صرف الرواتب قبل العيد زاد من اعباء المواطنين

2015 07 16
2015 07 17

c2c765a0ff8fa831e24cf56d71c7d5fcصراحة نيوز – اكد العديد من المواطنين ان قيام الحكومة بصرف رواتب الموظفين قبل عطلة عيد الفطر المبارك سيزيد من اعباء المواطنين ما بعد العطلة وعليهم اعادة تكييف احوالهم ما ما يمكن ان يتبقى معهم وهو في اغلب الأحيان يعد أمرا مستحيلا .

وكالة الانباء الاردنية اجرت تحقيقا صحفيا اكد ذلك وخرج بانطباع ان صرف الرواتب كانت خطوة غير موفقة

وقالت الوكالة في التحقيق الصحفي انه وفي ضوء ذلك شهدت الاسواق المحلية عشية حلول عيد الفطر السعيد اقبالا متزايدا من المواطنين لتأمين مسلتزمات العيد.

واكد مواطنون لوكالة الانباء الاردنية (بترا) ان قرار الحكومة بصرف الرواتب قبيل عيد الفطر كان له الدور الكبير في زيادة قدرتهم الشرائية.

وبين المواطن انيس العمرات ان اسعار السلع مقبولة نوعا ما وهي مقاربة لاسعار العام الماضي باسثناء بعض السلع مؤكدا الاثر الكبير الذي تركه قرار الحكومة بصراف الرواتب على الحركة الشرائية في الاسواق.

واشار الى ان هناك عددا من الأسر متوسطة الدخل اعتادت على الالبسة السورية التي فقدتها الاسواق تقريبا في الاونة الاخيرة وحتى ان وجدت تكون اسعارها مرتفعة ما نقل سلوكها الاستهلاكي الى الملابس الشعبية والتي بالعادة تكون اسعارها منخفضة مقارنة مع اسعار قرينتها في مناطق مختلفة.

بدورها اشارت حنان ملكاوي موظفة في القطاع الخاص ان ما يثير استغرابها حين تجوالها في الاسواق في هذه الفترة هو السيل الهائل من التنزيلات التي تقوم بعرضها محلات الالبسة.

واوضحت انه وبالتجربة الشخصية اتضح ان معظم هذه التنزيلات غير حقيقية وهذه العملية ادت الى تحريك الاسواق وزيادة اقبال الناس على شراء السلع بسبب عروض التنزيلات. محمد القادري كان له وجهة نظر مختلفة يقول: ان فترة الاعياد تمثل الفترة المثلى لتحايل بعض الانفس المريضة من التجار الطماعين والذين يستغلون الاقبال الكبير من المواطنين على شراء السلع ومقابلة هذا الطلب بزيادة في السعر.

ويضيف ان المواطن يعيش فترة ذروة المصاريف السنوية المتمثلة بشر رمضان ثم الاعياد بعدها بدء العام الدراسي ومع صرف الرواتب مبكرا لهذا الشهر سيعاني المواطن الشهر المقبل وسيعيد ترتيب اولوياته وسلم حاجاته ضمن موارده المالية المتاحة.

كما تشهد اسواق الحلويات تهافتا شديدا من قبل المواطنين، ولم يغب المعدن الاصفر عن اهتمامات المواطنين في فترة الاعياد خصوصا مع انخفاض اسعاره عالميا الى ما يقارب من 23 دينارا للغرام الواحد.