” عباس ” ردا على الجريمة البشعة : لن نسكت

2015 07 31
2015 07 31

تنزيل (2)رام الله – صراحة نيوز – أكد الرئيس الفلسطيني محمود عباس، صباح اليوم الجمعة، أن الحكومة الإسرائيلية هي التي ترتكب الجرائم البشعة بحق الشعب الفلسطيني، وآخرها جريمة حرق الطفل الرضيع علي سعد دوابشة (عام ونصف) في قرية دوما جنوب نابلس، مؤكداً “سنتوجه للجنايات الدولية، وسيكون لنا موقف آخر في القريب العاجل.

وأضاف عباس “هذه أيضاً تضاف إلى سلسة الجرائم التي يرتكبها المستوطنون وترتكبها الحكومة الإسرائيلية، لأن الحكومة الإسرائيلية عندما تشجع الاستيطان، عندما تبني الاستيطان في كل مكان، وفي كل موقع في الضفة الغربية والقدس، فإنها تشجع القطعان على القيام بجرائمهم اليومية، في كي يوم نستقيظ على جريمة من جرائم الاسرائيليين”.

وأكد الرئيس الفلسطيني في كلمة له في مقر الرئيس تعقيباً على الجريمة التي اقترفها المستوطنون اليهود في نابلس فجر اليوم: إنها جريمة حرب وجريمة ضد الانسانية في وقت معا، وبالتالي نحن لن نسكت اطلاقا، ما دام هذا الاستيطان موجودا، وما دام الاحتلال موجودا، فستبقى مثل هذه الأعمال.

وشدد عباس على القول “نحن سيكون لنا موقف عملي آخر سيأتي في القريب العاجل”.

وقال “نحن نحضر ملف هذه الجريمة وما سبقها من جرائم فورا سنرسلها الى محكمة الجنايات الدولية، ولن يوقفنا اي شيء او اي مانع للذهاب للشكوى هناك، نحن نطالب اولا الحكومة الاسرائيلية ومع الأسف هذا في الفراغ، لاننا طالبناها اكثر من مرة ان تتخذ اجراءات ولم تتخذ اي اجراء على الاطلاق، نطالب العالم ن يقف ضد هذه الجرائم”.

وتابع “نطالب أميركا أن تقول ما هو رأيها في هذه الجرائم في هذا الحادث، بعد أن أوقفت كل العملية السياسية، وبعد أن توقف كل شيء، ولم يقولوا كل شيء كلمة واحدة بصدد هذه الجرائم، التي ارتكبت واخرها جريمة صبيحة هذا اليوم”.

وأكد الرئيس عباس أن الاحتلال والاستيطان وقطعان المستوطنين المنتشرين في كل مكان دون وازع أو رادع ولا يقول أحد أنهم يقومون بجرائمهم على هواهم، وقال الرئيس: لو أرادت الحكومة الإسرائيلية لو أراد الجيش الإسرائيلي أن يمنعم لمنعهم، اليوم يقولون هي إرهاب يهودي، يقول الجيش الإسرائيلي وماذا بعد هذا التصريح، ألا يستطيعون وقف هؤلاء.(معا)