جمعية جائزة الملكة رانيا للتميز التربوي تعقد ورشة تعريفية في الجامعة العربية المفتوحة

2015 04 20
2015 04 20

طريقك إلى التميز ورشة تعريفية في الجامعة العربية المفتوحةعمان، الأردن ( نيسان 2015): عقدت جمعية جائزة الملكة رانيا العبدالله للتميز التربوي في الثامن عشر من نيسان الحالي، لقاءها الأول مع الكادر الأكاديمي والطلبة في الجامعة العربية المفتوحة وذلك بهدف التعريف بجمعية الجائزة والقيمة المضافة لها في الميدان التربوي ومعايير الجائزة وكيفية الاستفادة منها  كاجراءت عملية في مهنة التعليم للوصول إلى التميز.

وتم خلال اللقاء عقد جلسة حوارية باستضافة مجموعة من المعلمين الفائزين بجائزة الملكة رانيا العبدالله للمعلم المتميز لتسليط الضوء على بعض قصص نجاحاتهم والتي تعكس ممارسات تربوية عملية ضمن مجموعة من القضايا ومنها معالجة السلوك غير المرغوب فيه والإدارة الصفية الفعالة والشراكة مع المجتمع المحلي والتنمية المهنية الذاتية المستدامة.

وجاء هذا اللقاء كجزء من سلسلة لقاءات ستعقدها الجمعية وذلك بعد توقيع اتفاقية شراكة مع الجامعة في بداية العام الحالي لتأطير التعاون بين الجانبين في المجال التربوي، حيث تعمل جمعية الجائزة كل عام على البحث عن شراكات نوعية بالتعاون مع مؤسسات تربوية لمساندتها في تحقيق رسالتها المتمثلة في تقدير التربويين وتحفيز المتميزين ونشر ثقافة التميز وانتاج المعرفة.

وأشاد رئيس الجامعة العربية المفتوحة في الأردن د. أبو قديس هذا اللقاء وأكد أهمية هذه النشاطات التي نفذتها جمعية الجائزة بالتعاون مع الجامعة لطلبة وأساتذة التربية ودورها في نشر ثقافة التميز بتبادل الخبرات مع المعلمين الذين فازوا بالجائزة سابقا والاستفادة من تجاربهم الواقعية وقصص نجاحاتهم.

هذا وقد عقد أيضاً على هامش اللقاء، المعرض المتنقل للمتميزين والذي افتتحه رئيس الجامعة الأستاذ الدكتور محمد أبو قديس والمدير التنفيذي لجمعية الجائزة الفاضلة  لبنى طوقان.

ويهدف المعرض المتنقل للمتميزين، وهو أحد نشاطات المتميزين ضمن دورهم كسفراء للجائزة، إلى تقديم قيمة مضافة للميدان التربوي من خلال تسليط الضوء على بعض التجارب الواقعية للمتميزين لتعميم خبراتهم وتقديمهم كنماذج للمتميزين، استكمالا لرسالة جمعية الجائزة في نشر ثقافة التميز في الميدان التربوي بكافة أقاليم المملكة.

وتضمن المعرض وسائل تعليمية ودروس محوسبة واستراتيجيات تدريس، تعكس الجانب التطبيقي للتميز التربوي في معيار فاعلية التعليم.

وفي الحديث عن تجربته في المعرض المتنقل خلال اللقاء، أفاد المعلم مصطفى منصور الفائز بجائزة الملكة رانيا العبدالله للمعلم المتميز لعام 2007 و2011 من قصبة اربد قائلا “سررنا هذا اليوم باستضافة المعرض المتنقل للفائزين في الجامعة العربية المفتوحة لعرض بعض التجارب الواقعية للفائزين وتبادل الخبرات وعرض بعض قصص النجاح للزملاء الفائزين، وقد لمسنا حماس وتفاعل ايجابي رائع من طلبة الجامعة وأساتذتها والضيوف الكرام فكل الشكر لإدارة الجامعة على التنظيم الرائع وحفاوة الاستقبال”.

وأضافت المعلمة اسماء الزعبي  الحائزة على جائزة المعلم المتميز عام (2006) من مديرية السلط “أتاحت لي جمعية الجائزة فرص كثيرة لإظهار إبداعاتي وقصص نجاحي وأفتخر بمشاركتي في هذا المعرض المتنقل، لاطلاع طلبة الجامعة على وسائل تعليمية قمت بإعدادها من الموارد  البيئية البسيطة لتنمية الاستبصار عند الطلبة وتنمية مهارات التفكير العليا لديهم”.

وأشادت المديرالتنفيذي لجمعية جائزة الملكة رانيا العبدالله للتميز التربوي الفاضلة لبنى طوقان بأهمية هذه الشراكة إذ تؤمن الجمعية بأن مثل هذه المشاركات تعد فرصة لنشر ثقافة التميز في المجتمع الأردني، حيث عبرت قائلة :”تحفز هذه الشراكة التربويين المتميزين في تطوير أنفسهم في عدة مجالات بالإضافة إلى كونها فرصة لينشروا نجاحاتهم تحقيقا لأحد أهداف الجمعية المتمثلة بتحسين وتطوير أساليب تحفيز المتميزين والاستفادة منهم لنشر ثقافة التميز.”

ومن الأهداف الأخرى لتلك النشاطات، تشجيع الإقبال على مهنة التعليم ورفع الروح المعنوية للمعلمين وتحفيز المتميزين ليصبحوا فرسان التغيير.