صانع نجاحات الموسيقار حملي بكر والفنانة لطيفة التونسية

2015 07 19
2015 07 19

41-400x259صراحة نيوز – فتح الموسيقار حلمي بكر النار على عدد من رموز الغناء العربي والمصري وشرح تفاصيل كاملة عن أدواتهم الصوتية، كاشفًا عن المطربة صاحبة الفضل عليه، قائلًا: “لو تكلمت عن فنان لديه فضل علي، فلابد أن اذكر اسم الفنانة الراحلة وردة الجزائرية، فهي كانت أول من وقفت معي وساهمت في انتشار اسمي وجعلت مني اسمًا كبيرًا في عالم الموسيقي والغناء”.

وقال بكر في حديث صحفي ” أنَّ “بدايتي مع الغناء والتلحين كانت عام 1958 من خلال بعض التجارب البدائية مع الفنان ماهر العطار، إلى أن قابلت وردة في كواليس تسجيل أوبريت الوطن العربي، وحينما سمعتني وأنا اغني أغنية كنت قد لحنتها سألتني من أنت فقلت لها حلمي عيد محمد بكر، فضحكت وقالت لي: ما هذا كله أنت من اليوم حلمي بكر”.

وأوضح: “أقحمت وردة اسمي في مجال التلحين المليء بالأسماء العظيمة كموسيقار الأجيال محمد عبد الوهاب، ورياض السنباطي ومحمد القصبجي، كما أنها صاحبة الفضل في اعتمادي في الإذاعة كملحن والحمد لله الآن أصبحت الملحن صاحب الـ1800 أغنية و84 عملًا مسرحيًا و215 فيلمًا و17 فوازير”.

وبيَّن سبب مقولته على المطربة التونسية لطيفة “ارحموا عزيز قوم هبط”، قائلًا: “أنا لم أهاجم لطيفة ولم أذكر اسمها، بل إن الإعلامية التي استضافتني في حلقتها هي من ذكرت اسمها وقالت لي أنني قلت عليها هذه الجملة فقلت لها جيدًا أنني قلت “عزيز قوم هبط” ولم أقل “عزيز قوم ذل”، وأطلب من لطيفة بألا تذكر اسمي كثيرا حتى لا أخرج وأكشف حقائق كثيرة عنها”.

وأضاف بكر: “لقد كنت أنا وعبد الوهاب محمد أول من أتت إليه لطيفة حينما استقرت في مصر، من ثم ذهبت إلى الموسيقار محمد عبد الوهاب الذي لم يتذكرها، كما أن نجاح لطيفة ينحصر في اسمين فقط وهما بليغ حمدي وعمار الشريعي الذي كان ذكيًا للغاية واستطاع أن يصنع عددًا من الأغنيات الشبابية التي لو غنتها أية مطربة في ذلك الوقت لنجحت بها، فالنجاح في تلك الفترة كان للأغنية وليس للطيفة ولذلك أقول دائما إن هناك نجومًا يصنعوا نجوميتهم بأنفسهم وهناك نجومًا فرض علينا أنهم نجوم”.

وأعرب عن رأيه في صوت نانسي عجرم، قائلًا: “نانسي صوت لا غبار عليه، وهو من أحلى الأصوات التي سمعتها، وهي المطربة التي أستطيع أن أقول إنها قادرة على أن تكون خليفة شادية في الغناء ولكن لا تساويها، فهي لديها إمكانات رائعة، وأبرز ما يميزها أنها تسمع كلام من ينتقدها وتحاول أن تحسن من نفسها”.

واستدرك بكر: “حينما قابلت نانسي في بداية مشوارها الفني وقدمت لها نصيحة بأن تهتم بصوتها أخذت بنصيحتي وعملت على صوتها كثيرا إلى أن أصبح ذو مكانة جيدة، ولكن حينما أتحدث عن دورها كحكم في برنامج المواهب فأرى أنها لم تقدم أي إضافة”.