ضحايا القاتل الأمريكي سوري واردنيتان

2015 02 12
2015 02 13

25صراحة نيوز – أعلنت الشرطة الأميركية أن حادث إطلاق النار على عائلة مسلمة في كارولينا الشمالية ليست له أبعاد كراهية، فيما تحدثت وسائل التواصل الاجتماعي عن رسائل كراهية سبق ونشرها المسلح الذي قتل طلبة مسلمين. ومازالت آثار الصدمة مرسومة على وجوه طلاب جامعة نورث كارولينا، حيث قتلت عائلة مؤلفة من ثلاثة أشخاص عرب مبتعثين رمياً بالرصاص، في مجمع سكني بالقرب من الجامعة في شابيل هيل.

ونظم الآلاف وقفة صمت وشموع حزناً على تلك الحادثة المروعة، مناشدين السلطات الدولية والفيدرالية بفتح تحقيق فوري لمعرفة أسباب الحادثة.

الدوافع لم تعرف بعد، لكن الشرطة الأميركية نفت أن تكون الحادثة متعلقة بحملة كراهية واستهداف ضد المسلمين، وقالت إن الجريمة كان دافعها نزاع بين جيران بشأن موقف السيارات.

واتهم المسلح ستافين هيكس، الذي كان قد نشر رسائل مناهضة لجميع الأديان على “فيسبوك”، بجريمة قتل من الدرجة الأولى، وهو محتجز الآن في سجن مقاطعة دورام.

عملية القتل أثارت العديد من موجات من الغضب والاستنكار، خصوصا على وسائل التواصل الاجتماعي، لقلة التغطية الإعلامية للمأساة خوفا من إثارة عمليات انتقامية.

لكن الحادثة احتلت المركز الأول على موقع التواصل الاجتماعي “تويتر” للتنديد بالصمت الإعلامي الأميريكي، وحصدت أكثر من 800 ألف تغريدة.

ومن جهة اخرى اعلنت وزارة الخارجية ان الشابتين اللتين قتلتا في اميركا على يد مسلح تحملان الجنسية الأردنية فيما اشارت وسائل اعلام اخرى ان الشاب زوج القتيلة يسرا يحمل الجنسية السورية

وقال الناطق باسم الخارجية أشرف الخصاونة إن الشابتين يسر أبو صالحة (21 عاما) وشقيقتها رزان أبو صالحة (19 عاماً) وبعد التأكد من الأحوال المدنية والسفارة الأميركية أردنيتان.