“صناعة عمان” و”الاصفر القابضة” تبحثان تعزيز الاستثمارات الماليزية في الأردن

2015 10 05
2015 10 05

4صراحة نيوز – بحثت غرفة صناعة عمان مع مجموعة أصفر القابضة آليات تعزيز الاستثمارات الماليزية في الأردن خلال لقاء جمع عضو مجلس ادارة الغرفة المهندس موسى الساكت امس في مبنى الغرفة والمستثمر الأردني هاني أبو أصفر مالك مجموعة أصفر القابضة ومقرها ماليزيا بحضور مدير عام الغرفة الدكتور نائل الحسامي.

واكد الساكت أن الأردن يتمتع ببيئة استثمارية جاذبة وآمنة ويشكل عبر اتفاقيات تجارية مع مختلف الدول نافذة مهمة نحو أسواق المنطقة والعالم وخصوصا اتفاقية التجارة الحرة العربية التي تتيح للمنتجات الأردنية دخول الاسواق العربية وخصوصا الخليجية معفاة من الرسوم.

وقال أنه يجري حاليا اجراء تعديلات على عدد من القوانين ذات الصبغة الاقتصادية بما يصب في تسهيل الاستثمار وزيادة الحوافز والاعفاءات الضريبية والجمركية.

كما أكد استعداد غرفة صناعة عمان لتقديم كافة التسهيلات الفنية والمعلومات والدراسات المتوفرة للغرفة لمساعدة المجموعة في تأسيس استثماراتها في المملكة، خصوصا وأن منطقة العقبة التي تنوي المجموعة انشاء شركتها بها، تقع ضمن النطاق الجغرافي الذي حدده القانون للغرفة.

واشار الى حرص الغرفة على انشاء مكتب لها في العقبة للتسهيل على الصناعيين هناك وتوفير وقتهم وجهدهم، لافتا الى أن المنتجات الأردنية اصبحت تحظى بثقة المستهلكين الاردنيين والمستوردين بالخارج ودليل ذلك أنها اصبحت تصل الى اكثر من 120 دولة في مختلف قارات العالم تحت مسمى (صنع في الاردن).

من جانبه قدم مدير عام الغرفة الدكتور نائل الحسامي للوفد لمحة عن القوانين الناظمة للعمالة في الاردن، وتميز الاردن بتطبيق القانون بعدل وحزم.

وبين المهام التي تقوم بها النافذة الاستثمارية في هيئة الاستثمار التي ستسهم في تبسيط الاجراءات امام المستثمرين والحد من البيروقراطية مشيرا الى أن النافذة الاستثمارية ستكون بمثابة نقلة نوعية في البيئة الاستثمارية في المملكة.

من جهته بين المستثمر هاني أبواصفر أنه قد باشر وبالشركة مع عدد من المستثمرين الماليزيين بإجراءات تسجيل وتأسيس أول شركة للمجموعة في الاردن تحت مسمى (زيوت اصفر) وبرأسمال يصل الى نحو (20) مليون دولار، وهي شركة متخصصة في الزيوت النباتية في مدينة العقبة كنواة لمركز اقليمي لتخزين منتجات المجموعة من الزيوت ومشتقاتها ( المعبأة) بقدرة اكثر من مئة الف طن شهريا والتي ستكون اكبر مستودعات في منطقة الشرق الأوسط وافريقيا والتي ستوفر 100 فرصة عمل الى جانب دعم حركة النقل من العقبة الى الدول المجاورة .

وفي حالة نجاح هذه المرحلة، فانه سيتم الانتقال الى المرحلة الثانية بأنشاء مصنع لإنتاج و تعبئة الزيوت ومشتقاتها والذي من شأنه ان يضع الاردن في صدارة الدول المصدرة للزيوت النباتية متوقعا ان يصبح الاردن مركزا اقليميا في مجال الزيوت النباتية يقصده المستوردين والتجار من دول الشرق الأوسط وافريقي بالاستفادة من الخبرات الماليزية.

بترا