وفاز فريق المدرب جوزيب غوارديولا بأهداف صفقاته الجديدة، البولندي روبرت ليفاندوفسكي في الدقيقتين الرابعة و20 والألماني سيباستيان رود في الدقيقة 15. وحصل هامبورغ على المركز الثالث بالفوز على بروسيا مونشنجلادباخ 3-1. وقبل 26 يوما من انطلاق الموسم، أظهر بايرن أداء طيبا على المستوى الجماعي، رغم عدم مشاركة الكثير من نجومه بسبب حصولهم على راحة عقب مونديال البرازيل، والكثيرون منهم أحرزوا اللقب مع المنتخب الألماني (باستيان شفاينشتايغر وجيروم بواتنغ وفيليب لام وماريو غوتسه ومانويل نوير وتوماس مولر). وكان الفرنسي فرانك ريبيري، الذي غاب عن كأس العالم للإصابة، هو من هيأ كرة الهدف الأول لليفاندوفسكي بمهارة فردية من الجانب الأيمن. ورفع غوارديولا من إيقاع المباراة، التي برز فيها أيضا التعاون بين رود والبيروفي كلاوديو بيتزارو. وقال قلب دفاع النادي البافاري هولجر بادشتوبر عقب اللقاء «الفتيان قاموا بما عليهم على نحو رائع، لكن لا بد من الحفاظ على التواضع».