طوقان : هذا المفاعل نُفذ بقرض كوري ومن الموازنة بكلفة 159 مليون دولار

2015 09 10
2015 09 10

vhصراحة نيوز – أكد رئيس هيئة الطاقة الأردنية خالد طوقان خلال زيارة للجنة التحقق النيابية إلى مفاعل جامعة العلوم والتكنولوجيا البحثي، ان عرض المفاعل الكوري كان موائما ومناسبا أكثر من عرض المفاعل الارجنتيني.

وترأس وفد اللجنة الذي زار الجامعة أمس للتحقق في ملف الطاقة بمجلس النواب، النائب امجد المجالي، بهدف الاطلاع على واقع المشروع ومما انجزه من مراحل.

وقال طوقان ان “كلفة المفاعل تصل الى 159 مليون دولار أميركي، منها 83 مليونا من مخصصات القرض الكوري و76 مليونا من أموال الخزينة الخاصة بهيئة الطاقة الذرية”.

وبين مشرف المشروع خليف ابو سالم مراحل بناء المفاعل الذي بدئ العمل به عام 2010، موضحا ان العمل بالمشروع سينتهي في 17 شباط (فبراير) المقبل، فيما وصلت نسبة الانجاز به الى 92 % حتى الثالث من من الشهر الحالي بكلفة 110 ملايين دولار.

واوضح مزايا عرض المفاعل الكوري من حيث سبب تفضيله على المفاعل الارجنتيني، قائلا ان كلفة المفاعل الكوري تبلغ 70 مليون دولار، بينما كان سعر الارجنتيني 79 مليون دولار، فضلا عن تسهيلات الكوريين من حيث القرض الميسر وطريقة تسديد المبلغ المقرر.

واشار إلى أن قدرة المفاعل الانتاجية 5 ميغاواط، قابلة للزيادة الى 10 ميغاواط، بينما تصل مساحة المشروع الى 12 ألف متر مربع مقامة على 180 دونما قابلة للزيادة الى 220 دونما. ولفت الى ان اهم اهداف المشروع، هي انتاج النظائر المشعة والتي تدخل بمعالجة الامراض السرطانية والاستخدامات الطبية، بالاضافة لتدريب الطلبة في قسم الهندسة النووية.

وجال الوفد مع معنيين في مجال الطاقة والنواب، للاطلاع على حيثيات المشروع على الواقع من ناحية البناء وخزانات الوقود وصمامات الامان وسبل السلامة المتبعة في حال التعرض لأعطال او معيقات مستقبلا.

واستمع الوفد لشرح موسع من رئيس قسم الهندسة النووية في الجامعة الدكتور صلاح ملكاوي، بحضور رئيس الجامعة الدكتور محمود الشياب، عن دور الجامعة لرفد البرنامج النووي، موضحا ان الحديث يدور عن اطار زمني للعمل بالمشروع الذي يمتد إلى 100 عام.

وبين ان القسم الذي تأسس العام 2007، خرج لغاية اليوم 110 طلاب، مشيرا الى توسع القسم وان 9 % من الطلبة غير أردنيين.