علامات استفهام على اداء ” صندوق التنمية والتشغيل “

2016 01 22
2016 01 22

61311_0صراحة نيوز – يزداد الشكوك في طبيعة تعامل صندوق التنمية والتشغيل مع متلقي الخدمة والذي يبرز من خلال الشكاوي التي يتم تداولها لترتقي الى مستوى شبهات ” الفساد ” في ظل تجاهل الادارة لهذه الشكاوي وعدم التحقيق فيها .

  ودعا اشخاص سبق لهم ان تعاملوا مع الصندوق بصورة من الصور الى التدقيق في الوثائق التي يمهرونها بتوقيعهم مدينين أو كفلاء أو وسطاء دون الاكتراث للكلام المعسول الذي يسمعونه من موظفيها لـ ” تهوين ” عملية التوقيع حيث فوجىء احد المواطنين الذي حضر مع مدين بصفته وسيط لاستلام التحويل بقيمة القرض لضمان شراء المدين البضاعة التي نص عليها عقد القرض بأنه تحول بقدرة قادر الى كفيل دفع ووفاء وحين قصر المدين عن السداد اصبح ملزما بحسب وثائق الصندوق بالسداد بالرغم من وجود كفيلي سداد موقعين على العقد .

والملفت هنا انه تم وضع مدير عام الصندوق  المهندس عبدالله فريج بصورة هذا التجاوز الذي وعد بدوره فتح تحقيق واعلام المواطن بالنتيجة فورا بانه لم يتم ذلك حتى الان !

وفي شكوى جديدة اخرى نشرها موقع عمان الإخباري اتهم رئيس جمعية رواد الخير للتنمية والتأهيل الدكتور خلدون الشطناوي بعض الموظفين في صندوق التنمية والتشغيل بتسهيل عملية احتيال من قبل احد الموردين.

وفي التفاصيل بحسب الشطناوي أن الجمعية قدمت طلب قرض بقيمة 15 الف دينار للصندوق لإنشاء مشروع خيري ليتفاجأ باتصال هاتفي من قبل احد الموردين يعرض عليه سعرا اقل من المورد المعتمد لدى الجمعية ما دفعه بدايه الى التساؤل حول وكيفية صول معلومات القرض للمورد الا ان عرضه لاقى استحسانا لدى اعضاء الجمعية وتم اعتماده.

وتابع الشطناوي ان طلب القرض قدم في 14-9-2014 لتتم الموافقة عليه بعد اربعة ايام وهذا الأمر ايضا وضع علامات استفهام لديه عن مدى قدرة المورد على اختراق الموظفين – حسب قوله . واضاف ان الجمعية لم تتلق شيكا بالمبلغ المذكور وان الصندوق سلم القرض للمورد دون وجه حق وعندما طلبت الجمعية المبلغ من المورد او شراء المعدات اللازمة للمشروع امتنع عن ذلك وتوارى عن الانظار لاحقا.

واردف الشطناوي قائلا:” عند مراجعتي لإدارة الصندوق رفضوا التعاون معي وابلغوني ان المبلغ اصبح بعهده المورد وانني مطالب بالسداد لحين قمت بمراجعة مكافحة الفساد حتى توقفت مطالبة الصندوق للجمعية خاصة ان العرض الاول للتوريد اختفى من ملف الجمعية لدى الصندوق”.

من جانبه قال مدير ادارة التمويل غير المباشر في صندوق التنمية والتشغيل عيسى الزعبي ان الجميعة قدمت طلب القرض في تاريخ 10-8-2014 بشكل غير رسمي وتم اجراء دارسة جدوى اقتصادية للمشروع في حين تم تقديم الطلب بشكل رسمي في 14-9-2014 ووافق عليه في 18-9-2014.

وتابع الزعبي ان قيمة القرض صرفت للمورد المذكور بتاريخ 29-9-2014 بناء على طلب الجمعية وفي سؤال عن وجود وثيقة تدل على تفويض الجمعية للمورد باستلام القرض قال الزعبي:” كان الطلب شفويا ولا يوجد توثيق لذلك” في حين نفى الشطناوي تفويض الجمعية للمورد بأي صيغة كانت.

وحول كيفية معرفة المورد بتفاصيل القرض نفى الزعبي ان يكون احد الموظفين سرب المعلومات بقوله :لا نعلم كيف علم المورد بتفاصيل القرض قد تكون المعلومة سربت له من جهة اخرى”.

وفيما يتعلق بالتحقيق مع الموظفين حول اختفاء وثيقة من الملف وكيفية تسليم المورد قيمة القرض دون سند قانوني قال الزعبي:” لم نجر تحقيقا داخليا في الحادثة واكتفينا بتقديم شكوى بحق المورد لدى القضاء”.

تفصيلات اخرى في متابعة قادمة