طعن السفير الأمريكي في كوريا الجنوبية

2015 03 05
2015 03 05

2سيول – صراحة نيوز -تعرض السفير الامريكي لدى كوريا الجنوبية صباح اليوم الخميس 5 مارس لهجوم مسلح من قبل رجلاً مسلحاً بشفرة حلاقه في سيول.

وقالت قناة “واي تي أن” ان السفير الأمريكي تعرض جروح في هجوم شنه مسلح الخميس في سيول ، ونقلت القناة عن مصدر في الشرطة أن رجلاً مسلحاً بشفرة حلاقة نفذ الهجوم على السفير حين كان يتوجه مشياً الى لقاء وسط سيول. وبثت القناة صورة تظهر السفير بعد الهجوم وقد وضع يده اليمنى على وجهه وبدت يده اليسرى مضرجة بالدم.

من جانبه أدانت رئيسة كوريا الجنوبية “بارك غوين هيي” الاعتداء الذي تعرض إليه اليوم الخميس السفير الأميركي لدى سيول مارك ليبرت على يد مسلح طعنه بسكين، ما أسفر عن إصابته بجروح، معتبرة أنه هجوماً على التحالف العسكري القائم بين البلدين، حيث قالت بارك في بيان، إن “هذه الأفعال لا تغتفر لأن ما حصل ليس اعتداء جسدياً على السفير ليبرت فحسب، وإنما أيضاً هو (اعتداء) على التحالف بين كوريا الجنوبية والولايات المتحدة”.

اما الولايات المتحدة فقد دانت هيه الاخرى بقوة الهجوم الذي استهدف سفيرها. وقالت المتحدثة باسم وزارة الخارجية الأميركية ماري هارف في بيان “نؤكد أن السفير الأميركي في جمهورية كوريا مارك ليبرت تعرض لاعتداء صباح الخميس في سيول بينما كان يلقي خطاباً”. وأضافت “ندين بقوة عمل العنف هذا”، مطمئنة إلى أن حياة السفير “ليست في خطر” وانه يتلقى العلاج في أحد مستشفيات سيول ، وأوضحت الوزارة أن السفارة الاميركية في سيول تنسق مع السلطات الامنية المحلية ،

فيما أعلن البيت الأبيض أن الرئيس باراك أوباما قد إتصل بالسفير ليبرت للإطمئنان عليه .

يذكر أن الأمن الكوري اعتقل المهاجم الذي أطلق هتافات مناهضة للحرب عند مهاجمته السفير يدعى كيم كي جونج (55 عاما) وبحسب شهود انه استخدم في الهجوم سكين فاكهة صغيرا وبحسب الشرطة إن كيم حاول في 2010 مهاجمة السفير الياباني في سول برشقه بقطعة خرسانية وصدر عليه حكم بالسجن مع وقف التنفيذ.

في الوقت ذاته بدأت فيه الولايات المتحدة وكوريا الجنوبية هذا الأسبوع مناورات عسكرية مشتركة، مما رفع حدة التوتر في شبه الجزيرة الكورية.