ضم الشبكة الأردنية من اجل استدامة الصناعة تحت مظلة الجمعية العلمية الملكية

2013 12 10
2013 12 10

صراحة نيوز – قام مشروع إعادة استخدام المياه المعالجة وحماية البيئة الممول من الوكالة الأمريكية للتنمية الدولية بضم الشبكة الأردنية من أجل استدامة الصناعة (الشبكة الأردنية) تحت مظلة الجمعية العلمية الملكية وذلك خلال حفل رسمي أقيم يوم أمس 10 كانون الأول 2013 في حرم الجمعية العلمية الملكية .

ويذكر إن الشبكة الأردنية هي منصة للتحاور وتبادل المعلومات والخبرات بين مختلف القطاعات وتهدف الشبكة الأردنية إلى رفع تنافسية القطاع الصناعي عن طريق الإدارة الكفؤة للموارد الطبيعية وتحسين الأداء البيئي.

وقد تم توقيع مذكرة تفاهم بين الجهتين بهذا الخصوص بحضور سمو الأميرة سمية بنت الحسن رئيس الجمعية العلمية الملكية والسيدة بيث بيج مديرة بعثة الوكالة الأمريكية للتنمية الدولية حيث وقع د. محمد صيدم المدير التنفيذي للمعرفة بالجمعية العلمية  والسيد كريستوفر ديجي نائب رئيس مكتب مصادر المياه والبيئة بالوكالة الامريكية.

وفي كلمتها قالت سمو الأميرة سمية ” أن هناك قوة وفائدة كبيرة في توحيد الجهود والجمع ما بين الموارد. وأضافت ” أن الاحتياجات الوطنية يجب أن تدفع أولويات التنمية لدينا – والواقع أن تحديات المياه والطاقة هي المعوقات الرئيسية للتنمية الاقتصادية، ولكن هذه التحديات لديها القدرة على دفع جدول أعمال الابتكار لدينا”

وأكدت سمو الأميرة “أنه من خلال التشبيك والتحالفات البحثية، يمكننا جميعا أن نشارك في إحدات  تغيير حيوي من أجل دعم الإمكانات المبتكرة في العلوم والتكنولوجيا في الأردن والمنطقة، خاصة وأن هذا القطاع المتنامي يستطيع أن يخلق الكثير من فرص العمل الجديدة، ويكون مصدر لإلهام الباحثين للابتكار والتصدي للتحديات التي تشكلها تضاؤل ​​الموارد الطبيعية من المياه والطاقة.”

وأكدت مديرة بعثة الوكالة الأمريكية للتنمية الدولية بيث بيج على إدراك الحكومة الأمريكية للتحديات التي تواجه قطاع الصناعة في الأردن لرفع تنافسيته والاستمرارية في المساهمة في تعزيز الاقتصاد الأردني وتوفير فرص العمل للأردنيين. بما في ذلك التكلفة العالية للطاقة، وشح المصادر المائية، والكلفة العالية لمعالجة المياه العادمة الصناعية. وأكدت السيدة بيج على التزام الحكومة الأمريكية بدعم القطاع لإيجاد حلول تعمل أيضا على حماية البيئة.

وأوضح مدير مشروع إعادة استخدام المياه المعالجة وحماية البيئة المهندس تشارلز دارنيل أن المشروع يعمل جنباً إلى جنب مع الحكومة الأردنية والقطاع الصناعي لتعزيز الممارسات الصديقة للبيئة وتوفير المصادر الطبيعية من مصادر الطاقة والمياه وغيرها. حيث أن ذلك من شأنه تقليل تكاليف الإنتاج ورفع تنافسية القطاع. كما أضاف أن الشبكة الأردنية هي إحدى الأدوات التي يقدمها المشروع للقطاع الصناعي في الأردن. ومن الجدير بالذكر أن الشبكة الأردنية تعمل من خلال موقعها الإلكتروني التفاعلي  www.jordannetwork.net ومن خلال الفعاليات الحية المختلفة.

وبعد انتهاء مراسم التسليم، تم عقد ورشة عمل حول التمويل الأخضر – أي كيفية إيجاد مصادر للتمويل من شأنها الحفاظ على البيئة وعناصرها المختلفة. وقد قامت الشبكة الأردنية بعقد سلسلة من الأنشطة حول التدابير التي يمكن للمنشآت الصناعية اتخاذها لخفض فواتير الطاقة لديها. وعن طريق هذه الورشة، قامت الشبكة الأردنية بمساعدة القطاع الصناعي على أخذ خطوة إلى الأمام نحو التطبيق الفعلي لهذه الحلول البيئية المستدامة عن طريق إيجاد التمويل اللازم لها.

واختتمت الورشة بجلسة نقاشية مثلت مختلف القطاعات وأطلقت حوار حول التمويل الأخضر والفرص الذي يحملها للأردن. وتم مناقشة التحديات التي يواجهها الأردن في هذا المجال والسبل الممكنة لتخطي هذه التحديات. إن هذه الورشة هي الأولى التي تعقد للشبكة الأردنية تحت مظلة الجمعية العلمية الملكية بدعم مشروع إعادة استخدام المياه المعالجة وحماية البيئة الممول من الوكالة الأمريكية للتنمية الدولية.

يذكر أن الجمعية العلمية الملكية تعتبر من أكبر المؤسسات الأردنية التي تعنى بالبحث التطبيقي والاستشارات والتي تقدم خدمات الدعم الفنّي لمختلف القطاعات في الأردن، و هي اليوم مرجعاً علمياً مميزاّ على المستوى المحلي و الإقليمي؛ وتشكل علامة فارقة في تطوير أساليب البحث العلمي الحديثة التي تعمل بدورها على ازدهار الاقتصاد و تقدم المجتمعات.