صحيفة الغد ترد على قرار الطراونة بمنع التصوير

2016 11 22
2016 11 23

egصراحة نيوز – اعلنت صحيفة الغد اليومية بانها لنت تقوم بنشر صور النواب خلال جلسات الثقة على الحكومة التي عقدت أمس والتي ستعقد لاحقا بعد ما وصفته بالإساءة للزملاء المصورين الصحفيين والتضييق على عملهم تحت القبة في جلسة مجلس النواب الصباحية أمس.

وكانت أمانة مجلس النواب اتخذت إجراءات تضييقية تجاه الزملاء المصورين، الذين يغطون جلسات المجلس، ردا على نشر وسائل إعلام لبعض صور المسؤولين والنواب تحت القبة، أثارت حنق بعض النواب والمسؤولين، ما أثار احتجاج وغضب وسخط الإعلاميين والصحفيين ووسائل الإعلام.

الأوساط الصحفية عبرت طوال يوم أمس عن رفضها للتضييق على الصحافة والمصورين الصحفيين في أداء مهامهم، عبر إجراءات تحصر حركة المصورين، وتمنعهم من الاقتراب من شرفات البرلمان ما دفع العديد منهم للخروج من تحت القبة احتجاجا، مطالبين رئاسة المجلس وأمانته العامة بالتراجع والاعتذار عما اتخذوه من قرارات وإجراءات.

فيما أعرب رئيس مجلس النواب عاطف الطراونة، بعد إبداء الأوساط الإعلامية لاستغرابها ورفضها للإجراءات الجديدة، احترامه للعمل الصحفي وحق الصحفيين في العمل بحرية، لكنه عبر في الوقت عينه عن رفضه لما أسماه “اقتناص لقطات شخصية لنواب”، ومطالبا المصورين الصحفيين بـ”احترام الأمور الشخصية للنواب”، ومؤكدا أن الجسم الصحفي “شريك لمجلس النواب”.

كلام الطراونة جاء في الجلسة المسائية للمجلس، ردا على مداخلة للنائب قيس زيادين، أعرب فيها عن نقده لمنع المصورين الصحفيين من العمل بحرية تحت قبة المجلس، وأشار زيادين الى أن الإعلام “شريك في العمل البرلماني ولا يجوز التضييق عليه.. والنواب تحت مراقبة الشعب الذي انتخب المجلس”.

وأعرب الصحفيون المعنيون بتغطية أخبار المجلس عن امتعاضهم من الإجراءات، التي رافقت عمل المصورين الصحفيين أمس، وأكدوا أنه “لا يجوز التمييز بين الصحفيين والمصورين الصحفيين المعتمدين في المجلس”، ونقلوا ذلك لرئيس المجلس ونائبه الأول، اللذين أكدا احترامهما للعمل الصحفي. وتنشر “الغد” اليوم تغطيتها لجلستي مجلس النواب اللتين عقدتا أمس، دون نشر لصور الجلستين احتجاجا على إجراءات المجلس الجديدة، مطالبة بالتراجع عنها.