عامر المصري … المعلمون بالعقبة

2013 10 07
2013 10 07

738 إغلاق للمدارس الحكومية … ودوام كامل في المراكز الخصوصية ؟!

قال تعالى يا ايها الذين امنوا كبر مقتا عند الله ان تقولوا مالا تفعلون صدق الله العظيم …

يهاتف أحدهم مجموعة من طلاب إحدى المدارس الحكومية بالعقبة قائلاً .. مش مشكلة بنعوض الحصص كاملة في المركز التعليمي الخاص على شكل دروس تقوية مكثفة …

يبتسم معظم الطلبة فرحاً فرحاً بهذا الحل السحري ويواصلون غيابهم عن المدرسة الحكومية بسبب إضراب المعلمين … لكن طالباً … من الفقراء الفقراء وليس الأقل حظاً كما يتم تجميل الكلمة ” يصمت قهراً” يكاد أن يبكي ؟ لأنه لا يملك يومية أو شهرية أو أجرة ” الأستاذ ” صاحب الدروس الخصوصية في مركزه التعليمي او في منزله الذي تحول إلى قاعة صفية لأهله وبيته لتشاطره الام وحتى الأب والاخوة ” البكاء” على قرار الهيئات التدريسية في العقبة إضراب مفتوح للمدارس الحكومية وإنتظام شامل في المراكز التعليمية الخصوصية ومنازل كثير من المعلمين والمعلمات لضيق الحال وقلة المال .

يا خسارة إلى هذا المستوى وصل بنا الأمر في الإزدواجية والكيل بمكيالين حتى في التعليم والتدريس ونحن القدوة للأجيال القادمة فباتت أبواب المدارس الحكومية مغلقة لمطلب او مطلبين يمكن حلهما بالحوار … وفتحت لا بل شرعت أبواب المراكز الخاصة المسائية وتحولت إلى “مدارس خلفية ” للطلبة القادرين على الدفع لاستاذهم الذي يدرسهم نفس المادة في المدرسة.

يا خسارة .. ويا للخجل ونحن نشاهد طوابير الطلبة تنظيم في “المدارس الخلفية ” تحت مسمى المراكز التعليمية الخصوصية بمعلميها وطلابها وأدواتها ونرى ونشاهد صفوف وساحات ” المدارس الحكومية” فارغة من طلابها ومعلميها بسبب قرار أجبر الكثير من الطلبة حباً أو كرهاً على قضاء يومهم على الشاطئ او في الشارع العام .

يا خسارة العلم والتعليم _ وطلاب وطالبات في أحياء فقيرة أبناء عمال وموظفين يرقبون زملاءهم الطلبة من الميسورين والأكثر حظاً ؟

يترجلون إلى المدارس الخاصة والمدارس الخلفية التي تديرها هيئات تدريسية من المعلمين المضربين صباحاً – المستغلين نشاطاً في قاعاتهم الخصوصية المسائية ؟!

يا خسارة والكل صامت بما فيها الجهات المعنية عن إنتشار ظاهرة ” المدارس الخلفية ” أو مراكز التعليم الخصوصية دون ترخيص او متابعة حتى بات الطالب مؤمن تماماً أن نجاحه وتفوقه لن يكون إلا من خلال إنتظامه في مدرسة خلفية يديرها مجموعة من معلمي المواد الأساسية في مدرسته حكومية التي أصبح دورها فقط ” التجهيز والتحضير” للحصص المسائية .

يا خسارة العلم والتعليم ونحن نشاهد أكثر من 25 % من معلمي العقبة المضربين فقط في المدارس الحكومية يغادرون إلى مدنهم وقراهم شمالاً جنوباً وتحت مبرر ” إضراب … وآخرون ينتظمون مساءً في منازلهم ومراكزهم مع طلابهم تحت شعار ” درس خصوصي” فيما الغالبية العظمىمن ” فلذات الأكباد” الطلبة في الشارع أو على الشاطئ بقرار تربوي – اكاديمي – تعليمي ؟ !!!!

حضرات الأساتذة … رسل العلم والمحبة

فقط إفتحوا أبواب المدارس وصفوف العلم للشمس والهواء وفقراء الطلبة الذين لا يستطيعون ان ” يستمعو لشرحكم” في مراكزكم المسائية الخاصة أو في منازلكم المكتظة بالطلبة الميسورين ولا تجولوا ولا تغيروا مجانية التعليم العام متاح للجميع إلى مسار جديد عنوانه التعليم الخاص في العقبة متاح للميسورين إما بالمدارس الخاصة أو في مراكزنا ومنازلنا هداكم الله وغفر لنا ولكم