علاقات متينة مع الشقيقة الكويت

2013 04 11
2014 12 14

اكد وزير الداخلية وزير الشؤون البلدية حسين المجالي عمق العلاقات الاخوية التي تربط الاردن ودولة الكويت الشقيقة والتي ارسى قواعدها جلالة الملك عبدالله الثاني واخوه امير دولة الكويت سمو الشيخ صباح الاحمد الجابر الصباح. وقال المجالي، لدى لقائه اليوم الاربعاء السفير الكويتي في عمان الدكتور حمد الدعيج، ان تفعيل اواصر التعاون الثنائي بين البلدين في مختلف المجالات سينعكس ايجابا على مصالح الشعبين الشقيقين، مؤكدا أن مستوى العلاقات والروابط المتميزة التي تربط البلدين تستدعي استثمارها لجذب المزيد من المنافع لكلا الجانبين. واكد المجالي حرص الحكومة الاردنية على تقديم سبل الرعاية والاهتمام للأشقاء الكويتيين المقيمين على ارض المملكة بين اخوانهم واشقائهم في الاردن انسجاما مع المبادئ القومية الراسخة التي تؤمن بها المملكة وعادات وقيم واخلاق الشعب الاردني التي تدعو الى احترام الاشقاء والضيوف وتوفير جميع السبل اللازمة لحمايتهم والحفاظ عليهم طيلة فترة اقامتهم على ارض المملكة. وقال وزير الداخلية “ان حكمة قيادتي البلدين ورعايتهما السامية لهذا الترابط جعلت العلاقات الاردنية الكويتية تحتل مكانا متقدما في العلاقات العربية البينية بما ينعكس ايجابا على تعظيم الانجازات والمكتسبات التي تصب في مصلحة الشعبين الشقيقين. واشاد المجالي بالموقف الكويتي الداعم للأردن في العديد من المجالات ووقوفه الدائم الى جانب اشقائه الاردنيين في جميع المحافل العربية والاقليمية والدولية، مثمنا الدور الايجابي والمميز للسفير الدعيج في تعزيز وتطوير العلاقات الاردنية الكويتية في جميع المجالات السياسية والاقتصادية والاجتماعية وتواصله المستمر والمتواصل لخدمة الشعبين الشقيقين. واشار المجالي الى مؤتمر المانحين الذي استضافته الكويت اخيرا لدعم اللاجئين السوريين، مثمنا دورها الكبير في حل قضايا اللاجئين السوريين ودعمهم وتوفير سبل العيش الكريم لهم، تجسيدا لنهجها المستمر والموصول في نصرة القضايا العربية والاسلامية. من جهته، اشاد الدعيج بمستوى العلاقة التي تربط جلالة الملك عبدالله الثاني واخيه امير دولة الكويت سمو الشيخ صباح الاحمد الجابر الصباح والتي ترجمت على ارض الواقع بالمزيد من التعاون الاقتصادي والسياسي والاجتماعي بين البلدين الشقيقين. واشار الى الاجواء المناسبة التي يتمتع بها الاردن في مجال الامن والاستقرار والبيئة التشريعية التي تشكل ارضية واجواء ملائمة للمستثمرين، داعيا الى الاستمرار في تعزيز وتطوير العلاقات التي تربط البلدين في جميع المجالات بما ينعكس ايجابا على خدمة الشعبين الشقيقين.