صندوق أصواتنا لتطوير الإعلام يطلق المرحلة الثانية لطلبات المنح

2015 05 06
2015 05 07

10462487_537140973064655_4606241422491305096_nصراحة نيوز – أطلق صندوق اصواتنا لتطوير الاعلام الدفعة الثانية من طلبات المنح لدعم تطوير قطاع الاعلام المجتمعي على المستوى الإقليمي لتعزيز الاعلام المستقل في المنطقة المغاربية المشارقية بقيمة مليون ونصف يورو.

ويهدف صندوق اصواتنا لتطوير الاعلام والممول من الاتحاد الاوروبي لدعم الاعلام لدعم التعددية الاعلامية خصوصا عن طريق الاذاعات المجتمعية، وتعزيز اصوات النساء والشباب والمجتمعات النائية والمجموعات المهمشة.

وكانت 48 مؤسسة مجتمع مدني قد حصلت على المنح في الدفعة الأولى، وحصلت المشاريع من الأردن على منحتين وسوريا (3) والأراضي الفلسطينية المحتلة (5) ومصر (8) ولبنان (1) وتونس (5) والجزائر (2) والمغرب (24).

فيما يقدم صندوق اصواتنا لتطوير الاعلام منحا ضمن خمسة برامج هي “تبادل الخبرات والممارسات الجيدة وقاعدة الجمهور وتعزيز الديمومة للمؤسسات ودعم المبادرات الإجتماعية وإنتاج المحتوى الثقافي والحوار حول السياسات الإعلامية وتطوير الشبكات والتضامن”.

ويضم صندوق اصواتنا لتطوير الاعلام مجموعة من الشركاء على المستوى الإقليمي وهم حلول الإعلام المجتمعي (المملكة المتحدة) وشبكة الإعلام المجتمعي (الأردن) ومركز أندلس لدراسات التسامح ومناهضة العنف (مصر) وهولي لاند ترست (فلسطين) ومنتدى بدائل المغرب والنقابة التونسية للإذاعات الحرة بالتعاون مع الإتحاد العالمي للإذاعات المجتمعية.

من جهته قال داود كتاب المدير العام لشبكة الاعلام المجتمعي أن الصندوق يوفر مساعدة متواضعة لدعم المبادرات المحلية والتي تهدف لتقديم منصات حرة ومستقلة لأصوات مجتمعاتهم.

معربا عن سعادته للرد على الحاجة العملية للدعم والمساندة الإقتصادية للمبادرات المحلية والمجتمعات التي تقف في وجه القيود والاضطهاد للآراء المختلفة في دول المنطقة.

يذكر أن “صندوق أصواتنا” يقدم الدعم لمؤسسات المجتمع المدني ووسائل الإعلام المستقلة التي تعمل في مجتمعاتها المحلية بالإضافة إلى جميع المعنيين بتطوير قطاع الإعلام المجتمعي مثل المؤسسات المهنية والجامعات ومراكز التدريب. وأن المنح غير متاحة للأفراد.

فيما تستطيع أية مؤسسة التقدم للصندوق شريطة أن تكون مسجلة بشكل قانوني ولا تعمل لتحقيق الربح كما لا تتبع أية منظمة دينية أو سياسية وتعمل في واحدة أو أكثر من “الجزائر ومصر والأردن ولبنان وليبيا والمغرب والأراضي الفلسطينية المحتلة وسوريا وتونس”.

هذا المشروع هو جزء من برنامج “الإعلام والثقافة من أجل التنمية في منطقة جنوب البحر الأبيض المتوسط ” ويسعى، على وجه التحديد، إلى تعزيز دور الإعلام والثقافة بإعتبارهما قوة دفع لإرساء الديمقراطية، والتنمية الاقتصادية والاجتماعية للمجتمعات في منطقة جنوب البحر الأبيض المتوسط.