صحة السلطان قابوس ؟

2014 10 05
2014 12 14

72صراحة نيوز – قالت وسائل إعلام رسمية في سلطنة عمان الخميس في خبر مقتضب  إن البلاط السلطاني طمأن العمانيين بأن السلطان قابوس الذي يزور ألمانيا منذ يوليو تموز لإجراء فحوص طبية ينعم بصحة جيدة.

وحسب مصدر دبلوماسي ايراني تحدث الى موقع “قريش” طالبا عدم ذكر اسمه فإن مسؤولا أمنياً رفيع المستوى زار مسقط قبل اسابيع للاطمئنان على الوضع الخاص بالسلطان لما تشكله سلطنة عمان من اهمية خاصة بالنسبة الى ايران واضاف المصدر ان المعلومات التي تحصلت عليها ايران هي استمرار غياب السلطان قابوس لعدة شهور في أقل تقدير.

ولم يذكر البيان الصادر عن البلاط قبل عيد الأضحى شيئا عن نوع الفحوص الطبية التي يجريها السلطان (73 عاما) أو المرض الذي يعاني منه.

وجاء في البيان الذي أذاعه التلفزيون الرسمي “مولانا السلطان المعظم في صحة جيدة ويتابع حفظه الله ورعاه في الفترة القادمة البرنامج الطبي المحدد والذي بفضل الله يحقق النتائج المرجوة والمطمئنة.”

وقال البيان إن السلطان قابوس قدم تهانيه للعمانيين لمناسبة العيد الذي يبدأ السبت.

ويعبر بعض العمانيين في أحاديثهم الخاصة عن قلقهم بشأن تقارير تفيد بأن السلطان يعاني من مرض السرطان. ولم تعلق السلطات على هذه التقارير.

ويتولى السلطان الحكم منذ أن أزاح والده في انقلاب في القصر عام 1970.

وخلال مدة حكمه التي استمرت نحو اربعة عقود نقل السلطان قابوس السلطنة المصدرة للنفط من دولة صغيرة فقيرة الى دولة تنعم بالرخاء وكسب سمعة طيبة كوسيط يسعى لتهدئة التوترات التي تنشب بين الحين والآخر بين إيران ودول الخليج العربية

ولم تتدخل مسقط في التجاذبات التي وقعت بين قطر والسعودية. ويستمر غياب السلطان قابوس منذ سنوات طويلة عن حضور القمم العربية وقمم مجلس التعاون الخليجي ايضاً.

وتساؤلات حول من سيخلف السلطان قابوس في حكم السلطنه، خاصة أنه على خلاف مع نظرائه من حكام منطقة الخليج العربي، فإن السلطان قابوس لم يعلن وريثًا للعرش وهو متزوج، وليس له أبناء، ووتنص المادة السادسة من الدستور العماني على أن مجلس العائلة الحاكمة يختار وريثًا للعرش بعد أن يصبح العرش شاغرًا.

والسلطان قابوس بن سعيد (74 عامًا) تولى سدة الحكم في 23 يوليو/ تموز 1970، ويعد صاحب أطول فترة حكم من بين الحكام العرب الحاليين، هو ثامن سلاطين أسرة البوسعيد، وينحدر نسبه من الإمام أحمد بن سعيد المؤسس الأول لسلطنة عمان، وهوالابن الوحيد لسعيد بن تيمور، وتلقى دروس المرحلة الابتدائية والثانوية في صلالة، وفي سبتمبر من عام 1958 أرسله والده إلى بريطانيا، حيث واصل تعليمه في إحدى المدارس الخاصة سافوك، ثم التحق في عام 1379هـ الموافق 1960 بأكاديمية ساندهيرست العسكرية الملكية، حيث أمضى فيها عامين؛ وهي المدة المقررة للتدريب، درس خـلالها العلوم العسكرية، وتخرج فيها برتبة ملازم ثان، ثم انضم إلى إحدى الكتائب العاملة في ألمانيا الاتحادية آنذاك لمدة ستة أشهر مارسَ خلالها العمل العسكري.

بعدها، عاد إلى بريطانيا حيث تلقى تدريبًا في أسلوب الإدارة في الحكومة المحلية هناك، وأكمل دورات تخصصية في شؤون الإدارة وتنظيم الدولة، ثم هيأ له والده الفرصة التي شكلت جزءًا من اتجاهه بعد ذلك، فقام بجولة حول العالم استغرقت ثلاثة أشهر، زار خلالها العديد من دول العالم، عاد بعدها إلى البلاد عام 1383هـ الموافق 1964م حيث أقام في مدينة صلالة.

على امتداد السنوات الست التالية التي تلت عودته، تعمق السلطان قابوس في دراستة بكل ما يتصل بتاريخ وحضارة سلطنة عمان دولة وشعبًا على مر العصور، وقد أشار في أحد أحاديثه إلى أن إصرار والده على دراسة الدين الإسلامي وتاريخ وثقافة عمان، كان له الأثر العظيم في توسيع مداركه ووعيه بمسؤولياته تجاه شعبه العماني والإنسانية عمومًا، كما أنه استفاد كثيرًا من التعليم الغربي الذي تلقاه وخضع لحياة الجندية ولنظام العسكرية في بريطانيا، ثم كانت لديه الفرصة في السنوات التي تلت عودته إلى صلالة لقراءة الكثير من الأفكار السياسية والفلسفية للعديد من المفكرين الذين شكلوا فكر العالم.

والسلطان قابوس متزوج من السيدة نوال بنت طارق، وليس له أبناء وله ثلاث أخوات بنات، وهناك أعضاء ذكور في العائلة العمانية المالكة بمن فيهم أعمامه وعائلاتهم.