شهداء رمصان

2016 06 08
2016 06 08

12219374_974021452654980_1472920922516212519_nفي مساء ذلك اليوم اعلن عن شهر رمضان ، صلى الجنود التراويح والفجر فمنهم من بقي يحرس ومنهم من خلد الى النوم ،وجاء الشر بعقله الشبطاني ليريق الدماء الزكية لتختلط بالارض وترتفع الارواح الى بارئها صائمة قائمة بقيت يدهم على السلاح الذي لم يوجه الى انسان الا بالحق ، لم يشهدوا افطار ذلك اليوم ولكنهم في جنات اجمل من “البقعه ” وانهار وعيون ، لقد استحقوا التقاعد المبكر ولكن منحوا وساما كبيرا فهم اعلى من رتبة فريق او وزير انهم مع الصديقيين والانبياء في اعلى المراتب ،تركوا ابناء وزوجات وخطيبة ولكن هؤلاء حصلوا على وسام الشفاعة المجاني واختارهم الله ليكونوا اهل الشهيد ويا لها من مكانة افصل من لقب معالي او عطوفة .

لم تخلوا الساحة من حملة الراية لقد حل محلهم زملائهم فورا وحملوا السلاح ليحرسوا اهداب العيون والحدود وضحكات الاطفال والتعاليل والمشائين الى المسجد فجرا ،لان سلاحهم موجه الى اعداء الامة ولنصرة الملهوف والمظلوم ، انهم يستقبلون الخائفين من الغرب والشرق والشمال والجنوب وليقدموا لهم الامن والغذاء والدفء وليحرسوهم ليل نهار ،انهم جنود الثورة العربية الكبرى جنود الجيش العربي الذين حملوا الامل لشعوب العالم في قواف حفظ السلام ودافعوا عن الشعوب لان هذا الجيش يخاف الله ويتعامل برسالة الرسول العظيم لا تقتلوا طفلا او شيخا او تهدموا دور العبادة ولا تروعوا ملهوف وعاملوا الناس باحسان ، لهذا هذا الشعب الاردني يعيش في نبع الطيبة والمحبة التي تحميه من عاتيات الايام وتجعل الارهابين يخافون من ابناءه لانهم لا يبيعون الوطن بحفنة من الاموال الملوثة بالدم وكرامتهم وكرامة وطنهم فوق كل المغريات وهذا ما دفع احفاد ماجد العدوان ليقفوا امام الرصاص الارهابي باجسادهم لحماية الوطن ،انه الانتماء الحقيقي بعيدا عن الشعارات فحين ينادي منادي الوطن يرمي الاردني كل شيء خلف ظهره ليقدم روحه في كل البلاء العربية شهيدا يدافع عن العرب والمسلمين .

باركوا لاهل الشهيد

انه يوم عيد

صلوا الفجر حاضرا

وسال دم الوريد

لتروي الارض

مع صلاه الفرض

وتردد الروح

بلادي بلادي

فداك دمي

لتسلمي

اما شياطين الخوارج والدواعش والفرق الضالة واذنابهم في جحور الظلام ،فلعنة الله والناس اجمعين عليهم لانهم يغتالون الحلم والامل ويزهقون ارواح حرم الله الاقتراب منها ، ولكن لهم خزي في الحياة الدنيا وعذاب عظيم .

ايها الاردني الهاشمي سمعتك في كل البلاد

مسكا وعنبر انت حصان الرهان

المحجل الاشقر بجبينك الاسمر

ومرجك الاخضر سلمت امهات انجبت

وصفي وطلال وحابس وهزاع

ومحمد عوده وموفق والعجلوني والكساسبه والزيود

هذا الحمى

ما ارتمى

ودائما سمى

فوق قمم الجبال والرجال .

نحن الاردنيون اصحاب تاريخ وحضارة ممتدة نحن احرار العرب واشراف الامه فمن يحكمهم الهاشميين الاطهار لا بد ان يقال لهم ايها الاشراف يا منبع الاصول المنطلقة من الحجاز واليمن ، تفاخروا بانسابكم ويحق لكم وتفاخروا بوطن باكناف بيت المقدس وتفاخروا ان ولاة اموركم من الهاشميين الذي لهم الوفادة والرفادة والقيادة من الله فكيف لا نفخر بكل هذا العز والجاه لوطن لا يملك الغاز والنفط بل يملك العزة والنخوة والكرامة التي تتلون برائحة المجد والبطولة على مر الزمان .

الصحفي  محمد العويمر