طلاق مرشحة رفضت الانسحاب لصالح مرشح في دائرتها الانتخابية

2013 01 20
2014 12 14

الطلاق كان مصير مرشحة شابة من بدو الجنوب رفضت الانصياع لرغبة زوجها بالانسحاب لصالح مرشح من عائلة زوجها في منطقتها الانتخابية. وقالت المرشحة لوكالة الانباء الاردنية (بترا) “زوجي واجه ضغوطات شديدة لكي اعلن انسحابي لصالح ذلك المرشح وكان لا مفر امامه سوى رمي يمين الطلاق علي”وتتابع المرشحة “لكنني انشاء الله وبعد ظهور النتائج سأطعن بقرار تطليقي لأتمكن من عودة اللحمة لأسرتي الصغيرة “وتفيد بانها ستطعن على اعتبار ان زوجها كان واقعا تحت ظل ضغط شديد عندما اوقع يمين الطلاق”. والمرشحة تبلغ من العمر 31 سنة وانهت تعليمها الثانوي فقط ولها اربعة اطفال اكبرهم في سن الـ 11 وهي ناشطة في مجال العمل التطوعي وتراس جمعية سيدات البادية. ووفقا للمنسقة الاعلامية للتحالف الوطني للانتخابات رنا شاور ورغم اسفها من هذه الواقعة الا انها تعتبر ان هذه القضية ترسخ مقولة تفيد بان الارادة القوية والقدرة على اتخاذ القرار المناسب اصبح حليفا للمراة في انتخابات المجلس النيابي السابع عشر. واضافت انه مؤشر للتغيير في قطاعات المرشحات والناخبات في تحدى المنظومة الاجتماعية والقدرة على التاثير في المجتمع المحلي من منطلق ايمانهن بقدراتهن والذي دفع هذه المرشحة الى استمرار ترشحها.