طعم القهوة المالحة أحلى

2014 04 16
2014 12 14

310بقلم ايمان كريمين

مقولة سمعتها من أحد الاعلامين ببرنامجه (طعم القهوة المالحة احلى) ,, ولكن لا يكون طعمها أحلى إلا عندما يخالط طعمها حب يحول الملوحةإلى عذوبة والمرار الى حلاوة ,, تتلخص القصة بحب عميق انغرس بقلب شاب لفتاة أحلامه لكنه من فرط حبه طلب ملحا للقهوة بدل من السكر من شدة ارتباكة من فتاته وشربها مالحة , ولأن الملح كان سببا لرابطهما الأبدي النقي ,, بقى الملح رفيق القهوة وهو يتناوله بكل ود رغم طعمه الغير مستصاغ طوال حياته مع زوجته وحبيبته ,,وتنتهي الحكاية بالنسبة لي هنا لأبدأ معكم حديثي الذي يدور يوميا مع نفسي لكني اليوم أحببت أن أشاركم به ما الذي يجعل بيوتنا على شفير من الإنهيار ؟؟؟ وعلاقاتنا مع قرائننا عبارة مصالح متبادلة بين الاطراف ,,ستقولون لي إنني أبالغ بكلامي ..لم أبالغ بل هي حقيقة فبيوتنا أصبحت عبارة عن سجن للزواج والزوجات معا ,جافة لا ينبت بها إلا كل ضعف بالبنية الأساسيه لمقومات الزواج الناجح ,, لم أبالغ عندما أرى أن الرجل يهرب من بيته ويشغل نفسة بأمور كثيرة حتى ينسى ما يشعر به من جفاف عاطفي مع زوجته ,,والزوجه تلك الانثى الرقيقة التي تحولت بمرور الايام الي مربية وخدامه وحارسةأموال ومصدر نكد بالبيت أين

ذهبت رقتها وصوتها المنخفض لماذا تحولت الي شرطي مراقبه لزوجها تشعره أنه يتنفس الخيانة ,,هل هذة مقومات لحياة مستقرة يتغذى عليها الابناء مع طعامهم وشرابهم ,,لا والله إنها سجن مؤبد لكلى الطرفين وزد عليهما تفشى العقد النفسيه عند الابناء ,,ستغضب مني النساء من كلامي وستتهمني أنني أتحدث من فراغ وأن الحياة الزوجيه والمسؤولية هي من حولتها الى هذه المراة الغريبة عنها ,,سأرد عليها نعم المسؤولية كبيرة كان الله بعون كل النساء وخاصة بهذا الزمن الذي يتطلب منها أن تتحمل أكثر من طاقتها خاصة وإن كانت تعمل لتساعد بمصاريف البيت ولكن هذا لا يعني أن تنسى أنك أنثى وتتمتعين بجمال الشكل والروح وهذا الجمال يخصك أت ولك أنت فلا تبددية بفرط الإنخراط بمسؤولياتك لا تنسى أنك إذا تبدد جمالك الداخلي والخارجي بت غريبه عن نفسك ,وزجك الذي يبدأ رحلة عذابه وصراعاته مع شيطانه, ونفسة الامارة بالسوء, وتصبحين بالنسبة له وجود مفروض عليه بحكم العادة وقيد الزواج ,,ليبدأ بالبحث عن صورة تعيش بخياله للانثى التى فقدها من سنين أتقبلين أن تكوني مجرد واقع مفروض؟؟ قد يخشى البوح بمكنوناته معك ولكن تأكدي أنه من أعماقه قد مل منك ومن شخصيتك المتحوله ,,,,كوني متوازنه

بين نفسك مسؤولياتك ,,ولا تعطي المجال للفراغ العاطفي أن يجمد ما بينك وبين زوجك فمؤسسة الزواج نعمة من الله والرابط الذي يربطك بزوجك رابط مقدس من الله تعالى ليس كمثله أي رابط وأنت أيها الزوج يامن سمحت للشيطان أن يتربع على عرش إحساسك ويعمي لك بصيرتك أين كنت عندما باتت هذه الزوجه سلة تحمل كل أنواع مزاجيتك تتحمل ظرفك الصعب وغيابك المستمر عن تفاصيل يومها ,,ومتطلباتك الأنانيه,مشاعرك الساخطة على الواقع فقد كانت بهذه الأثناء تحاول أن تعطيك جزء من راحتها لتخفف عنك وتحمل معك اذا لم تكن تحمل عنك جزء كبير ا من مسؤلياتك اتجاه أسرتك ألاتستوعبها الان عندما تغيرها الايام ؟؟ ألا تعلم أنك أنت أيضا تغيرت بالشكل والروح معها ,,فلم تكبر هي لوحدها ولم تفقد جزؤ من جمالها هي لوحدها بل أنت أيضا ,, الفرق بينكم أنك أنت أكبر منها سنا وأهرم منها جسدا ,,وأخذت منهاأكثر مما أعتيطها ,,فلا تلمها وتحملها أكثر مما تحتمل فأنت أغلى ما تملك هذه الشريكه لك,, بكل ما تحب أنت ودمتم سالمين