طالبات يتدربن على التصنيع الغذائي في معان

2013 05 02
2014 12 14

من أريب المحتسب

نظمت هيئة شباب كلنا الأردن بالتعاون مع مديرية التربية والتعليم لمنطقة معان \مدرسة عبد الرحمن بن عوف الاساسيه المختلطة.. دورة تدريبية في مجال التصنيع الغذائي (تصنيع المخللات) لثلاثون مستفيدة من معلمات وطالبات المدرسة ضمن مشروع تنمية وتطوير الصناعة المنزلية لدى سيدات المجتمع المحلي ، بهدف إكساب المتدربات المهارة في أهمية تصنيع المخللات و إكساب المتدربات المهارة في إنشاء معمل تخليل كمشروع اقتصادي مربح،و نشر الوعي الغذائي السليم للمواد الغذائية التشجيع على إنشاء مشروع ومعمل صغير يخدم المجتمع ويعود عليهم بالنفع. وجاءت هذة الدروه التي قدمها المدرب المتخصص في التصنيع الغذائي ( حسين الزويري ) بعرض مفصل للتعريف بالدورة ووصفها وأهدافها، آليات التنفيذ، مراحل التنفيذ، وماذا سيحقق للمحافظة وللفئة المستفيدة. كما قام الزويري بعرض تجارب نموذجية خاصة بالمشاريع الصغيرة والمتوسطة ونماذج مشاريع ناجحة لنقل التجربة إلى مدارس المحافظة وتشجيع المعلمات والطالبات إلى التوجه لإقامة مشاريع صغيرة ومتوسطة تساعد في الاكتفاء والتصنيع المنزلي الذاتي.واستمرت الدورة التدريبية لمدة يوم كامل بواقع 6 ساعات تدريبيه.حيث تضمنت الدورة التدريبية شرحا نظريا / عن التخليل، العوامل المساعدة على التخمر اللاكثيكي، المواد الخام الداخلة في الصناعة ومواصفاتها، عمليات الاستلام، الغسيل، الفرز، التمليح، وفساد المخللات وطرق علاجها .أما الجانب العملي فركز المدرب الزويري في المشروع على الطريقة الصحيحة للتخليل والتقنيات الحديثة التي سوف يتم استخدامها في التصنيع وخاصتآ قياس نسبة الملوحة في المخللات، كما تم التركيز على النسب والمعايير التي تستخدم للوصول إلى النتائج المطلوبة، وتطبيق عملي على تصنيع بعض من أنواع المخللات مثل المخللات المشكلة ومخلل الخيار والفلفل واللفت كما قام المدرب بتدريب المستفيدات على كيفية التجهيز والتعبئة في الأواني الزجاجية . ومن جانبها ثمنت مشرفة القسم المهني بالمدرسة المعلمة ( فاطمه المصري ) دور هيئة شباب كلنا الأردن في دعم مسيرة العطاء وتشجيع العمل التطوعي وغرس قيم الولاء والانتماء لدى الطالبات في المدرسة والوطن كما ودعت السيدة المصري الهيئة ممثلتا بمنسقها في المحافظة( الأستاذ احمد عبيدو)إلى إعطاء المزيد من هذه الدورات لخدمة المجتمع المحلي وتطوير أداء الطالبات في شتى المجالات. وأعربت الطالبه المستفيده ( رزان الرواشده ) من الصف التاسع عن سعادتها للمشاركة في هذة الدورة فكان لها رأي يثمن الجهود المبذولة في عمل مثل تلك الدورات وأثرها على الاقتصاد المنزلي وتعاون الطالبات أنفسهن مع أسرهن وقالت إن هذه إحدى الوسائل التعليمية التي من شأنها أن تجعل الطالبات أعضاء فاعلات في أسرهن والمجتمع.