عدلي منصور: صبرنا أوشك على النفاذ من الموقف القطري

2013 09 04
2013 09 04

adlimansour_293967045لأول مرة منذ تعيينه رئيسا مؤقتا لمصر يظهر الرئيس المؤقت عدلي منصور على شاشة التلفزيون المصري، أمس الثلاثاء في أول حوار يجري معه بعد توليه رئاسة الجمهورية بصفة مؤقتة، بعد عزل الرئيس محمد مرسي.

وهاجم منصور دولة قطر بالقول إن “صبرنا أوشك على النفاذ من الموقف القطري” من الأحداث التي تشهدها مصر، في الوقت التي وجهت بعض وسائل الإعلام المصرية من صحف وفضائيات اتهامات لقطر بأنها تخطط لنشر العنف وتفتيت الدولة المصرية، وهو ما تنفيه الدوحة بشدة.

واتسمت العلاقات بين مصر وقطر بالفتور، بعد قيام قيادة الجيش بعزل محمد مرسي، والذي كان يتمتع بعلاقات قوية مع الدوحة، التي كانت تعد أكبر ممول خارجي لمصر في عهد الرئيس المعزول محمد مرسي حيث قدمت لمصر 8 مليارات دولار، منها 5.5 مليار دولار قروضا مساندة في شكل سندات والباقي ودائع تمت إضافتها لاحتياطي النقد الأجنبي.

وبخصوص العلاقات مع تركيا قال منصور إنه “لم نتوقع نحن ولا الشعب التركي موقف الإدارة التركية التي يجب ألا تنظر بمنظور كيان أو فصيل معين، ونتمنى أن تسود العلاقات الطيبة مع تركيا ولكننا لا نقبل أي تدخل في الشأن المصري، ونحن منفتحون على العالم وعلى الدول الأخرى لكن دون تدخل”.

وردا على سؤال عما إذا كانت العلاقات مع تركيا ستشهد تصعيدا قال “نحن ننتظر ماذا ستفعل الإدارة التركية في المستقبل وسنبني موقفنا بناء على ما يصدر من الموقف التركي”.

كما أشار منصور إلى أن مصر ملتزمة بدعم القضية الفلسطينية وأن الدور المصري لن يتراجع كما أنها ملتزمة بالمعاهدات المبرمة مع إسرائيل.

وعلى صعيد الأوضاع الداخلية أكد على أن “إن رفع حالة الطوارئ مرهون بتحسن الحالة الأمنية” قائلا “لقد اضطررنا لهذه الخطوة كإجراء استثنائي لم نجد عنه بديلا حماية للوطن الذي كان أمام خطر داهم”.

وشدد منصور على أنه لا تراجع عن المضي قدما في خريطة الطريق للمرحلة الانتقالية، وليس هناك تعديل في أولويات الخريطة أو جدولها الزمني رغم محاولات بعض القوى عرقلتها، وقال لن تستطيع أي قوة على الأرض أن تعيد عقارب الساعة إلى الوراء.