على ذمة الحجايا : كارثة بيئية تهدد جنوب المملكة

2013 11 05
2013 11 05

8صراحة نيوز – اعلن المخترع خالد الحجايا ان مناطق الجنوب في الاردن خاصة تتعرض الى جرائم بيئة كارثية ممنهجة ادت الى وجود فارق كبير في درجات الحرارة خلال اليوم الواحد وهو ما يشير الى وجود خلل بيئي كبير ستظهر سلبياتة على مكونات البيئة.

واشار المخترع الحجايا ان الشركات العاملة في مجال التعدين والاسمدة الاسمنت زادت من المشكلات البيئية ونقص الاكسجين وتلوث التربة والمياة والغلاف الجوي مما سيزيد في الامراض وانقراض الشجيرات الرعوية ومشاكل اخرى في دورة الحياة البرية .

واضاف الحجايا ان تجار المال والاعمال لا يراعون البيئة بل اصبحوا يدفنون في الاراضي الصحراوية  اشياء غريبة ومواد خطرة  وترتكب بحق مناطق الاردن جرائم كفيلة بازهاق ارواح الاردنيين وتلوث بيئتهم موكدا ان هناك جهات  رسمية متخاذلة بحق ما يحدث من جرائم وابسطها تفجيرات تهز الارض وتفكك طبقات التربة وتلوث البيئة وتوثر على كل شيء حتى مساكن المواطنين .

واشار الحجايا ان جبال الركام والرمال تلوث البيئة والنظر وتدمر النظام الفسليوجي للطبيعة وهي اخطاء لا يمكن اصلاحها وقد غطت على هندسة العمارة والتاريخ في المنطقة وحجبت مجاري المياة عن المنطقة لمسافات تتعدى عشرات الكيومترات ودمرت العديد من الابار الجوفية لا بل ان الفساد زاد ووصل الى الاتجار غير المشروع بمقدرات الوطن دون حسيب او رقيب.

وقال الحجايا ان ما يحدث في الجنوب من شركات بحجة الاستثمار جريمة بحق الوطن والمواطن جريمة غير مراقبة من جهاتنا الرسمية لا تراعي تاثيراتها السلبية على البيئة والمجتمع وسنكون بعد سنوات حبيسي كثبان رملية نتيجة الاستثمار غير المدروس.

ودعا الحجايا الجميع ومن مبدء عملة وعلمه في حقل  البيئة والطاقة والمياة وتاثيراتهما على الانسان والنبات والتربة الجميع الى المساندة والاطلاع على ما توصل اليه موخرا من نتائج كارثية ونسب التلوث التي تفوق  المعاير الدولية الصحية بكثير ولجميع الكائنات الحية من حيوانات ونباتات حيث وصل التباين في درجة الحرارة خلال الاربع والعشرين ساعة ذروتة وهو اكبر موشر واسهل موشر يمكن ملاحظتة لتغير المناخي الموضعي ضمن منطقة سكني وهو ما يثبت ان الوضع القادم لا يبشر بالخير .

وقال الحجايا اننا بحاجة الى وعي ووقفه ضمير جادة من الجميع دون استثناء من اجل وقف هدر الموارد والتعدي على البيئة وحياة المواطن داعيا جميع المختصين والجامعات وبخاصة في مجال البيئة والمياة والطاقة الى سرعة التحرك والقيام بعمل ورشة عمل بيئية متخصصة في منطقة الجنوب وتشكيل فريق تطوعي لتدارس الوضع ولاطلاع على ما يحدث من خرق لقانون الطبيعة وتشوية لاركانها والقيام بتطبيق الاختراع  الذي توصل اليه على ارض الواقع للحد من الانهيار البيئي .

مشيرا الى مراجعات استمرت لاكثر من عشر سنوات لاطلاع الجهات الرسمية في الوطن حول ما وصل الية الامر من سوء لكن الامر غير معني لديهم حتى بالنظر واشار الحجايا انة يضع كافة الامكانيات وما توصل الية من اختراع  في مجال المياة والطاقة ونتائجه حول البيئة والمياة والطاقة تحت تصرف المختصيين في العالم مبادرة وطنية عالمية ورسالة للبشرية كافة  من اجل  خدمة النظام البيلوجي للبيئة عل هذه المبادرة تساهم في حل المشاكل البيلوجية في العالم مشيرا الى انه سيقوم بافتتاح مختبرة البيئي بتاريخ 20 من الشهر الحالي واطلاع الجميع على نتائج السلبية التي تعاني منها المنطقة وكيفية الحد منها من خلال تطبيق الاختراع الذي توصل اليه  .