طرح عطاء المرحلة الثانية لمشروع تأهيل دارة الشهيد “التل”

2013 02 05
2013 02 05

تواصل أمانة عمان العمل على إعادة تأهيل منزلي الشهيد وصفي التل والمشيرحابس المجالي تنفيذاً للتوجيهات الملكية السامية منذ  مطلع 2012 والتي تسير وفق الخطة الزمنية الموضوعة والمبنية على أسس علمية ومنهجية متبعة عالمياً لمثل هذه الأعمال المتخصصة للمحافظة عليها لأهميتها .

وتطرح الأمانة الأسبوع المقبل عطاء المرحلة الثانية من مشروع إعادة تأهيل دارة الشهيد وصفي التل، وبكلفة إجمالية تبلغ “150” ألف دينار، بعد إنهاء أعمال المرحلة الأولى من المشروع .

كما تواصل الأمانة إعادة تأهيل منزل المشير المجالي والتي قسم العمل فيها إلى مرحلتين الأولى أعمال صيانة وتأهيل المنزل والساحات الخارجية والثانية أعمال التصميم الداخلي.

ويشمل عطاء المرحلة الثانية إعادة تأهيل دارة الشهيد وصفي التل، وتوفير مواقف للسيارات والزوار وتنسيق الموقع العام بإضافة أدراج وممرات مؤدية ومحيطة بالأبنية القائمة، وإنشاء أسيجة وجدران خرسانية وحجرية لحماية الموقع إضافة لعمل معلم ترحيبي عند المدخل الرئيسي واستبدال البوابة القائمة بأخرى معدنية لغايات الأمن والحماية .

كما وسيتم العمل على صيانة مبنى مخصص لسكن الإمام سابقا وتحويله لمركز بيع التحف للزوار في قاعة متعددة الأغراض بالإضافة لغرف الخدمات علاوة على غرفة الحارس القائمة بإضافة تشطيبات جديدة وصيانة للواجهات الداخلية والخارجية والساحات المحيطة به والأدراج والممرات ومنطقة جلوس مظللة .

وعمل وحدات صحية لخدمة الموقع بمساحة “40” متر مربع ، حيث تشتمل على وحدات صحية، واستبدال للأبواب والشبابيك وحديد الحماية .

وكانت الأمانة أنهت أعمال المرحلة الأولى من المشروع وبكلفة إجمالية بلغت “58” ألف دينار، والتي شملت أعمال تنظيف الواجهات الحجرية للأبنية ومعالجة التشققات والأرضيات والجدران الحجرية، والأعمال الكهربائية الداخلية والخارجية بالإضافة لأعمال الطلاء والكراج الذي سيتم عرض سيارة الشهيد فيه .

كما وشملت أعمال صيانة للمبنى الرئيسي والأعمال الميكانيكية فيه، وصيانة الأسطح للأبنية وأعمال تصريف مياه الأمطار وأعمال النافورة والبركة الخارجية وتركيب كاميرات المراقبة وتزويد المنزل بنظام إنذار وإطفاء الحريق.

وعملت الأمانة على تقسيم العمل في المرحلة الأولى  في منزل المشير المجالي لجزأين الأول تنفذه كوادر الأمانة المختصة حيث تم إنجاز ما نسبته 95% منها وبكلفة بلغت 60 الف دينار، حيث اشتملت على تحسين التربة بمادة البيسكورس، وإنشاء قواعد خرسانية للعرض في محيط المنزل، وأعمال البلاط الحجري الداخلي والخارجي، أعمال طلاء كاملة، أعمال تأسيسية ميكانيكية وكهربائية ،إنشاء الاسوار والجدران، عمل قواطع داخلية، تجهيز المناسيب والرفع المساحي للأعمال الخارجية وتركيب الدربزينات والحمايات والابواب والشبابيك.

أما الجزء الآخر فتم تنفيذه من قبل مقاول محلي وبكلفة بلغت “84” الف دينار ويجري العمل على استلام الأعمال استلام أولي، حيث تم صيانة الواجهات الحجرية القائمة وتركيب قواطع السيكوريت وعزل الاسطح بالرولات الاسفلتية وتركيب وحدات التكييف والانارة ونظام المراقبة بالكاميرات ونظام الحريق بالاضافة تركيب وتشغيل نظام العرض مع نظام صوتي .

وفيما يتعلق بأعمال التصميم الداخلي – المرحلة الثانية – يجري العمل من قبل دائرة الدراسات والتصميم بالأمانة على وضع اللمسات النهائية للتصميم الداخلي والمتوقع ان تبلغ كلفتها “200” ألف دينار  .

وبينت الأمانة ان إعداد التصاميم لهذه المرحلة وإحضار المقتنيات والمعروضات المتعلقة بالراحل من الجهات ذات العلاقة يتطلب وقتا ومتابعة حثيثة ، حيث سيتم إعداد المخططات النهائية ووثائق العطاء لها .

وسيتم العمل في هذه المرحلة على تأهيل الطابق الأرضي واستغلاله كمتحف المشير المجالي ومعرض لمقتنياته العسكرية والشخصية ، وتأهيل الطابق الأول ليكون قاعة متعددة الاغراض ومكاتب ومكتبة عسكرية ثقافية تؤرخ الحقبة التاريخية المعنية وتراسات خارجية .

وأعمال تأهيل الساحات الخارجية لخلق فراغ حضري مميز يمكن استخدامه للقيام بنشاطات وفعاليات خارجية لرواد المنزل علاوة على توفير المواقف للسيارات .

من الجدير بالذكر أن أعمال تأهيل الموقعين التي بوشر العمل فيهما مطلع العام 2012 يأتي استجابة للتوجيهات الملكية السامية لتقدير رجالات الوطن والاهتمام بالتراث العمراني